ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 أكتوبر 2018
بوجبا وسانشيز ولوكاكو ومورينيو.. انتقادات متكررة من سكولز لما يحدث في يونايتدرغم تواجده على الدكة.. لوف: مولر لايزال لاعبا مهما لـ ألمانياتقرير: بارتي يبحث الخروج من أتليتكو في يناير.. ومفاوضات من أرسنال وسان جيرمانكيلليني يدعو لاعبي كرة القدم للتفكير جديا في الحياة بعد الاعتزالسيدات إيرانيات يحضرن مباراة كرة قدم للمنتخب للمرة الأولى منذ أكثر من أربعة عقودأوكرانيا تؤكد مقتل جندي أمريكي في تحطم طائرة سو-27الحكومة الفلسطينية تدين تصعيد الاحتلال في غزة.. وتدعو إلى تدخل دوليالعراق: 3 قتلى بينهم ضابط في انفجار بمحافظة صلاح الدينأوضاع الليبيين في السجون الأجنبيةالمدار تطلق خدمات الجيل الرابع في ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 اكتوبر 2018طائرات الاحتلال تستهدف عدة مناطق بقطاع غزةمقتل مرشح في الانتخابات الأفغانية في تفجير استهدف مكتبهوزير الخارجية الأمريكي يصل إلى تركيااستشهاد فلسطيني في قصف طيران الاحتلال شمال قطاع غزةالمعركة الحقيقية في الجنوب إن كنتم لا تعلمون!!إغتيال عنصرين من قوة الردع الخاصةمنحة لأبناء النائبة “أبو ديب” للدراسة بتركيااليوم عودة رحلات الجوية الإفريقية من مصراته إلى أسطنبولهل انتهت مسيرة «السراج» في السلطة؟

هل يمكن أن تنقذ الخطة البديلة ليبيا؟ إليكم العقبات التي يجب تخطيها

- كتب   -  
هل يمكن أن تنقذ الخطة البديلة ليبيا؟ إليكم العقبات التي يجب تخطيها
هل يمكن أن تنقذ الخطة البديلة ليبيا؟ إليكم العقبات التي يجب تخطيها

 

هل يمكن أن تنقذ الخطة البديلة ليبيا؟ إليكم العقبات التي يجب تخطيها

Can Plan B Save Libya? Here Are the Obstacles it Must Overcome

صادر عن مجلس الأطلسي

المؤلفان : عماد الدين منتصر ومحمد فؤاد

التاريخ 6 سبتمبر 2018

لا ينكر أحد أن ليبيا أصبحت في حالة أسوأ بكثير مما كانت عليه في أي وقت منذ ثورة 2011 . ففي الدولة الغنية بثروات النفط والغاز، غالبا ما تنقطع الخدمات الأساسية حيث تسيطر العصابات المسلحة على العاصمة في الغرب. وفي الشرق ، وجد القادة الذين كانوا يهابون في الماض ي، مثل خليفة حفتر، قواتهم قد حوصرت في هدنة غير مريحة مع الميليشيات التي كانت حجر الزاوية في سعيه إلى السلطة. وفي هذه الأثناء، تجتاح الآن جنوب ليبيا هجرة قبائل الطوارق والتبو وكذلك المرتزقة الأفارقة. باختصار، لم تعد ليبيا دولة فاشلة واحدة، بل إنها أصبحت تشبه إلى حد بعيد ثلاث دول فاشلة تضم عشرات المجموعات التي تناضل من أجل السيطرة.

وضعت نائب الممثل الخاص للأمم المتحدة الجديدة لدى ليبيا ستيفاني وليامز خطة جديدة للبلاد. وبعد فشل "خطة العمل" التي قدمها مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، من المحتمل أن تنجح "الخطة البديلة" المسربة التي اقترحها ويليامز. ويبدو أنها تحظى بتأييد سلامة نفسه الذي صرح قائلا "إذا لم يتم إصدار التشريع قريبا، فسوف نغلق صفحة هذا النهج. هناك طرق أخرى لتحقيق تغيير سياس ي سلمي، وسوف نتبناها دون تردد، بل سنكون متحمسين لها".

وعلى الرغم من تشجيع سلامة المحتمل للخطة البديلة، إلا أنها يجب أن تتغلب على العديد من العقبات.

