ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أبريل 2019
إصابات بليغة تؤدي بهيثم التاجوري الى العلاج في تونسصحيفة صن: داني ألفيش يتجاوز حسام حسن أيقونة الكرة المصرية في عدد الألقابمبابي: سأتابع مباريات ريال مدريد كالعاشق لأجل زيدان.. ولكنإيمري يتحدث عن مستوى موستافي ويُصرح: طريقان أمامنا للوصول للأبطالمواعيد مباريات اليوم الإثنين 22-4-2019 والقنوات الناقلة.. تشيلسي يختتم الجولة في إنجلتراارتفاع عدد قتلى تفجيرات سريلانكا إلى 215رئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مركز مباحث محافظة الزلفي في السعوديةخامنئي يعين حسين سلامي قائدا للحرس الثوري الإيرانيمقتل سائحة بريطانية وخطف ثلاثة آخرين في شمال نيجيرياماكرون يندد باعتداءات سريلانكا ويصفها بـ "الشنيعة"منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجوم الإرهابي على مركز مباحث الزلفي بالسعوديةبومبيو: مقتل العديد من الأمريكيين في اعتداءات سريلانكارئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية الجبانة في سريلانكامكتبين لتسليم الجوازات الجاهزة في طرابلستوحيد قواعد بيانات النازحينقوات «الوفاق» تعزز مواقعها على أبواب طرابلسمشائخ الجنوب يطالبون برفع الحظر عن تسليح الجيشلجنة “دفاع النواب” تتهم بريطانيا بنشر الفوضى داخل ليبيااجتماع وزراء حكومة الوفاقمقدونيا الشمالية تجري انتخابات رئاسية وسط انقسامات عميقة بعد تغيير اسمها

أمين جامعة الدول العربية: العالم يعود إلى عصر الصراع بين القوى الكبرى

- كتب   -  
جانب من ندوة أمين جامعة الدول العربية

استعرض  أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، أبعاد رؤيته وتقييمه للوضع العالمي والعربي في محاضرة أمام المجلس المصري للشئون الخارجية، شارك فيها نخبة من السفراء المخضرمين والأكاديميين والخبراء في مجال الشئون الخارجية.


​وتناول الأمين العام في المحاضرة المخاطر غير المسبوقة التي يمر بها النظام الدولي خلال المرحلة الحالية، حيث أكد أن الأوضاع العالمية تمر بحالة من السيولة والتغير السريع، كما تشهد عودة للصراع بين القوى الكبرى، وتآكلاً للقواعد المستقرة التي تأسس عليها نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية، مضيفاً أن التضافر بين ظواهر مختلفة مثل صعود التيارات اليمينية وعودة القومية في صورها المتطرفة تُنذر باضطرابات مقبلة، وأن ظواهر أخرى، مثل التغير المناخي وتزايد الاعتماد على تطبيقات الذكاء الاصطناعي، قد تخرج عن السيطرة وتزيد من حال السيولة وانعدام اليقين.

​وأشار أبو الغيط إلى أن الوضع العربي يمر بمرحلة مأساوية، وأنه يعاني من حالة من التشرذم والتفتيت، بما يجعله عاجزًا عن التعامل الفعّال مع التحديات الخطيرة التي يفرضها الوضع العالمي في المستقبل، مُضيفًا أن جامعة الدول العربية ما زالت تُمثل الإطار الوحيد الذي يمُكن العرب من مناقشة مشكلاتهم والتعامل معها بصورة جماعية، إلا أن غياب الإرادة السياسية وضعف الدعم من جانب الدول في بعض الأحيان يقلل من هامش حركتها وفاعليتها في التعامل مع التحديات والمخاطر التي تواجه العالم العربي، خاصةً على الصعيد الاستراتيجي، لافتًا إلى أنها تستمر في القيام بدورها رغم ذلك من خلال السعي إلى تحقيق التكامل والتنسيق بين الدول العربية فيما يتعلق بالسياسات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات