ايوان ليبيا

الجمعة , 16 نوفمبر 2018
إصابة عراقي في انفجار عبوة ناسفة غربي بغدادالقبض على أرجنتينيين يشتبه في صلتهما بحزب الله قبل قمة مجموعة العشرينوسائل إعلام إسرائيلية ترجح إجراء انتخابات مبكرة بعد استقالة ليبرمانملابسات منع دخول الفئات المعفية من التأشيرة الى إسطنبولنجاح أول عملية قلب مفتوح لطفل يبلغ من العمر سنتينامرأة تطالب محكمة بريطانية بإعادة طلفة أخذها والدها إلى ليبياكم سحبت مؤسسة الاستثمار من «يورو كلير»؟عودة 250 أسرة من تاجوراء إلى منازلهمروني: هاري كين سيحطم رقمي القياسي رفقة إنجلتراراموس ولوفرين.. حرب تصريحات اشتعلت بسبب صلاحتقرير: أسينسيو يريد اللحاق برونالدو في يوفنتوستقرير: يوفنتوس يريد نافاستوابع اجتماع باليرمو العاجلة إلى حدّ الآن..ترامب يزور كاليفورنيا لتفقد المنكوبين من الحرائقلاجئون محتجزون بجزيرة مانوس يطالبون قادة العالم بمساعدتهم في تحقيق حريتهمرئيس الفلبين يدافع عن حقه فى "القيلولة"أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018عائلتان ليبيتان عالقتان بمطار أتاتوركالحكومة المؤقتة تتخذ قرارا بزيادة الرواتبأكثر من 600 مفقود جراء الحرائق في كاليفورنيا

قضية خاشقجي.. قراءات مختلفة وتداعيات أخطر من الخطورة..

- كتب   -  
قضية خاشقجي.. قراءات مختلفة وتداعيات أخطر من الخطورة..
قضية خاشقجي.. قراءات مختلفة وتداعيات أخطر من الخطورة..

 

محمد الامين يكتب :

قضية خاشقجي.. قراءات مختلفة وتداعيات أخطر من الخطورة..


بعيدا عن عدوى لغة الاصطفاف التي أصابت النخبة الليبية هذه الأيام.. فإنني أعتقد أن ما يجري منذ ما يقارب أسبوعين، في علاقة بما يسمى بأزمة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ينبئ بأن الأمور آخذة في التفاعل والذهاب إلى تطورات بعيدة تتجاوز الجانب الجنائي التقليدي..الحادثة التي تحولت إلى قضية إعلامية وسياسية ثنائية فإقليمية، ثم عالمية، أصبحت ككرة النار المتدحرجة التي قد تمتد ألسنتها وتطول كافة البلدان الخليجية الهشة استراتيجيا وجيوسياسيا.

المشكلة أمر في غاية الإحراج لمؤسسة الحكم في السعودية، وكذلك لتركيا، لكن أطرافا كثيرة تسعى لاستثمارها كلّ وفق مصالحه وأطماعه ومخاوفه.. فالنزاع الإقليمي في منطقة الخليج والشرق الأوسط كلّه، كان ينتظر مثل هذه الحكاية كي يزداد استعارا وشدة.. وكل محور كان ينتظر لخصمه كبوة أو هفوة أو حتى عثرة..

الأمر مرشح لتطورات دراماتيكية بدأت ملامحها تظهر خلال هذه الساعات.. ولا أعتقد أن الأزمة سوف تمر دون أن يستثمرها ترامب أو بقية حكومات الغرب الذين يعرفون الحقيقة تماما ويدركون أن حليفهم السعودي قد ارتكب حماقة العمر التي ستضعه تحت طائلة الابتزاز لأعوام عديدة قادمة، على الرغم من محاولات الإفلات الساذجة التي قامت بها مؤسسات إعلامية محسوبة على الرياض، فلم تزد المشهد إلا بؤسا ورذالة..

مأساة العرب هو ما هُم عليه من غطرسة ومكابرة ومعاندة.. فبغبائهم وسذاجتهم يقدمون على أوضع الأعمال وأشدها حقارة، ثم لا يلبثوا أن يصطدموا بالجدار.. ولا تسأل حينها عمّا يستدعيه هؤلاء العرب من تبريرات ونعرات اصطفافات ومحاور لا علاقة لها بملف جنائي يفترض أن يعالج بمنطق الإدانة أو البراءة وسلاح فيه إلا للأدلة والقرائن التي تحفظ حق المتهم والضحية، فلا يزدادون إلا صَغارا وانكشافا في نظر شعوبهم المغلوبة على أمرها أو الغارقة في الإيهام والدعاية السخيفة ..

المضحك المبكي هنا هو أننا كليبيين انقسمنا حول القضية كالعادة، واستدعينا الاصطفافات كأشدّ ما يكون.. كالعادة ابتعدنا عن الموضوعية والحياد.. وكعادتنا كنا مستهلكين للصوت والصورة والتحاليل التي ينتجها غيرنا..

ما هي مصلحتنا في توريط السعودية على سبيل المثال؟ وما الذي سوف نكسبه لو نجح الأتراك في إثبات إدانة السعوديين؟ وما الذي سوف يتحقق للقضية الليبية لو عُوقب السعوديون أو تاجر الأتراك أو ضغط ترامب على السعودية أو ابتزها حلفاؤه؟

القضية قضية رأي عام عالمي.. وبصرف النظر عن الموقف من خاشقجي أو أهميته أو اصطفافه أو نهجه الفكري وعلاقته مع نظام الحكم في بلده، فإننا قد جرّبنا الظلم وذقنا الإجرام بما يجعلنا كبشر وكمسلمين ضد مسألة القتل أكان بين الأشخاص أو بين الدول، أو بين الدول ورعاياها، هذا إذا لم نجد الجرأة للاعتراض على تصفية صحفي بسبب آرائه أو معارضته لنهج الحكم في بلده..

نحن نحمل هموم قضية وطنية ونناضل منذ أعوام ضد الظلم والإجرام والبطش والغطرسة.. فحري بنا أن ننسجم مع قناعاتنا، ومبادئنا ولا ننخرط في موجة النفاق والتزلف المذموم في الخلق والعرف والدين.
في الختام، فإن هذه القضية المثيرة أو كما سمّاها البعض "لعنة خاشقجي" سوف يكون لها من التداعيات ما لا يخطر على بال.. وسترغم التطورات دول الخليج على إعادة النظر في كثير من الأمور والقضايا، بل قد تُغيِّرُ موقفهم حتى من الثوابت والبديهيات..

وللحديث بقية.

التعليقات