أدى غياب المؤسسات الحكومية الفاعلة، وقوات الأمن، والأجهزة القضائية إلى استشراء الفساد كالوباء وانتشار العنف على جميع المستويات. ويرفض مجلس النواب تنفيذ أي من التزاماته بموجب الاتفاق السياس ي الليبي بما في ذلك رفضه اعتماد حكومة الوفاق الوطني، أو القضاء على المؤسسات الموازية، أو سن قانون الانتخابات، أو تسهيل الاستفتاء على الدستور المقترح.

كما لعبت السياسة الدولية أيضًا دورًا في العنف والفساد. فالمصالح الفرنسية والإيطالية متناقضة المنافسة في ليبيا. في حين أن الإمارات العربية المتحدة ومصر إلى جانب لاعبين آخرين في ليبيا يتطلعون إلى تعزيز أجنداتهم الخاصة. وقد ناشد حفتر الرئيس الروس ي فلاديمير بوتين تقديم المساعدة.
با لإضافة إلى هذه العقبات، انتقل العديد من الجماعات المسلحة الرئيسية إلى العاصمة الليبية الأسبوع الماض ي بهدف معلن هو تخليص العاصمة من العصابات المسلحة واستعادة القانون والنظام. وقد فرضت حالة الطوارئ في طرابلس مع احتدام معارك الشوارع بين القوات المتقدمة والجماعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني. غير أن التقارير تشير إلى أنه قد يتم توقيع . الهدنة الهشة المقترحة بوساطة الأمم المتحدة يوم الثلاثاء 5 سبتمبر 2018

الخطة البديلة

في ضوء هذه الظروف، تقدم وليامز خطتها من خلال عقد مؤتمر وطني في ليبيا. أولا، يدعو هذا المؤتمر مجلس الأمن الدولي إلى سحب الاعتراف بجميع المؤسسات السياسية التي تستمد شرعيتها من قرار الأمم المتحدة رقم 2259 . ثم "سيقدم" المؤتمر "توصية" للأمم المتحدة بأن تجرى الانتخابات الرئاسية في هذا الوضع المليء بالخلاف والتوتر. ثالث ، سيطلب المؤتمر من مجلس الأمن الدولي إصدار قرار بموجب الفصل السابع لإجبار جميع الأطراف في ليبيا على تنظيم انتخابات برلمانية عامة في غضون ستة أشهر استنادًا إلى قوانين الانتخابات الحالية. وأخيرا، تدعو الخطة البديلة الولايات المتحدة وحلفائها إلى إصدار تحذيرات صارمة ومباشرة إلى جميع الأطراف بأن عليهم احترام النتيجة والامتناع عن التدخل في العملية.

ستجري التحضيرات النهائية للخطة البديلة خلال مؤتمر روما المخطط عقده في نوفمبر. وتجري حاليا مناقشات لتحديد من سيشارك في المؤتمر. ويريد بعض المنظمين الحد من تأثير اللاعبين الحاليين، بما في ذلك حكومة الوفاق الوطني ومجلس النواب وحفتر، وبدلا من ذلك يريدون تشجيع مشاركة قادة البلديات وأعضاء القبائل والناشطين. ومع ذلك، تسعى ويليامز إلى جميع الجهات الفاعلة في الصراع – وهذا يشمل المجموعات المؤيدة للقذافي والموالين له - حتى يحصلون على مقعد على الطاولة.

في إطار التجهيز لخطتها، تعمل ويليامز على جبتين أخريين. وهما تشجع الناشطين القانونيين والمحامين على الطعن قانونيا في أي قانون صدر عن مجلس النواب قد لا يفض ي إلى إجراء انتخابات أو قد يؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار. وعلى الجبهة الأخرى، تحاول ويليامز ترويض العصابات المسلحة في طرابلس وأماكن أخرى. وأكدت مصادرنا أن عملاء ا لاستخبا رات المغربية، الذين يعملون بالتنسيق مع وكالة ا لاستخبا رات المركزية، سعوا إلى "تحويل" بعض قادة الميليشيات إلى حلفاء.

العقبات
في الوقت الذي تحاول فيه ويليامز التعامل مع عدة جبهات في وقت واحد لضمان نجاح خطتها، فإنها تحتاج أيضا إلى أن تكون على دراية بالمخاطر المحتملة التي قد تعيق طموحاتها:

وأهم هذه الأخطاء هو ضم العصابات المسلحة في طرابلس كجزء من العملية، إذ أن نجاح هذه الجماعات المسلحة وقوتها وأرباحها يعتمد بشكل حصري على غياب القانون والنظام. ومن أجل تجنب فقدان هذه الامتيازات أو حتى مواجهة الملاحقة القضائية، من المرجح أن يقوم قادة الميليشيات بتخريب أي خطة لإحياء الدولة الليبية. ورغم كل ش يء، كان خليفة حفتر، الذي يرى بعض المسؤولين الأمريكيين أنه ذو دور مفسد، )وربما لا يزال( أداة ثمينة لوكالة الاستخبارات المركزية. ولذلك، بالرغم من أن جذب قادة الميليشيات إلى هذه العملية قد يجذب أولئك الموجودين في لانغلي، إلا أنه سيؤدي إلى الفشل.

