ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 يناير 2019
فرنسا تغرم جوجل 50 مليون يورو بتهمة انتهاك قواعد حماية البيانات في الاتحاد الأوروبيالجيش الليبي يعلن مقتل قياديين إرهابيين في مدينة "درنة"مقتل 10 بحارة إثر اشتعال النيران في سفينتي شحن بالقرب من القرمرئيس بوركينا فاسو يعين رئيس وزراء جديد للبلادبواتينج: الانتقال لبرشلونة فرصة فريدة.. وأتمنى التسجيل في الكلاسيكوتقارير برتغالية: كواريزما يرغب في الرحيل عن تركيا"لدينا أخبار جيدة لكم".. رسميا – برشلونة يعلن ضم بواتينجبالفيديو - يوفنتوس يضرب كييفو بثلاثية ويبتعد بالصدارةبريكست.. تلقي بظلالها على أيرلندا الشمالية لتعيد أجواء التوتر مجدداأيرلندا ترفض اقتراحا بوضع حد زمني لشبكة الأمان الخاصة بحدودهاألمانيا تمنع شركة طيران إيرانية من دخول أجوائها بعد ضغوط أمريكيةمصدر عسكري: مقتل أكثر من مئة من أفراد الأمن في هجوم لطالبان بوسط أفغانستانرسميا - أرسنال يعلن عن رحيل "العين الماسية"خبر سار من معسكر ليفربول بدبي.. عودة تشامبرلين تقتربكلوب: لاعبو ليفربول أظهروا أنهم جاهزون لخوض أي قتال أينما كانروبن وريبيري يعودان لتدريبات بايرن.. قد يلحقا بمواجهة ليفربولتوقيع اتفاق وقف إطلاق النارايطاليا تعيد 400 مهاجر إلى ليبياالنواب يناقش قانون انتخاب الرئيسالرئاسي» : يجب احترام القانون في التعيينات بالوظائف الحكومية

محمد الامين يكتب : قراءات في المشهد الليبي ...

- كتب   -  
محمد الامين يكتب : قراءات في المشهد الليبي ...
محمد الامين يكتب : قراءات في المشهد الليبي ...

 

محمد الامين يكتب : قراءات في المشهد الليبي ...

1-عودة السفير الأمريكي إلى ليبيا قد تكون علامة رضًى على ترتيبات السراج الأمنية الميليشياوية، لكن المرجّح أن تطورات المشهد السياسي المتوقعة بعد مؤتمر باليرمو المرتقب تجعل من هذه العودة عملاً دبلوماسيا استباقيا له دلالات كبيرة فيما يتعلق بالتنافس المحموم على الفوز بموقع "مدير الساحة السياسية" الشاغر منذ شهور طويلة بالعاصمة.

2- الهجوم الاستعراضي الآثم الذي شنّه تنظيم داعش الإرهابي بمنطقة الفقهاء يدلّ على أن هنالك عملا كبيرا ينتظر الليبيين في الجنوب، ليس على الصعيد العسكري فحسب، بل كذلك على الصعيد الأمني والصعيد السياسي.. لا ننسى أن أسباب نجاح مثل هذه العمليات ما تزال متوافرة بشكل لافت، أتحدث عن المشكلات التنموية، والإدارية، والفوضى السائدة على الحدود، وضيق سبل العيش وانسداد الأوضاع، بما يوفر أرضية استقطاب وفرصا كبيرة للتغلغل سواء بين الليبيين أو المهاجرين غير الشرعيين.

3- لا يكفي أن تنطلق الألسن والمصادح والبعثات بالإدانة ضد الهجوم الإرهابي وفي كل مناسبة، لأن هذا لا يقدم أية إضافة حقيقية للمعادلة.. فتنظيم داعش لا يهتم بالمعركة الدبلوماسية، ولا يحفل بمستويات أو حجم الإدانات أو التأييد.. المطلوب يعلمه الأوروبيون، وتعلمه البعثة الأممية، وليبيا تحتاج جهدا من الجميع لأن في انهيار الأوضاع داخلها تهديد للجميع..

4- الأخبار المتواترة عن ضلوع الحكومة البلجيكية في إبرام صفقات تسليح مع الميليشيات في ليبيا باستخدام الأموال الوطنية المجمدة، تؤكد أمرا رئيسيا، وهو أن الفوضى السياسية لا يمكن إلا أن تنتج مثل هذه الأمور.. وأن فشل الليبيين في حلّ مشكلة بلدهم على مدى أعوام قد أغرى بهم الآخرين.. وأن العداء المستحكم أكان بين كيانات سياسية أو أيديولوجية أو ميليشياوية، والذي كثيرا ما تطور إلى الاحتكام إلى لغة القوة، من الطبيعي أن يدفع الأطراف إلى البحث عن السلاح، دون أدنى اهتمام بما قد يجره ذلك من استنزاف لموارد وأرصدة يفترض أن تُوظّف لمصلحة الشعب ولحلّ مشكلاته الملحة كالمعيشة والعلاج والتعليم وإحلال الأمن والأمان.

التعليقات