ايوان ليبيا

الأحد , 18 نوفمبر 2018
بالفيديو - السويد تصعق تركيا وترسلها إلى المستوى 3 في دوري أوروبابوشكاش.. المترهل السمين الذي خرج من تحت الأنقاض ليغزو أوروباإبراهيموفيتش يحكي: فوجئت بتخلي ميلان عنيإنريكي: انتقدوا الفريق بأكمله.. لا تستهدفوا دي خياالجيش اليمني الوطني يسيطر على قرى ومواقع جديدة في تعزمقتل أكثر من 40 شخصا في هجوم على مأوى للاجئين بجمهورية إفريقيا الوسطىنتنياهو: يتعين تجنب إجراء انتخابات مبكرةوزارة الدفاع الأرجنتينية: الغواصة المكتشفة تعرضت لانفجار داخليخاشقجي..... يقود ربيع ناعم في السعودية ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسفارة الأمركية في ليبيا تستأنف عملها من تونسحركة سودانية تصفي قيادتها في الجنوب الليبيعودة السفير السابق بيتر بوديصرف معونات مالية للنازحين في الخارجالبعثة الأممية ترحب بمحاسبة رافضي وقف إطلاق النار في ليبياجديد اتفاقية العلوم والتكنولوجيا بين أميركا وليبياقاتل جون لينون بعد 38 عاما من جريمته: كنت أبحث عن الشهرة.. وأشعر الآن بالعار والندمالداخلية العراقية: اعتقال 6 عناصر من تنظيم داعش في الموصلوفاة مهاجرين في انقلاب قاربهم قبالة سواحل جزيرة سردينيا الإيطاليةامرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في جروزنيتقرير - أرسنال يسعى لضم موهبة الدفاع البولندية ويواجه منافسة قوية من كبار أوروبا

الانتخابات لن تجلب الاستقرار إلى ليبيا

- كتب   -  
الانتخابات لن تجلب الاستقرار إلى ليبيا
الانتخابات لن تجلب الاستقرار إلى ليبيا

إن الدفع باتجاه إجراء انتخابات في ليبيا ينطوي على خطر تعميق الانقسامات في البلاد. و يجب على أوروبا أن تتفق على موقف مشترك ، وأن تعمل من أجل التوصل إلى تسوية مقبولة للجهات الفاعلة الرئيسية في ليبيا والإقليمية.

لقد أسفرت أعمال العنف الأخيرة في طرابلس عن سقوط عشرات القتلى ، ما أدى إلى تبديد وهم الاستقرار النسبي في العاصمة الليبية ، وتسليط الضوء على البلاد مرة أخرى.  ومن المتوقع أن يؤدي القتال الأخير إلى توقف خطة تدعمها فرنسا لإجراء انتخابات في ديسمبر.

ظاهريا ، قد تبدو الانتخابات مغرية كوسيلة لكسر الجمود السياسي في البلاد ، لكن الظروف الأمنية لا تسمح بالتنافس الحر والعادل ، فضلا عن أن اللاعبين الرئيسيين في ليبيا لم يبدوا التزاما بتأييد النتائج.

إجراء الانتخابات ينذر بتعميق الانقسامات في البلاد والتعجيل بزيادة العنف.  وبدلاً من البحث عن حلول سريعة من خلال الانتخابات ، يجب على الأوروبيين التركيز على استقرار البلاد على المدى الطويل. وهذا يتطلب من الدول الأوروبية أن تعمل معاً وليس ضد بعضها البعض.

على أوروبا أن تعمل من أجل تسوية مقبولة للفاعلين الأساسيين في ليبيا 

منذ عام 2014 ، انقسمت ليبيا بين مراكز القوة المتنافسة. في ديسمبر 2015 ، توسطت الأمم المتحدة في اتفاق ، وهو الاتفاق السياسي الليبي  ، مما أدى إلى تشكيل حكومة الوفاق الوطني ، ومقرها في طرابس. ومع ذلك ، فإن العديد من الليبيين لم يقبلوا أبدا بالاتفاق.

ونتيجة لذلك ، تعتمد حكومة الوفاق الوطني على حسن نية المليشيات ، في حين أن رئيس الوزراء ، فايز السراج ، هو شخصية لا حول لها ولا قوة . أما مجلس النواب الليبي، ومقره شرق ليبيا، لم يتبن قط الاتفاق السياسي.

وعلى الرغم من أن حكومة الوفاق الوطني ومجلس النواب لا يقاتلون علانية ، فقد وقعت اشتباكات بين الميليشيات الموالية بشكل فضفاض لأحد الجانبين.  طموح حفتر المعلن هو السيطرة على ليبيا بأكملها ، لكن هذه الفكرة مرفوضة للعديد من مؤيدي حكومة الوفاق الوطني ، الذين يعارضونه بسبب موقفه المناهض للإسلاميين.

تعتبر مدينتا مصراتة والزنتان فاعلان قويان ، وهما حليفتان اسمياً فقط لحكومة الوفاق الوطني. بالإضافة إلى هذين اللاعبين الرئيسيين ، هناك عدد من الميليشيات والجماعات المتطرفة التي غالباً ما تقاتل بعضها البعض.

وكان أكبر نجاح لجهود الوساطة الدولية هو منع تفكك ليبيا.  وقد أنجزت القوى الدولية ذلك من خلال التعامل شركة النفط الوطنية الليبية باعتبارها المورد الشرعي الوحيد للنفط ، مصرّة على مرور جميع العائدات عبر البنك المركزي الليبي. كما أدت الوساطة التي ترعاها الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار على المستوى المحلي. ومع ذلك ، لا تلوح تسوية سياسية أوسع في الأفق.

في خريف عام 2017 ، أطلق غسان سلامة ، الممثل الخاص للأمم المتحدة ، مبادرة جديدة في ديسمبر 2015 تهدف إلى إحياء الاتفاق السياسي ، وعقد "مؤتمر وطني" ، يهدف إلى الجمع بين جميع أصحاب المصلحة في ليبيا والعمل باتجاه إجراء انتخابات جديدة ودستور جديد.  إلا أن الخطة توقفت بسرعة ، وتحول الزخم نحو مبادرة فرنسية تهدف إلى تحقيق صفقة كبيرة بين السراج وحفتر في قمة عقدت في باريس في مايو 2018 ، حيث تعهد السراج وحفتر بإجراء انتخابات مبكرة بحلول 10 ديسمبر.

ومع ذلك ، هناك عقبات عملية وقانونية وسياسية لإجراء الانتخابات في وقت قريب:

من الناحية العملية ، فإن الظروف الأمنية سيئة للغاية.  وكما تؤكد على ذلك موجة العنف الأخيرة ، لا تستطيع الحكومة حتى ضمان الأمن في طرابلس، و حتى لو كانت الظروف أفضل ، فإن التنافس لن يكون حرا ونزيها.

من الناحية القانونية ، تفتقر الانتخابات أيضاً إلى أساس دستوري ثابت: ليس لدى ليبيا حالياً إطار قانوني يحدد المؤسسات التي سيتم انتخابها وسلطاتها. لدى ليبيا مسودة دستور ، من شأنها تحويل نظامها الحالي إلى نظام رئاسي أكثر.  لكن لا توجد فرصة لوضع الدستور في صيغته النهائية بحلول الموعد النهائي في ديسمبر ، ولا يزال يتعين على مجلس النواب الموافقة على القانون الانتخابي.

   * من الناحية السياسية ، تواجه الانتخابات رياحا معاكسة قوية. لا توجد مؤشرات على أن أصحاب المصلحة الليبيين الرئيسيين يعتزمون احترام النتائج. المشاركون في قمة باريس أقروا ، لكنهم لم يوقعوا على اتفاق من ثماني نقاط ، وسرعان ما شرعوا في التنكر للانتخابات المقترحة بمجرد عودتهم إلى ليبيا.

إذا تم إجراء الانتخابات الآن ، فإنها لن تجلب الاستقرار لليبيا ، بل ستعمق انقساماتها الحالية.  من غير المحتمل أن تؤدي إلى إجماع ، ولكن بدلاً من ذلك ستؤدي إلى قاعدة "الرابح يأخذ الكل". فالأحزاب التي تخشى فقدان السلطة سوف تجادل بشأن النتيجة ، وربما ترفضها.  وحتى أن الضغط من أجل إجراء الانتخابات أدى إلى عدم استقرار ، حيث اندفعت الميليشيات في طرابلس للحصول على ميزة ما قبل الانتخابات.

