ايوان ليبيا

الأحد , 21 أبريل 2019
مقدونيا الشمالية تجري انتخابات رئاسية وسط انقسامات عميقة بعد تغيير اسمهاصدمة فى "جزيرة الشاى".. دموع السريلانكيين تكشف مظاهر إرهاب "الأحد الدامى" | صورأبو الغيط: الدعم العربي للقضية الفلسطينية ثابت وراسخ ولا يتزعزعسفارة السعودية: 33 مشروعا فندقيا في 13 منطقة سعودية بـ1.1 مليار ريالحراك كتاب وادباء ومثقفي ليبيا يؤيد ويساند تقدم الجيش الوطني نحو المنطقة الغربيةالفاتيكان يدعو إلى وقف المعارك في ليبيامعاشات أبريل ومايو بالمصارف غدًا بالمنطقة الغربيةإعادة فتح المجال الجوي في مطار معيتيقةانقطاع الكهرباء عن مناطق متفرقة من طرابلسأصحاب السنام.. سخرية إيطاليا من يوفنتوس التي حولها جمهوره إلى فخرشابي ألونسو: نعم.. ليفربول يمكنه التتويج بالدوري ودوري الأبطال هذا الموسملينجارد: علينا إسقاط إيفرتون وسيتي وتشيلسي للحفاظ على آمال التأهل لدوري الأبطالحارس ليفربول: الدفاع بتركيز تام هو مفتاح عبور برشلونةالمحكمة العليا في ميانمار تبت في استئناف صحفيي رويترز.. الثلاثاءبدء جولة إعادة انتخابات رئاسة أوكرانيا بين بورشينكو والممثل الكوميدى زيلينسكى | صورجوهرة المحيط الهندى و"معقل بوذا".. سريلانكا "جنة" فى أرض الجحيم | صورإحباط هجوم إرهابي على مركز مباحث شمال العاصمة السعودية الرياضأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الأحد 21 ابريل 2019موقف سيد قذاف الدم من الأحداث التي تعيشها ليبياكتائب بني وليد التي انضمت الى الجيش

يونايتد يحب تورينو.. الزيارة الثالثة تقتل يوفنتوس مجددا وتفاؤل لكلا الفريقين

- كتب   -  
روي كين

نجح مانشستر يونايتد في تحقيق انتصارا ثمينا على حساب مضيفه يوفنتوس في ملعب أليانز في رابع جولات دوري أبطال أوروبا لحساب المجموعة الثامنة.

الانتصار جاء رغم تأخر الشياطين الحمر بهدف دون رد وقلبوا تأخرهم لانتصار بهدفين في الدقائق الأربعة الأخيرة.

ذلك الانتصار يعد هو الثالث على التوالي ليونايتد في تورينو سواء كان ذلك في ملعب يوفنتوس القديم ديلي ألبي أو الجديد أليانز.

ومن أصل خمس مرات حل فيها يونايتد ضيفا على يوفنتوس في إيطاليا في دوري أبطال أوروبا فاز الفريق الإنجليزي ثلاث مرات وهُزم مرتين.

المرة الأولى والثانية التي هُزم فيها يونايتد كانتا في دور المجموعات.

وفي موسم 1998-1999 التاريخي ليونايتد حل الفريق ضيفا على يوفنتوس لملاقاته في إياب نصف نهائي البطولة بعد التعادل في أولد ترافورد إيجابيا بهدف لكل فريق.

اللقاء نفسه لم يكن سهلا فيوفنتوس تقدم في أول 11 دقيقة بهدفين لكن ما حدث بعد ذلك كان تاريخيا.

ثلاثية من روي كين ودوايك يورك وأندي كول منحت كتيبة المدرب أليكس فيرجسون وقتها التأهل للنهائي.

اللقاء الثاني كان في دور المجموعات لموسم 2002-2003 جاء عقب انتصار يونايتد في إنجلترا بهدفين لهدف، وفاز الشياطين الحمر بثلاثة دون رد.

سجل الأهداف آنذاك ريان جيجز (هدفين) وهدف لرود فان نيستلروي.

وأخيرا جاءت المباراة الأخيرة التي فاز بها يونايتد بهدفي خوان ماتا وأليكس ساندرو بالخطأ في مرماه.

ولكن رغم الهزيمة فإن يوفنتوس قد يتفائل بشيء واحد وهو إنه كلما واجه يونايتد فهو يصل لنهائي البطولة وحدث ذلك في عام 1997 و1998 و2003.

لكن الأمر السلبي هنا أن البيانكونيري لم يتوج في كل تلك المحاولات فهل يكسر النحس تلك المرة؟

أما يونايتد فحينما واجه يوفنتوس في 1999 وصل لنهائي البطولة التي توج بها.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات