ايوان ليبيا

الأربعاء , 16 يناير 2019
باشاآغا يتهم مليشيات غير منضبطة بإفساد تسلم مطار طرابلسالمسماري: سندخل طرابلس بدعم أهلهارفع أسعار تذاكر الخطوط الليبيةقتيل و 19 جريحًا في اشتباكات طرابلستعليق الدراسة و حظر التجول بترهونةالبعثة الأممية تدين اشتباكات طرابلسقبل السوبر الإيطالي بجدة.. كيلليني: الانتقال من درجة حرارة صفر إلى 30 ليس سهلارسميا - عاد من جديد.. فولام يضم ريان بابلماني: متأكد من تتويج ليفربول بالدوري هذا الموسمريال مدريد يواجه ليجانيس دون مودريتش وراموس.. وظهور 5 لاعبين من الفريق الرديفمصر تدين الهجوم الإرهابي ضد مجمع يضم فندقا ومكاتب في نيروبيإيران ستبقي على قواتها العسكرية في سوريا رغم تهديدات إسرائيلمقتل 10 في تفجير بمدينة منبج شمالي سوريامقتل 4 جنود أمريكيين في تفجير بمدينة منبج بشمال سورياتسليم ميناء الزويتينة لحرس المنشآتحالة استعداد قصوى للإسعاف في طرابلسحماية طرابلس» تعلن «صد» هجوم مسلح»اشتباكات متقطعة جنوب العاصمة طرابلسالرئيس الكيني يعلن القضاء على كل منفذي هجوم نيروبي ويؤكد مقتل 14 شخصاالادعاء التركي يسعى لتسلم لاعب في دوري كرة السلة الأمريكي بدعوى صلته بكولن

عائلة الزعيم معمر القذافي تطالب بمعرفة مكان قبره

- كتب   -  
عائلة الزعيم  معمر القذافي تطالب بمعرفة مكان قبره
عائلة الزعيم معمر القذافي تطالب بمعرفة مكان قبره

ايوان ليبيا - وكالات :

نشرت الصفحة الرسمية الناطقة باسم عائلة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي تدوينة طالبت فيها بمعرفة مصير الرفات ومكان قبر الزعيم الراحل.

وجاء فيها :”معمر القذافي صاحب الحق اليقين, استطاع أن يبني غده كما أراد وسمى فوق أزيز الطائرات وهي ترمي دمار اسوداً، وصمدت قلاعه في وجه العواصف التي اجتازت كل مدى.

فبقى هنا كما قال، في قلوب الملايين، وبقت خيمته بمشروعها الإنساني منتدىٌ للأجيال التي تتحين الثأر.

وأضافت التدوينة : “رحل معمر القذافي فقد قتلوه وما قتلوه يقيناً بل ازداد تجذرا في القلوب اما هم فقد ابتلاهم الله بثأر لا قبل لهم به, حين يطوف عليهم طائف فيجعلها دكاً بل وقاعاً صفصفاً وسيكون هذا الوعد حقاً.

وتابعت: “رحل معمر القذافي وظل قبره مجهولاً، ورفاته مغيباً بعد ان تحلقوا حول جثمانه وهو مسجىً، في طوابير من الشماتة والنذالة التي لم يسبقهم لها احد من الساقطين، فابتلاهم الله بطوابير لا قبل لهم بها تنغص عيشهم. كما ابتلاهم بموت يتخطفهم ومن حولهم بدم بارد ولَم يعد بنفعهم عض أصابع الندم. ”

ونوهت التدوينة الى الحالة الاقتصادية والاجتماعية المتردية التي وصلت لها البلد “خلقًوا له ميتة في نفق فدخلوا في نفق مظلم له اول وليس له من اخر ومع ذلك استغشوا ثيابهم وأصموا آذانهم واستكبروا استكبار العزة بالاثم “.

وفي ختام التدوينة طرح تساؤل : ” رحل العقيد وظل قبره مخفيا لأكثر من سبعة سنين ولازال، فأين القبائل الشريفة وأين مواثيق العهود وأين المبايعات؟ أليس الواجب الشرعي والاخلاقي والعرفي يقتضي بضرورة المطالبة بل واتخاذ كل التدابير التي من شانها معرفة مصير الرفاة ومكان القبر؟. فهل يعقل هذا الصمت وأنتم تجتمعون في كل المرات حول (قصاعي البازين موائد الأرز). فكيف يستقيم هذا الامر وقد عاهدتم في السابق وأدرتم اليوم ظهوركم لأقدس واجب اخلاقي وأهم التزام اجتماعي!. فأين ميثاق الشرف وأين الشرفاء؟

التعليقات