ايوان ليبيا

الأحد , 18 نوفمبر 2018
ميانمار تداهم مخيما للنازحين الروهينجا وتصيب 4 أشخاص بالرصاصالعالم ينتفض على شائعات "السوشيال ميديا" و"الحروب الإعلامية" في ورشة عمل دولية بموسكو | صورخيبة أمل في زيمبابوي بعد عام على سقوط موجابيخمسة قتلى بانفجار سيارة مفخخة شمال بغدادتفعيل مصلحة الجوازات بتاورغاءكلمة معيتيق في احتفالية ريادة الأعمال ليبيا 2018رفع سقف السحب الشخصي إلى 4 آلاف دولاراعتصام العاملين بالطيران المدنيتأهيل أفراد الشرطة في مجال حقوق الإنسانالمطالبة بإسقاط «بلدي سبها»إطلاق سراح علي أحمد العريبيمدرب السويد يطمئن مانشستر يونايتد على ليندلوف بعد إصابتهتقرير - يوفنتوس ينافس بقوة على ضم رامسيتقرير - مانشستر يونايتد يرغب في ضم نجم وسط روما الشابتقرير - لويس دانك هدف جديد لدعم دفاع مانشستر يونايتدالإفراج عن رئيس المجلس العسكري صبراتة سابقا بعد ثلاثة أيام من اعتقالهالعثورعلى غواصة أرجنتينية بعد عام من اختفائها وعلى متنها 44 جثةاغتيال مسئول أمني يمني في عدنميركل وماكرون يشكلان جبهة ضد ترامب في برلينمدبولي ينقل رسالة من الرئيس السيسي إلى رئيس الوزراء الإثيوبي على هامش القمة الإفريقية بأديس أبابا

وقف قبول الطلبة في المدارس الدينية

- كتب   -  
وقف قبول الطلبة في المدارس الدينية
وقف قبول الطلبة في المدارس الدينية

ايوان ليبيا - وكالات :

قامت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني، بوقف قبول الطلبة الجدد في المرحلة الإعدادية بالمدارس الدينية، الأمر الذي أحدث جدلا في الشارع الليبي، وخلق حالة من عدم الفهم لطبيعة وأبعاد القرار.

وأكد تقرير تليفزيوني أن القرار أثار جدلا واحتجاجات في العاصمة طرابلس، حيث وقف طلبة ومعلمون احتجاجا على قرار وزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني، والقاضي لوقف المرحلة الإعدادية في المدارس الدينية، وأمرت بوقف قبول الطلبة الجدد بهذه المدارس.

وقال أحد المعلمين: “ورد إلينا قرار من مراقب تعليم تاجوراء يفيد بعد قبول الصف السابع إعدادي بالتعليم الديني وفوجئنا بهذا القرار”.

ونفت وزارة التعليم، قيامها بإلغاء التعليم الديني وقالت: “إنها أوقفت هذا الشق من التعليم إلى حين إعادة تنظيمه وتطوير مناهجه ووضع أسس وضوابط له، وأنها مسألة قانونية تحتاج لبعض الوقت”.

وأضاف وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني الدكتور عثمان عبد الجليل “هناك سوء فهم كبير من الناس، المسألة قانونية بحتة، لأنني لا أملك أرضية قانونية اعتمد عليها بشأن الشهادة الصادرة من هذا النوع من التعليم، فلا يمكن اعتمادها كشهادة تعليم أساسي، كما لا يمكن اعتمادها كشهادة تعليم ديني، لأنه لا يوجد في اللائحة مثل هذا التوصيف”.

ويشير المعلمون في هذا المجال، إلى أن هذه الخطوة من شأنها أن تقضي على الفكر الإسلامي المعتدل وتساهم في نشر الفكر المتطرف.

التعليقات