ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أبريل 2019
إصابات بليغة تؤدي بهيثم التاجوري الى العلاج في تونسصحيفة صن: داني ألفيش يتجاوز حسام حسن أيقونة الكرة المصرية في عدد الألقابمبابي: سأتابع مباريات ريال مدريد كالعاشق لأجل زيدان.. ولكنإيمري يتحدث عن مستوى موستافي ويُصرح: طريقان أمامنا للوصول للأبطالمواعيد مباريات اليوم الإثنين 22-4-2019 والقنوات الناقلة.. تشيلسي يختتم الجولة في إنجلتراارتفاع عدد قتلى تفجيرات سريلانكا إلى 215رئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مركز مباحث محافظة الزلفي في السعوديةخامنئي يعين حسين سلامي قائدا للحرس الثوري الإيرانيمقتل سائحة بريطانية وخطف ثلاثة آخرين في شمال نيجيرياماكرون يندد باعتداءات سريلانكا ويصفها بـ "الشنيعة"منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجوم الإرهابي على مركز مباحث الزلفي بالسعوديةبومبيو: مقتل العديد من الأمريكيين في اعتداءات سريلانكارئيس البرلمان العربي يدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية الجبانة في سريلانكامكتبين لتسليم الجوازات الجاهزة في طرابلستوحيد قواعد بيانات النازحينقوات «الوفاق» تعزز مواقعها على أبواب طرابلسمشائخ الجنوب يطالبون برفع الحظر عن تسليح الجيشلجنة “دفاع النواب” تتهم بريطانيا بنشر الفوضى داخل ليبيااجتماع وزراء حكومة الوفاقمقدونيا الشمالية تجري انتخابات رئاسية وسط انقسامات عميقة بعد تغيير اسمها

وقف قبول الطلبة في المدارس الدينية

- كتب   -  
وقف قبول الطلبة في المدارس الدينية
وقف قبول الطلبة في المدارس الدينية

ايوان ليبيا - وكالات :

قامت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني، بوقف قبول الطلبة الجدد في المرحلة الإعدادية بالمدارس الدينية، الأمر الذي أحدث جدلا في الشارع الليبي، وخلق حالة من عدم الفهم لطبيعة وأبعاد القرار.

وأكد تقرير تليفزيوني أن القرار أثار جدلا واحتجاجات في العاصمة طرابلس، حيث وقف طلبة ومعلمون احتجاجا على قرار وزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني، والقاضي لوقف المرحلة الإعدادية في المدارس الدينية، وأمرت بوقف قبول الطلبة الجدد بهذه المدارس.

وقال أحد المعلمين: “ورد إلينا قرار من مراقب تعليم تاجوراء يفيد بعد قبول الصف السابع إعدادي بالتعليم الديني وفوجئنا بهذا القرار”.

ونفت وزارة التعليم، قيامها بإلغاء التعليم الديني وقالت: “إنها أوقفت هذا الشق من التعليم إلى حين إعادة تنظيمه وتطوير مناهجه ووضع أسس وضوابط له، وأنها مسألة قانونية تحتاج لبعض الوقت”.

وأضاف وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني الدكتور عثمان عبد الجليل “هناك سوء فهم كبير من الناس، المسألة قانونية بحتة، لأنني لا أملك أرضية قانونية اعتمد عليها بشأن الشهادة الصادرة من هذا النوع من التعليم، فلا يمكن اعتمادها كشهادة تعليم أساسي، كما لا يمكن اعتمادها كشهادة تعليم ديني، لأنه لا يوجد في اللائحة مثل هذا التوصيف”.

ويشير المعلمون في هذا المجال، إلى أن هذه الخطوة من شأنها أن تقضي على الفكر الإسلامي المعتدل وتساهم في نشر الفكر المتطرف.

التعليقات