ايوان ليبيا

الأربعاء , 16 يناير 2019
باشاآغا يتهم مليشيات غير منضبطة بإفساد تسلم مطار طرابلسالمسماري: سندخل طرابلس بدعم أهلهارفع أسعار تذاكر الخطوط الليبيةقتيل و 19 جريحًا في اشتباكات طرابلستعليق الدراسة و حظر التجول بترهونةالبعثة الأممية تدين اشتباكات طرابلسقبل السوبر الإيطالي بجدة.. كيلليني: الانتقال من درجة حرارة صفر إلى 30 ليس سهلارسميا - عاد من جديد.. فولام يضم ريان بابلماني: متأكد من تتويج ليفربول بالدوري هذا الموسمريال مدريد يواجه ليجانيس دون مودريتش وراموس.. وظهور 5 لاعبين من الفريق الرديفمصر تدين الهجوم الإرهابي ضد مجمع يضم فندقا ومكاتب في نيروبيإيران ستبقي على قواتها العسكرية في سوريا رغم تهديدات إسرائيلمقتل 10 في تفجير بمدينة منبج شمالي سوريامقتل 4 جنود أمريكيين في تفجير بمدينة منبج بشمال سورياتسليم ميناء الزويتينة لحرس المنشآتحالة استعداد قصوى للإسعاف في طرابلسحماية طرابلس» تعلن «صد» هجوم مسلح»اشتباكات متقطعة جنوب العاصمة طرابلسالرئيس الكيني يعلن القضاء على كل منفذي هجوم نيروبي ويؤكد مقتل 14 شخصاالادعاء التركي يسعى لتسلم لاعب في دوري كرة السلة الأمريكي بدعوى صلته بكولن

الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة

- كتب   -  
الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة
الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة

ايوان ليبيا - وكالات

حمل قائد ما يسمى بسرايا الدفاع عن بنغازي العقيد مصطفى الشركسي مسؤولية هزيمتهم إلى اخطاء رئاسة اركان المؤتمر العام في ذلك الوقت وذلك فى معرض حديثه عن إنتفاضة سكان المدينة ضد المجموعات المتطرفة فى أكتوبر 2014.

وزعم الشركسي في تصريح صحفي  بأن قرابة 1000 شخص بين ضابط وضابط صف وجنود رفضوا الانضمام الى عملية الكرامة ، مبيناً بأنهم تواصلوا مع رئاسة أركان المؤتمر التي كان يراسها اللواء جاد الله العبيدي للتأكيد على تمسكهم بما وصفه بـ”الشرعية” لكن الأخيرة لم تقم بواجبها تجاههم .

وتابع قائلاً :” رفضنا الانضمام إلى حفتر لأننا منضبطين عسكرياً ولأن عملية الكرامة كانت بمثابة الاحتلال في ذلك الوقت وهي لم تنال الشرعية الا بعد 7 اشهر من انطلاقها بعد أن جاء البرلمان”.

وجدد الشركسى إلقاء اللوم على أركان المؤتمر ورئاستها بالتأكيد على أنها لم تحتوى العسكريين الذين رفضوا الانضمام إلى عملية الكرامة ، مبيناً بأن هذه الخطوة لو تمت لكان هؤلاء العسكريين قد ساعدوا من وصفهم بـ”الثوار” للوقوف معهم لصد عملية الكرامة وذلك فى إشارة منهم لعناصر الشورى المتحالفين مع تنظيم داعش .

 وأعرب القيادي في سرايا الدفاع عن بنغازي المقربة من تنظيم القاعدة عن أسفه لتسامح من وصفهم بـ”الثوار” مع مؤيدي النظام السابق الذين وصفهم بـ”أصحاب القبعات الصفراء”  الذين كانوا يحاولون قمع “ثورة فبارير” وتم إطلاق سراحهم دون محاكمة رفقة عناصر الامن الداخلي على حد زعمه.

وشدد الشركسي على أن أنصار النظام السابق من عسكريين ومدنيين كانوا وقوداً لعملية الكرامة ، مدعياً بأن “حفتر” قد جمع هؤلاء وسلحهم بما فى ذلك عناصر الأمن الداخلي مستغلاً التهميش الذي كانوا يعانون منه فضلاً عن إستعانته أيضاً بأنصار الفدرالية حسب قوله

واختتم الشركسي حديثه بتحميل المؤتمر العام مسؤولية ما وصلت إليه اليوم المنطقة الشرقية بسبب عدم إلتفاته إلى إحتياجات المنطقة وتهميشها ، معتبراً بأن المواطنين في المنطقة الشرقية وجدوا في عملية الكرامة المنقذ لهم ليعود ويقول بأنهم عادوا وندموا على دعم هذه العملية التي وصفها بـ”الارهابية” على حد زعمه.

 

التعليقات