ايوان ليبيا

الجمعة , 22 مارس 2019
معايير اختيار المشاركين في الملتقى الجامعليونة بين النواب والدولة للإطاحة بالرئاسيحقيقة خفض أسعار تذاكر الطيران الأسبوع القادمدعوات للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في ليبياالعثور على عبوة ناسفة قرب مبنى البريد الرئيسي في طرابلسعودة الحركة بمعبر رأس اجديراستجواب 5 من رجال الأمن في ألمانيا الشرقية في قضية لوكيربينيوزيلندا تحيي الذكرى الأسبوعية لمذبحة كرايستشيرشالاتحاد الأوروبي: على بريطانيا الخروج أو تقديم خيارات بحلول 12 أبريلحزب البديل من أجل ألمانيا: رئيس وزراء المجر يستحق جائزة أوروبيةالرئيس الصيني يلتقي الثلاثاء المقبل مع ميركل وماكرون ويونيكر في باريسباريس تطالب طهران بإطلاق سراح الإيرانية نسرين سوتودهماي توافق على عرض الاتحاد الأوروبي بشأن تأجيل بريكستبالفيديو – بداية التصفيات.. ديباي يتلألأ في انتصار هولندا على بيلاروسيا برباعيةبالفيديو بداية التصفيات – كرواتيا تنتصر بصعوبة على أذريبيجان.. وسلوفاكيا تُسقط المجربالفيديو – بداية التصفيات.. بولندا تهزم النمسا بهدف بيونتكمواعيد مباريات اليوم الجمعة 22-3-2019 والقنوات الناقلة.. مصر الأوليمبي وتصفيات إفريقيا وأوروبارئيس الوزراء العراقي: ارتفاع عدد ضحايا العبارة إلى 85 قتيلا.. وإعلان الحداد الوطنيإثيوبيون يحتفلون باسترداد خصلات شعر إمبراطورية من بريطانيامنظمة التحرير الفلسطينية تندد بتصريحات ترامب حول مرتفعات الجولان

آلية السراج.. لعبة القط والفأر بين أطراف القوى السياسية قبل أيام من مؤتمر باليرمو..أين مصلحة الليبيين؟

- كتب   -  
آلية السراج.. لعبة القط والفأر بين أطراف القوى السياسية قبل أيام من مؤتمر باليرمو..أين مصلحة الليبيين؟
آلية السراج.. لعبة القط والفأر بين أطراف القوى السياسية قبل أيام من مؤتمر باليرمو..أين مصلحة الليبيين؟

 

محمد الامين يكتب :

آلية السراج.. لعبة القط والفأر بين أطراف القوى السياسية قبل أيام من مؤتمر باليرمو..أين مصلحة الليبيين؟


بعد الاتفاق "المسلوق" بين مجلس النواب ومجلس الدولة والخطوات المتسارعة لإقراره وتثبيت مخرجاته، والذي قلنا عنه في وقته أنه محاولة لتبرير الذهاب إلى باليرمو، وفرض أمر واقع يضمن لهم شطب السراج او سحب البساط من تحت قدميه.. جاء قرار الاخير ليترجم ما يستشعره من خطورة على وضعه الشخصي ووضع مجلسه..

حكاية "الآلية" ليست جديدة تماما،، فقد انتقدناها في وقتها، وقلنا أنها جزء من لعبة التجاذبات، وحلقة من سلسلة محاولات الإلغاء المتبادل.. تقوم "الآلية" على "التودّد" للمجتمع الدولي،، و"تملّق" رئيس بعثة الأمم المتحدة غسان سلامه عبر محاولة الزّج به في المعركة الداخلية الليبية، والسعي إلى توريطه كي يخرج وبعثته عن الحياد.. المسألة اليوم تبدأ أوضح من حيث المسبّبات والدلالات والأبعاد.. فهذا الجسم القانوني الجديد يشبه فكرة الحكومة المصغّرة، بما يعنيه ذلك من "تقديم" لوزراء ومسئولين، و"تأخير" وزراء ومسئولين آخرين،، وتحييد طائفة ثالثة لم تعد تستطيع تقديم الإضافة في مشاريع السراج المستقبلية لمرحلة ما بعد باليرمو.. السراج بصدد تشكيل حكومة ما بعد المؤتمر الايطالي وانتدب له شريكا أمميا لإثبات حسن النيّة والفوز بتأييد أكثر ما يمكن من الأطراف ..

وسواء صدقت قراءتنا أم حادت عن فهم حقيقة ما يجري اليوم، فإن المتابع البسيط لا يملك إلاّ أن يحزن على حال بلده حين يرى عشرات الوزراء ومئات القناصلة والسفراء وآلاف المدراء كي يديروا كأسوأ ما يكون شأن شعب صغير العدد.. ويزداد حزنه أكثر حين يقوم بإحصاء عدد أعضاء حكومات بلدان وأمم كبيرة ومقارنتها ببلده.. ثم يتأمل المشهد فيجد لكل رئيس وزراء سابق حكومة خاصة به تمسك بها وتمترس دون تسليم ولا استلام..

السراج يبدو أكثر اتّساقا مع أطماعه واسنجاما مع طموحاته، فقد حسب حساباته وأدرك أنه يحتاج "حكومتين" كي يحكم ليبيا.. حكومة يخاطب بها الخارج، وحكومة اخرى يتعامل بها مع تعقيدات الداخل.. وليس إلى مجرد حكومة على غرار الثني والغويل!!

لك الله أيها الوطن المنكوب..

التعليقات