ايوان ليبيا

الأثنين , 25 مارس 2019
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 25 مارس 2019مورينيو: زيدان الأنسب لريال مدريدلوف: حالفنا الحظ أمام هولندا عكس المباريات السابقةمورينيو: لا يملك أحد الآن ثمن مبابيماركا: زيدان مصر على مانيبدء إعادة جثامين ضحايا مجزرة مسجدي نيوزيلندا إلى بلادهمجيش الاحتلال الإسرائيلي: إطلاق صافرات الإنذار تحذيرا من هجوم صاروخيجيش الاحتلال: إطلاق صاروخ من قطاع غزة سقط على منزل وإصابة 6 إسرائيليينإيرادات رسوم بيع النقد الأجنبي 2019حقيقة إصدار لائحة بأسماء المشاركين في الملتقى الوطنيالبدء الفعلي في تنفيذ مشروع التعليم التفاعليالمشري يؤكد تواجد لقوات المعارضة السودانية والتشادية في ليبياالتوأمة بين المستشفيات الروسية والليبيةتعزيز التعاون الاقتصادي بين تونس وليبياتفاصيل اجتماع المجموعة الرباعية المعنية بليبيا في تونسرئيس مالي يعزل اثنين من الجنرالات بعد مذبحة عرقية وهجوم للمتشددينالكونجرس يتلقى "رسالة" من وزارة العدل بشأن تحقيق مولرالمدعي العام الأمريكي: لا مقاضاة لترامب في مسألة عرقلة سير العدالةالبيت الأبيض: تقرير مولر عن التدخل الروسي في الانتخابات يبرئ ترامبعن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورى

الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة

- كتب   -  
الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة
الشركسي : أهالي بنغازي نادمين على دعم عملية الكرامة

ايوان ليبيا - وكالات

حمل قائد ما يسمى بسرايا الدفاع عن بنغازي العقيد مصطفى الشركسي مسؤولية هزيمتهم إلى اخطاء رئاسة اركان المؤتمر العام في ذلك الوقت وذلك فى معرض حديثه عن إنتفاضة سكان المدينة ضد المجموعات المتطرفة فى أكتوبر 2014.

وزعم الشركسي في تصريح صحفي  بأن قرابة 1000 شخص بين ضابط وضابط صف وجنود رفضوا الانضمام الى عملية الكرامة ، مبيناً بأنهم تواصلوا مع رئاسة أركان المؤتمر التي كان يراسها اللواء جاد الله العبيدي للتأكيد على تمسكهم بما وصفه بـ”الشرعية” لكن الأخيرة لم تقم بواجبها تجاههم .

وتابع قائلاً :” رفضنا الانضمام إلى حفتر لأننا منضبطين عسكرياً ولأن عملية الكرامة كانت بمثابة الاحتلال في ذلك الوقت وهي لم تنال الشرعية الا بعد 7 اشهر من انطلاقها بعد أن جاء البرلمان”.

وجدد الشركسى إلقاء اللوم على أركان المؤتمر ورئاستها بالتأكيد على أنها لم تحتوى العسكريين الذين رفضوا الانضمام إلى عملية الكرامة ، مبيناً بأن هذه الخطوة لو تمت لكان هؤلاء العسكريين قد ساعدوا من وصفهم بـ”الثوار” للوقوف معهم لصد عملية الكرامة وذلك فى إشارة منهم لعناصر الشورى المتحالفين مع تنظيم داعش .

 وأعرب القيادي في سرايا الدفاع عن بنغازي المقربة من تنظيم القاعدة عن أسفه لتسامح من وصفهم بـ”الثوار” مع مؤيدي النظام السابق الذين وصفهم بـ”أصحاب القبعات الصفراء”  الذين كانوا يحاولون قمع “ثورة فبارير” وتم إطلاق سراحهم دون محاكمة رفقة عناصر الامن الداخلي على حد زعمه.

وشدد الشركسي على أن أنصار النظام السابق من عسكريين ومدنيين كانوا وقوداً لعملية الكرامة ، مدعياً بأن “حفتر” قد جمع هؤلاء وسلحهم بما فى ذلك عناصر الأمن الداخلي مستغلاً التهميش الذي كانوا يعانون منه فضلاً عن إستعانته أيضاً بأنصار الفدرالية حسب قوله

واختتم الشركسي حديثه بتحميل المؤتمر العام مسؤولية ما وصلت إليه اليوم المنطقة الشرقية بسبب عدم إلتفاته إلى إحتياجات المنطقة وتهميشها ، معتبراً بأن المواطنين في المنطقة الشرقية وجدوا في عملية الكرامة المنقذ لهم ليعود ويقول بأنهم عادوا وندموا على دعم هذه العملية التي وصفها بـ”الارهابية” على حد زعمه.

 

التعليقات