ايوان ليبيا

الأثنين , 25 مارس 2019
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 25 مارس 2019مورينيو: زيدان الأنسب لريال مدريدلوف: حالفنا الحظ أمام هولندا عكس المباريات السابقةمورينيو: لا يملك أحد الآن ثمن مبابيماركا: زيدان مصر على مانيبدء إعادة جثامين ضحايا مجزرة مسجدي نيوزيلندا إلى بلادهمجيش الاحتلال الإسرائيلي: إطلاق صافرات الإنذار تحذيرا من هجوم صاروخيجيش الاحتلال: إطلاق صاروخ من قطاع غزة سقط على منزل وإصابة 6 إسرائيليينإيرادات رسوم بيع النقد الأجنبي 2019حقيقة إصدار لائحة بأسماء المشاركين في الملتقى الوطنيالبدء الفعلي في تنفيذ مشروع التعليم التفاعليالمشري يؤكد تواجد لقوات المعارضة السودانية والتشادية في ليبياالتوأمة بين المستشفيات الروسية والليبيةتعزيز التعاون الاقتصادي بين تونس وليبياتفاصيل اجتماع المجموعة الرباعية المعنية بليبيا في تونسرئيس مالي يعزل اثنين من الجنرالات بعد مذبحة عرقية وهجوم للمتشددينالكونجرس يتلقى "رسالة" من وزارة العدل بشأن تحقيق مولرالمدعي العام الأمريكي: لا مقاضاة لترامب في مسألة عرقلة سير العدالةالبيت الأبيض: تقرير مولر عن التدخل الروسي في الانتخابات يبرئ ترامبعن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورى

لمة إيطاليا ... بقلم / رمضان عبدالسلام

- كتب   -  
لمة إيطاليا ... بقلم / رمضان عبدالسلام
لمة إيطاليا ... بقلم / رمضان عبدالسلام

 

لمة إيطاليا ... بقلم / رمضان عبدالسلام

و كأن ليبيا على سعتها؛ ضاقت بهم، ينجذب لفيف ليبي ؛ يدّعي أنه نخبة الليبيين ، أو رضى بالوصف هكذا حتى و هو ليس ، نحو مستعمر البلاد السابق، فرحين متنافسين كما يبدو...

لم يبخل الداعي عليهم ، فاتسع بساطه ليدعو من يشاء من الطليان من يريد ... قيل أن الحكومة الطليانية دعت ، و الكنيسة كذلك، و ايني دعت و الوصي الأممي دعا ، و كل من دب دعا ... !
لكن هل الذين سيذهبون إلى المائدة الإيطالية يملكون حلا ؟ و قبلاً هل يسعى الإيطاليون إلى حل؟

صحيح ان الغرب لا يريد أن تكون ليبيا على الحال التي هي عليه الآن. هلام هش لا يمكن الإمساك به، و لا الإستفادة منه، و لا اتقاء مضاره؛ فهو ما أراد من عدوانه عليها سنة 2011 إلّا إسقاط هيبتها، لينعم بها كما ظن ...

امّا أن يخرجها مما هي فيه ، لتخرج عن طوعه فلا...

لا يظنن أحد ممن سيذهبون إلى إيطاليا أو غيرها ان الغرب سوف يسعى لحل توافقي بين من قدموا انفسهم كمؤثرين في الحالة الليبية ... الغرب سوف ينحاز إلى الذي أعانه من الليبيين على اسقاط ليبيا الهيبة و النظام و سيدعمه و يقف إلى جانبه و لو كان في ذلك استمرار لحالة الفوضى التي عليها البلاد ... الغرب يريد الليبيين شرطة تحميه من الفوضى التي وطنها في بلادهم ...
و للتوضيح أكثر ، اذكّر هنا بما ادرجته قبلا :

ما هي ليبيا التي يريدها الغرب ؟

ليبيا التي يريدها الغرب هي:
• دولة بلا إرادة سياسية، و لا قرار و لا نفوذ في عربها، و في إقليمها على الأقل.
• دولة بلا قوة مالية، و بلا قوة اقتصادية.
• دولة بلا قوة و لا عقيدة عسكرية .

بمعنى أوضح : كيان هش ، يظهر كدولة؛ و لكن:

• ليس لها القدرة على لعب اي دور في محيطها الإقليمي و الدولي…
• اقتصادها إستهلاكي. كل ما يُباع من النفط يُنفق على واردات ، بما لا يمكنها من بناء اي احتياطي نقدي.
• جيشها بلا عقيدة ، يقوده مدنيون ، مكوناته تستطيع أن تكون فوق القانون متى ارادت.

و لذلك، و سياسة الغرب هذه :

لن يعود ملتقى إيطاليا على الليبيين بأي فائدة، و مثله أي ملتقى آخر يعقد خارج ليبيا أو برعاية أجنبية ، و لن يكون أكثر من " لمّة" يختفي التآمر فيها على ليبيا وراء الأكل و الشراب و الفسحة ! فالغرب لا يريد ليبيا إلّا مستعمرة او على الأقل محمية طيّعة ... فإذا أراد الليبيون إستعادة بلادهم عليهم أن يبعدوا الأجنبي البغيض عنهم ، و أن يلتقوا داخل بلادهم بلا حضوره و لو في هيئة شاهد ...

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات