ايوان ليبيا

الخميس , 21 فبراير 2019
الحاسي يعلن السيطرة على كامل مدينة مرزقشهيدان من الجيش في عملية تحرير مرزقاستراتيجية جديدة للبنك الدولي لدعم ليبيابحث استئناف الرحلات التركية لليبياالاعتراف بإدارة مؤسسة الاستثمار المعيّنة من حكومة الوفاقالاستماع لشهادة السنوسي بقضية تمويل حملة ساركوزيفتح مسارات الطرق والشوارع في درنةمصرع 56 شخصا في حريق ببنجلاديشمقتل 7 أشخاص جراء انهيار أرضي في بيروبالفيديو – الأقدام الأوروجوانية تصنع الفارق.. أتليتكو يصعق يوفنتوس بثنائية في ذهاب دور الـ16كيلليني: عرفنا نقطة قوة أتليتكو ولم نكن في قمة تركيزنا.. علينا القتال في العودةساني بعد انتفاضة شالكه: لا نستسلم أبدا.. وسترلينج: لا يمكننا الفوز 3-0 في كل مباراةخيمينز: يجب أن نسجل في تورينو لنحسم التأهلجوايدو يطالب سويسرا بتجميد حسابات قادة فنزويليينرئيسة وزراء بريطانيا تشارك في القمة العربية - الأوروبية بشرم الشيخترامب: الرسوم الجمركية على السيارات تتوقف على التوصل لاتفاق تجاري مع أوروباالجيش الليبي.. بين سندان الاخوان ومطرقة القبلية المقيتة ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيمورينيو: يوفنتوس يستطيع الفوز بدوري الأبطال أو أتليتكو يقصيه.. الكفة متساويةبالفيديو - إشبيلية يكرر انتصاره على لاتسيو ويحجز أولى بطاقات ثمن نهائي الدوري الأوروبيتشكيل #ليلة_الأبطال - عودة كوستا رفقة جريزمان مع أتليتكو.. ورونالدو يقود يوفنتوس

ننشر تفاصيل عملية اعتقال الارهابى المصرى هشام عشماوى فى درنة

- كتب   -  
ننشر تفاصيل عملية اعتقال الارهابى المصرى هشام عشماوى فى درنة
ننشر تفاصيل عملية اعتقال الارهابى المصرى هشام عشماوى فى درنة

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

 

كشف آمر الكتيبة “169” المكلفة بحماية قاعدة الأبرق الجوية ومطارها ناصر أحمد النجدي، تفاصيل عملية اعتقال الإرهابي المصري هشام عشماوي في مدينة درنة، والتى استغرقت 10 دقائق فقط، الأمر الذي جعل عشماوي مذهولاً ومرتبكاً خلال عملية اعتقاله رغم ملامحه العدوانية الواضحة، بحسب وصفه.

وقال النجدي، فى تصريحات صحفية، أن اعتقال عشماوي عملية نوعية ناجحة نفذتها قوات الجيش دون أن تضطر إلى إطلاق رصاصة واحدة، موضحاً أن العملية كلها لم تستغرق أكثر من عشر دقائق منذ لحظة رصد عشماوي الذي كان يسعى للهرب من حي المغار وحتى لحظة الانقضاض عليه.

وعن تفاصيل الاعتقال قال، قبل عشرة أيام توفرت لدينا معلومات عن احتمال هرب قيادات إرهابية من مخبئها الأخير في مدينة درنة فوضعنا كمائن ووزعنا جنودنا ليبقوا ساهرين على الوضع والمساحة كلها لا تزيد على 250 متراً مربعاً فقط حيث كنا نحاصر المتطرفين من كل جانب، فيما كان الإرهابي عشماوي يستعد للخروج بعد تضييق الخناق عليهم، مبيناً بأنهم لم يعرفوا حينها من سيهرب بالتحديد لكن المعلومات كانت تتحدث عن فرار محتمل لقادة للإرهابيين الذين اعتادوا الهروب حاملين وثائقهم بمساعدة أيادٍ خارجية وترك المقاتلين لمصيرهم المحتوم واعتقالهم.

 

التعليقات