ايوان ليبيا

الجمعة , 16 نوفمبر 2018
إصابة عراقي في انفجار عبوة ناسفة غربي بغدادالقبض على أرجنتينيين يشتبه في صلتهما بحزب الله قبل قمة مجموعة العشرينوسائل إعلام إسرائيلية ترجح إجراء انتخابات مبكرة بعد استقالة ليبرمانملابسات منع دخول الفئات المعفية من التأشيرة الى إسطنبولنجاح أول عملية قلب مفتوح لطفل يبلغ من العمر سنتينامرأة تطالب محكمة بريطانية بإعادة طلفة أخذها والدها إلى ليبياكم سحبت مؤسسة الاستثمار من «يورو كلير»؟عودة 250 أسرة من تاجوراء إلى منازلهمروني: هاري كين سيحطم رقمي القياسي رفقة إنجلتراراموس ولوفرين.. حرب تصريحات اشتعلت بسبب صلاحتقرير: أسينسيو يريد اللحاق برونالدو في يوفنتوستقرير: يوفنتوس يريد نافاستوابع اجتماع باليرمو العاجلة إلى حدّ الآن..ترامب يزور كاليفورنيا لتفقد المنكوبين من الحرائقلاجئون محتجزون بجزيرة مانوس يطالبون قادة العالم بمساعدتهم في تحقيق حريتهمرئيس الفلبين يدافع عن حقه فى "القيلولة"أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018عائلتان ليبيتان عالقتان بمطار أتاتوركالحكومة المؤقتة تتخذ قرارا بزيادة الرواتبأكثر من 600 مفقود جراء الحرائق في كاليفورنيا

الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة

- كتب   -  
الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة
الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة

ايوان ليبيا - وكالات

حمل قائد ما يسمى بسرايا الدفاع عن بنغازي العقيد مصطفى الشركسي مسؤولية هزيمتهم إلى اخطاء رئاسة اركان المؤتمر العام في ذلك الوقت وذلك فى معرض حديثه عن إنتفاضة سكان المدينة ضد المجموعات المتطرفة فى أكتوبر 2014.

وزعم الشركسي في تصريح صحفي  بأن قرابة 1000 شخص بين ضابط وضابط صف وجنود رفضوا الانضمام الى عملية الكرامة ، مبيناً بأنهم تواصلوا مع رئاسة أركان المؤتمر التي كان يراسها اللواء جاد الله العبيدي للتأكيد على تمسكهم بما وصفه بـ”الشرعية” لكن الأخيرة لم تقم بواجبها تجاههم .

وتابع قائلاً :” رفضنا الانضمام إلى حفتر لأننا منضبطين عسكرياً ولأن عملية الكرامة كانت بمثابة الاحتلال في ذلك الوقت وهي لم تنال الشرعية الا بعد 7 اشهر من انطلاقها بعد أن جاء البرلمان”.

وجدد الشركسى إلقاء اللوم على أركان المؤتمر ورئاستها بالتأكيد على أنها لم تحتوى العسكريين الذين رفضوا الانضمام إلى عملية الكرامة ، مبيناً بأن هذه الخطوة لو تمت لكان هؤلاء العسكريين قد ساعدوا من وصفهم بـ”الثوار” للوقوف معهم لصد عملية الكرامة وذلك فى إشارة منهم لعناصر الشورى المتحالفين مع تنظيم داعش .

 وأعرب القيادي في سرايا الدفاع عن بنغازي المقربة من تنظيم القاعدة عن أسفه لتسامح من وصفهم بـ”الثوار” مع مؤيدي النظام السابق الذين وصفهم بـ”أصحاب القبعات الصفراء”  الذين كانوا يحاولون قمع “ثورة فبارير” وتم إطلاق سراحهم دون محاكمة رفقة عناصر الامن الداخلي على حد زعمه.

وشدد الشركسي على أن أنصار النظام السابق من عسكريين ومدنيين كانوا وقوداً لعملية الكرامة ، مدعياً بأن “حفتر” قد جمع هؤلاء وسلحهم بما فى ذلك عناصر الأمن الداخلي مستغلاً التهميش الذي كانوا يعانون منه فضلاً عن إستعانته أيضاً بأنصار الفدرالية حسب قوله

واختتم الشركسي حديثه بتحميل المؤتمر العام مسؤولية ما وصلت إليه اليوم المنطقة الشرقية بسبب عدم إلتفاته إلى إحتياجات المنطقة وتهميشها ، معتبراً بأن المواطنين في المنطقة الشرقية وجدوا في عملية الكرامة المنقذ لهم ليعود ويقول بأنهم عادوا وندموا على دعم هذه العملية التي وصفها بـ”الارهابية” على حد زعمه.

 

التعليقات