ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أبريل 2019
إصابات بليغة تؤدي بهيثم التاجوري الى العلاج في تونسصحيفة صن: داني ألفيش يتجاوز حسام حسن أيقونة الكرة المصرية في عدد الألقابمبابي: سأتابع مباريات ريال مدريد كالعاشق لأجل زيدان.. ولكنإيمري يتحدث عن مستوى موستافي ويُصرح: طريقان أمامنا للوصول للأبطالمواعيد مباريات اليوم الإثنين 22-4-2019 والقنوات الناقلة.. تشيلسي يختتم الجولة في إنجلتراارتفاع عدد قتلى تفجيرات سريلانكا إلى 215رئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مركز مباحث محافظة الزلفي في السعوديةخامنئي يعين حسين سلامي قائدا للحرس الثوري الإيرانيمقتل سائحة بريطانية وخطف ثلاثة آخرين في شمال نيجيرياماكرون يندد باعتداءات سريلانكا ويصفها بـ "الشنيعة"منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجوم الإرهابي على مركز مباحث الزلفي بالسعوديةبومبيو: مقتل العديد من الأمريكيين في اعتداءات سريلانكارئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية الجبانة في سريلانكامكتبين لتسليم الجوازات الجاهزة في طرابلستوحيد قواعد بيانات النازحينقوات «الوفاق» تعزز مواقعها على أبواب طرابلسمشائخ الجنوب يطالبون برفع الحظر عن تسليح الجيشلجنة “دفاع النواب” تتهم بريطانيا بنشر الفوضى داخل ليبيااجتماع وزراء حكومة الوفاقمقدونيا الشمالية تجري انتخابات رئاسية وسط انقسامات عميقة بعد تغيير اسمها

المعركة الحقيقية في الجنوب إن كنتم لا تعلمون!!

- كتب   -  
المعركة الحقيقية في الجنوب إن كنتم لا تعلمون!!
المعركة الحقيقية في الجنوب إن كنتم لا تعلمون!!

 

محمد الامين يكتب :

المعركة الحقيقية في الجنوب إن كنتم لا تعلمون!!


في خضم الاتسقطاب والمؤتمرات والاجتماعات ونزاعات النفوذ ومعارك الدولار والاعتمادات.. ووسط المناورات والمؤامرات.. لا نسمع بواكي لفزان وأبنائها، ولا حديث عما يتجشّمه أبطالها وأهاليها من مكابدة ومجاهدة للوضع الإنساني والامني المأساوي.. هناك حيث يحتدم الصراع في عرض الصحراء ضد العصابات السودانية والتشادية التي استوطنت أرضنا واستولت على ثرواتنا مستغلّة تنازعنا وغفلتنا.

هذه العصابات التي أدخلها المتنافسون على السلطة المتصارعون على السيطرة والمصالح، تركوها في مواقعها إمّا بعد انتفاء الحاجة إليها، أو بموجب اتفاقات وتفاهمات مشبوهة وخيانية..

اليوم يواجه أبناء قرى فزان وبلداتها العصابات الأجنبية دون أسلحة ودون ذخائر كافية.. ودون تموين..ودون وقود..

أبناؤنا الذين يخوضون معركة الشرف والكرامة يعانون الامرّين لأجل ليبيا، ولأجل تحصين ثغورها وتأمين نسائها وأطفالها وشيوخها..

يموت أبناء فزان اليوم وكل يوم لأجل أن يتنعّم المسئولين .. وجماعة الشاشات وربطات العنق والسيارات الفارهة وأباطرة الدولار.

لا معركة واجبة غير معركة فزّان.. المعركة الحقيقية هي التي يخوضها هؤلاء الفقراء والمفقّرُون.. الذين لا يعرفون غير العطاء.. المحرومون على الدوام حتى من حقّهم في إبلاغ صوتهم.. ومن أراد أن يفعل شيئا لليبيا، فعليه بدعم هؤلاء وتجهيزهم وتعزيز جهودهم كي لا نفقد هذا الجزء العزيز من بلدنا، وكي لا نتجرع المرارة، ولا نزيد على ندامتنا حسرات.. وللحديث بقية ..

التعليقات