ايوان ليبيا

السبت , 18 يناير 2020
وزير الخارجية الأردني: سندعم العراق في كل جهوده للبناءماكرون يتعرض لموقف مخيف بأحد المسارح في باريسالشرطة الصومالية: انفجار سيارة مفخخة استهدف متعاقدين أتراك بالقرب من العاصمة مقديشوأردوغان في تهديد صريح: أوروبا ستواجه مشكلات ضخمة مثل الهجرة والإرهاب حال سقوط حكومة السراجمورينيو: فاجأني كلام كونتي.. يثق في الحصول على إريكسنالمسماري: إغلاق المنشآت والموانئ النفطية «عمل شعبي»خسائر توقف تصدير النفط الليبي يوميااغلاق ميناء الزويتينة النفطيتعرف على تطور مؤشرات الاقتصاد الليبيسر رفض صالح لقاء وفد الوفاق في روسياسلامة يدعو لتشكيل حكومة وحدة وطنية بعد مؤتمر برلينبعدما انتقد الولايات المتحدة في خطبة الجمعة بطهران.. "ترامب" ردا على "خامنئي": يجب أن ينتبه بشدة إلى كلامهمقتل 6 جنود في انفجار عبوة ناسفة بشمال بوركينا فاسوشالكه يفتتح الدور الثاني بحرمان مونشنجلادبخ من صدارة الدوري الألمانيأجيري يسقط بثلاثية في دربي جنوب مدريد.. خيتافي يوقف انتفاضة ليجانيسفرانس فوتبول: الاتفاق تم.. كورزاوا من سان جيرمان لـ أرسنال في الصيف المقبلمواعيد مباريات السبت 18-1-2020 والقنوات الناقلة – يوم كروي ممتع في مصر وإنجلتراالرئيس الأوكراني يرفض استقالة رئيس الوزراءالبنتاجون: لم نهون من شأن خسائر الهجوم الإيرانيمحاميان متورطان في الدفاع عن قضايا تحرش على رأس فريق الدفاع عن ترامب في محاكمة العزل

لفت نظر.. والتسخين لمؤتمر الطليان على قدم وساق..

- كتب   -  
لفت نظر.. والتسخين لمؤتمر الطليان على قدم وساق..
لفت نظر.. والتسخين لمؤتمر الطليان على قدم وساق..

 

محمد الامين يكتب :

لفت نظر.. والتسخين لمؤتمر الطليان على قدم وساق..


الحديث عن الخسائر الاقتصادية والأضرار المروّعة التي تتعرض لها ليبيا يوميا أكان على مستوى البنى التحتية أو النزيف الذي يشمل الموارد البشرية أي شباب ليبيا وأطفالها وأمهاتها، والتدهور البيئي الشديد الذي ينذر بتحويل ليبيا إلى رقعة جرداء طاردة للحياة الطبيعية والبشرية.. هذا الحديث لا نزايد عليه أو نشكك فيه أو نطعن في دقة بياناته أو أرقامه.. لكن أن يتخذ شكل التّلهية وصرف الأنظار عن عِلاّت الأشياء فهذا ما لا يرضاه المواطن الليبي البسيط فضلا عن المتابع المتيقّظ..

صحيح أن المعيشة اليومية لليبيين في تردٍّ مستمرّ.. وأن مخاطر استشراء الإرهاب وانتشار الإجرام والاضطرابات الأمنية والتوترات الجهوية في تزايد كذلك.. لكن هذه الأمور كلها بما سبق منها وما لحق تعود إلى أسباب سياسية ومشهدِ حكم معتلّ سببه أجسام ابتزت الليبيين بكذبة الشرعية ومسمار الاعتراف الدولي، حتى جثمت على صدورهم بقوة السلاح والتجويع، مستفيدة من النفاق الدولي والسياسات البهلوانية "واللعب على أكثر من حبل" الذي تمارسه قوى دولية وإقليمية وتنصب من اجله السُّرادق والمنصّات وتنفق من أجله على المآدب والملتقيات والمنتديات والمؤتمرات داخل ليبيا وخارجها..

هذا تمهيد ضروري للحديث عن مؤتمر إعلان الإلغاء الرسمي للاستحقاق الانتخابي الذي سيلتئم الشهر المقبل ببــرِّ الطليان، والذي سيكون المادة الأساسية للتحليلات والمرافعات والتجاذبات خلال الأيام المقبلة ما لم يطرأ جديد.. وللحديث بقية..

التعليقات