أي جهد لتحقيق الاستقرار في ليبيا يحتاج إلى تجنب أخطاء الماضي. الاتفاق السياسي في ديسمبر 2015 ، استبعد دوائر انتخابية قوية وكان لديه إقناع سياسي محدود حتى من مؤيديه.  يعتمد الاتفاق السياسي على قاعدة ضيقة لأنه يعامل السراج وحكومة الوفاق الوطني كممثلين عن غرب ليبيا ككل.  ضغطت الأمم المتحدة وآخرون على الليبيين لإنجاز الاتفاق السياسي بسرعة في عام 2015 ، دون مراعاة آراء الفصائل المهمة من مدن غربية أخرى مثل مصراتة والزنتان. بالإضافة إلى ذلك ، لم يأخذ حفتر الصفقة على محمل الجد. يجب أن يستند أي اتفاق مستقبلي إلى عملية تفاوضية أكثر شمولاً وأن يكون هناك أساس أكثر متانة.

الانقسامات الأوروبية تقوض المصلحة الأوروبية المشتركة في ليبيا 

ومع ذلك ، هناك القليل من الحوافز للفصائل الليبية للانخراط بجدية في جهود المصالحة ، حيث أن الوضع الراهن يبدو مستدامًا ، ومربحا بالنسبة لكثيرين. تتنافس الميليشيات على النفوذ في طرابلس من أجل السيطرة على المناصب الحكومية الرئيسية والوصول إلى إيرادات مبيعات النفط.

هذا يولد نوبات من العنف. قد يكون من الممكن تحقيق الاستقرار في طرابلس ، كما يظهر وقف إطلاق النار الأخير الذي تدعمه الأمم المتحدة.  لكن الجهات الفاعلة الأقوى هي إما غير قادرة أو غير راغبة في تقديم تنازلات. إن السراج منفتح على الحلول الوسط ، لكنه غير قادر على التنفيذ لأنه يتمتع بسلطة محدودة للغاية على المليشيات في غرب ليبيا.  من جانبه ، يبدو أن حفتر راغب في المشاركة في المحادثات الدولية فقط إلى الحد الذي يعزز سلطته.

إن عدم رغبة الأحزاب الليبية المختلفة في التسوية يتفاقم بسبب التنافس بين القوى الخارجية. وهذا يجعل من الصعب فرض عقوبات على المفسدين أو توفير الأمن من خلال بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام.

نتيجة لذلك ، لا تخضع الفصائل الليبية إلا لضغوط محدودة للموافقة على المصالحة أو الانتخابات.  وفيما تدعم القوى الخارجية من الناحية النظرية جهود الأمم المتحدة و حكومة الوفاق الوطني ، فإنها في الواقع تدعم الأطراف المختلفة. وحظي حفتر ومجلس النواب بدعم واسع من مصر والإمارات العربية المتحدة ، ولديهما علاقات وثيقة مع روسيا وفرنسا.

دعم هؤلاء يشجع حفتر على عدم تقديم تنازلات. من جهتهما ، تركيا وقطر قدمتا الدعم للميليشيات في غرب ليبيا. في هذه الأثناء ، وفي ظل إدارة ترامب ، اتخذت الولايات المتحدة مقعد المتفرج على العملية السياسية في ليبيا ، مركزة اهتمامها إلى حد كبير على جهود مكافحة الإرهاب.

من جانبه ، كان الاتحاد الأوروبي منقسما في مواقفه. خلف لغة البيانات والاستنتاجات الموحدة ، تصادمت إيطاليا وفرنسا ، خاصة بعد أن أصبح إيمانويل ماكرون رئيسًا.  لقد دعمت فرنسا حفتر ، حيث اعتبرته مصدرا للاستقرار وحصنا ضد الإرهاب.

في المقابل ، دفعت مصالح إيطاليا الاقتصادية وجهودها الرامية إلى القضاء على الهجرة إلى تطوير علاقات وثيقة مع غرب ليبيا ، وهي أكثر المناطق اكتظاظاً بالسكان في البلد ، والأقرب إلى إيطاليا من الناحية الجغرافية

وقد تعاونت روما ، وهي أحد الداعمين الرئيسيين لحكومة الوفاق الوطني ، على نطاق واسع مع الميليشيات للقضاء على الهجرة ، ولها علاقات وثيقة مع مصراتة.  وألقت ايطاليا ، الدولة الغربية الوحيدة التي أبقت سفارتها في طرابلس مفتوحة ، باللائمة على فرنسا في زعزعة استقرار ليبيا بحثا عن المكانة والمزايا التجارية ، وترى أن مطالبة ماكرون بالانتخابات كاستراتيجية لإضفاء الشرعية على حفتر.

