ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أبريل 2019
إصابات بليغة تؤدي بهيثم التاجوري الى العلاج في تونسصحيفة صن: داني ألفيش يتجاوز حسام حسن أيقونة الكرة المصرية في عدد الألقابمبابي: سأتابع مباريات ريال مدريد كالعاشق لأجل زيدان.. ولكنإيمري يتحدث عن مستوى موستافي ويُصرح: طريقان أمامنا للوصول للأبطالمواعيد مباريات اليوم الإثنين 22-4-2019 والقنوات الناقلة.. تشيلسي يختتم الجولة في إنجلتراارتفاع عدد قتلى تفجيرات سريلانكا إلى 215رئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مركز مباحث محافظة الزلفي في السعوديةخامنئي يعين حسين سلامي قائدا للحرس الثوري الإيرانيمقتل سائحة بريطانية وخطف ثلاثة آخرين في شمال نيجيرياماكرون يندد باعتداءات سريلانكا ويصفها بـ "الشنيعة"منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجوم الإرهابي على مركز مباحث الزلفي بالسعوديةبومبيو: مقتل العديد من الأمريكيين في اعتداءات سريلانكارئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية الجبانة في سريلانكامكتبين لتسليم الجوازات الجاهزة في طرابلستوحيد قواعد بيانات النازحينقوات «الوفاق» تعزز مواقعها على أبواب طرابلسمشائخ الجنوب يطالبون برفع الحظر عن تسليح الجيشلجنة “دفاع النواب” تتهم بريطانيا بنشر الفوضى داخل ليبيااجتماع وزراء حكومة الوفاقمقدونيا الشمالية تجري انتخابات رئاسية وسط انقسامات عميقة بعد تغيير اسمها

عودة إلى صفقة القرن: الذئب حارساً على حظيرة الأغنام،،، أو بداية عهد الحامِي الصهيوني بعد الحامي الأمريكي!!

- كتب   -  
عودة إلى صفقة القرن: الذئب حارساً على حظيرة الأغنام،،، أو بداية عهد الحامِي الصهيوني بعد الحامي الأمريكي!!
عودة إلى صفقة القرن: الذئب حارساً على حظيرة الأغنام،،، أو بداية عهد الحامِي الصهيوني بعد الحامي الأمريكي!!

 

محمد الامين يكتب :

عودة إلى صفقة القرن: الذئب حارساً على حظيرة الأغنام،،، أو بداية عهد الحامِي الصهيوني بعد الحامي الأمريكي!!


الخزينة في واشنطن والحماية على إسرائيل.. قد يكون هذا الوصف الأدقّ الذي ينطبق على ما بعد زيارة نتانياهو الاستعراضية إلى مسقط..وقد يكون في صدارة قائمة المُخرجات الحقيقية غير المعلنة لهذه الزيارة/اللغز.

العنوان الرئيسي الأول للصفقة المشينة ليس تصفية القضية الفلسطينية أو الاستيلاء على القدس أو شيطنة المقاومة، وشطب حق العودة حتى يُسحَب من التداول،، فهذه أمور قد قدّمها العرب عُربونا لنيل رضا ترامب واتقاءً لألسنة لهب المتغيرات الإقليمية العاصفة..
هذا العنوان يُعيد إلى الأذهان الدور الذي كان يلعبه شاه إيران قبل الثورة الخمينية، والذي بقي شاغرا منذ أكثر من ثلاثة عقود، وأعني به دور شرطي المنطقة!! الدور الذي لم يستوف العراق شروط الأهلية المطلوبة لكي يلعبه.. والذي افتقر آل سعود للثقل الكافي كي يشغلوه، قد وجد أخيرا مرشحا ملائما يجمع بين البطش والقدرات ولا تعوزه الشراسة، ولا الدعم الأمريكي..

يبدأ قانون المشهد الجديد بقبول عرب الخليج –بالذئب داخل حظيرة الحِمْلان- أو بتل أبيب نائبا عن عملاق أمريكي مشتّت الاهتمامات، ومتعدّد الهواجس الإستراتيجية، تنتظره مواجهات دولية وإقليمية بالغة التعقيد مع الروس والصينيين والهنود، وحتى مع الحليف الباكستاني والجار الأمريكي اللاتيني الأبرز، وهو المكسيك.. قانون المشهد الجديد هو أن يشغل الصهيوني الموقع الإيراني القديم بالوكالة عن السيد الأمريكي، فيتحول إلى حَــامٍ للعروش المرتعشة والأنظمة المترنّحة المستعدّة لافتداء كراسيّها برقاب شعوبها وبمقدّراتها كافة..

لا تتمثل مهمة الحامي الصهيوني في مراقبة مصالح الأمريكان فحسب، بل كذلك بضمان حسن تنفيذ مهمة أخرى هي الإسراع بتفتيت المنطقة وإدخالها عهد إسرائيل الكبرى والعودة إلى "يثرب" و"خيبر" كما تنصّ عليه وعود صهيون!!

بهذه الطريقة يتولى الإسرائيليون المسائل العسكرية بينما يقوم الأمريكان على تحصيل "الجزية" وملء حزائنهم من أموال النفط وعائدات مشاريع الابتزاز..

وبهذه الطريقة يضمن الإسرائيليون موطأ قدم قرب الحدود مع إيران كي تستطيع أصابعهم اللعب في المعادلة الأمنية المتاخمة لأراضيها، واستيفاء مقتضيات معادلة الردع المتبادل، بعد أن صارت تل أبيب عاجزة عن التعايش مع واقع وجود الحرس الثوري الإيراني في الجولان، وفي جنوب لبنان.. واقعٌ يرفضه الكيان الصهيوني لكن فرصه في تغييره ضئيلة ما لم يتحوّل إلى طرف رئيسي في الصراع على مضيق باب المندب، والقرن الأفريقي، وشرق القارة السمراء، وربّما أكثر من ذلك.. وللحديث بقية.

التعليقات