وتخشى إيطاليا من أن تؤدي جهود فرنسا حول "تمكين حفتر" إلى زعزعة الاستقرار في غرب ليبيا. وزادت التوترات بين ماكرون وحكومة إيطاليا الجديدة الأوروبية المتشككة في الفضاء الأوروبي وجعلت من الصعب على باريس وروما نزع فتيل خلافاتهما.

الخلاف الأوروبي بشأن ليبيا يقوض فكرة السياسة الخارجية الأوروبية المشتركة. كما أنه يقوض المصلحة الأوروبية المشتركة في ليبيا مستقرة. و إذا أرادت أوروبا أن يكون لديها نفوذ في تشكيل مستقبل ليبيا ، فيجب على إيطاليا وفرنسا إيجاد طريقة لتنسيق سياساتهما بشأن ليبيا.

تخطط إيطاليا لعقد مؤتمر دولي حول ليبيا في صقلية في منتصف نوفمبر ، والذي قد يكون فرصة لباريس وروما لوضع خلافاتهما جانباً.

تقبل كل من إيطاليا وفرنسا أن تتم أي تسوية على أساس صفقة بين اللاعبين الرئيسيين في ليبيا. لكن باريس مخطئة في التركيز على حفتر و السراج، واستثناء الجهات الفاعلة الأخرى. المقاربة الفرنسية تخاطر بتقوية حفتر وتغذية رد فعل عنيف.  يجب أن تهدف التسوية إلى إبقاء الفصائل الليبية في حالة توازن نسبي.

من جانبها ، وافقت روما الآن على أن حفتر سيبقى طرفًا مهمًا في ليبيا ، وأنه لا يمكن استبعاده . ومع ذلك ، يجب أن تتخلى عن أي وهم بأن باستطاعتها لوحدها تحقيق الاستقرار في ليبيا ، لأن مواردها محدودة للغاية.

تحقيق الاستقرار في ليبيا مرهون بوفاق القوى الخارجية

إذا تمكن الاتحاد الأوروبي من العثور على صوت مشترك ، يمكنه عندئذ دفع أطراف أخرى نحو تسوية تمنع المزيد من العنف. ليس من الواقعي في هذه المرحلة التفكير في توحيد المؤسسات القائمة في ليبيا أو صياغة هيكل قيادة عسكرية مشترك.

وهذا من شأنه أن يخلق رابحين وخاسرين ، مما يؤدي إلى مزيد من الصراع.  حتى في أفضل السيناريوهات ، إذن ، ستبقى ليبيا في المستقبل القريب مجزأة ، مع حكومة مركزية ضعيفة.

على المدى المتوسط ، يجب على أوروبا أن تسعى إلى تعزيز عملية هادئة للمصالحة الوطنية ، وتعزيز الانتعاش الاقتصادي الليبي لتحسين حياة المواطنين اليومية.

ولتحقيق هذه الغاية ، يجب على الاتحاد الأوروبي مدّ البلديات الليبية بالمساعدات الاقتصادية لتحقيق الاستقرار في البلاد على المستوى المحلي ، وتشجيع الحوار بين الجهات الفاعلة مثل جماعات المجتمع المدني والبلديات.

من الناحية السياسية ، يجب على الاتحاد الأوروبي دعم خطة نائب الممثل الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا ، ستيفاني وليامز ، لعقد مؤتمر وطني واسع ، يهدف إلى جمع الأطراف السياسية الرئيسية في ليبيا.

ومن شأن هذا الأمر أن يساعد مع مرور الوقت في بناء توافق أوسع في الآراء حول إدارة ليبيا المستقبلية.

وطالما استمرت القوى الخارجية في دعم فصائل مختلفة ، فإن ليبيا ستظل غير مستقرة. ولكي يتمتع الليبيون بفرصة لصياغة تسوية سياسية ، يتعين على جميع الأطراف الخارجية أن تتجمع أولاً حول موقف مشترك.

يمكن للدول الأوروبية مجتمعة دفع مختلف الأطراف المعنية نحو حل توافقي كهذا. لكن هذا يتطلب منها أن تتفق في مابينها أولاً وأن تتجنب الحلول التي تسعى من جانب واحد لتعزيز مصالحها.

 

*بقلم لويجي سكازيري الباحث في المركز الأوروبي للإصلاح

التعليقات