وعلاوة على ذلك، يجب إعادة النظر في قانون الانتخابات الحالي بطريقة تضمن عدم التمييز ضد مدن أو مناطق بعينها. كما أن الخطة البديلة تهمل أحد أهم القضايا التي تواجه ليبيا اليوم وهي:

عدم وجود دستور. وعليه، يجب أن يعرض على الليبيين خارطة طريق للدستور من خلال تشكيل لجنة من الخبراء الدوليين ممن لديهم تفويض واضح لمراجعة دستور عام 1963 وطرحه للاستفتاء العام المقبل.
إن عقد انتخابات على مستوى البلاد، حتى في ظل الدعم الدولي والضغوط الأمريكية، تعتبر وصفة للفشل، إذ أنه يجب أن تستمر العملية تدريجيا من خلال إجراء انتخابات تدريجية في المناطق الواقعة تحت السيطرة المدنية والتي تعتبر آمنة بما فيه الكفاية، ثم يتم تشكيل برلمان سيادي فاعل بالكامل مع ضم المزيد من ا لأعضاء إليه كلما تم إجراء المزيد من الانتخابات. ويجب أن يتملك البرلمان الجديد السيادة الكاملة والسلطات التشريعية، بما في ذلك سلطة تشكيل الحكومة بغض النظر عن عدد الأعضاء المصوتين. وسيتم انتخاب المزيد من أعضاء البرلمان للانضمام إلى البرلمان الفاعل المشكل حديثا عندما تلبي مناطقهم معايير الحرية والأمن.

وعلاوة على ذلك، يجب إيقاف الأجندات الدولية المتنافسة. ويمكن مواجهة التدخل الفرنسي الذي يهدف إلى تشكيل حكومة صديقة لباريس وأبو ظبي من خلال الضغوط ا لأمريكية. ويجب أن تصبح متابعة الأصول المالية للسياسيين الفاسدين وقادة الميليشيات والمهربين أولوية قصوى بالنسبة للمجتمع الدولي.

بالنسبة لأولئك الذين يسعون إلى زعزعة الجهود المتجددة في ليبيا، وخاصة مصر والإمارات العربية المتحدة، يجب أن يتم التهديد بفرض عقوبات اقتصادية. ويجب أن يواجه أي كيان أو بلد ينتهك حظر الأسلحة المفروض على ليبيا عواقب. ومن المفيد ألا تكرر وليامز أخطاء مبعوثي الأمم المتحدة السابقين الذين يختارون وينتقون أي قرارات الأمم المتحدة التي سيدعمونها.

وأخيرا
، لا ينبغي الاستهانة بالتهديد الذي تمثله الجماعة الدينية المسلحة. ويمكن للسعوديين ويجب عليهم أن يحكموا هذه الأيديولوجية العنيفة المناهضة للديمقراطية التي لها قاعدتها الروحية داخل المملكة. وقد يصبح تشجيع بعض الجماعات المسلحة في غرب ليبيا على مواجهة المداخلة
شرا ضروريا لنجاح الخطة. لن تحرم ليبيا المزدهرة والحرة تنظيم الدولة الإسلامية والمجموعات المتطرفة الأخرى من امتلاك قاعدة شمال أفريقيا فحسب، بل ستضمن أيضا للأوروبيين الحصول على إمدادات النفط والغاز كبديل لخط الأنابيب الروسي وتراجع الهجرة من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وهي قضية متنامية في الانتخابات الأوروبية.

إن خطة الأمم المتحدة البديلة في ليبيا لا ترقى إلى المثل العليا للثورة الليبية لأنها تضم أنصار القذافي إلى السلطة إضافة إلى أمير الحرب الذي يخضع للتحقيق من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب متعددة. إن الخطة البديلة بشكلها الحالي سوف تعطي ليبيا شكلا من أشكال الديمقراطية الضحلة التي من شأنها أن تجلب الاستقرار، ولكن ليس بالضرورة الحريات. وما لم تتمكن القوى المؤيدة للديمقراطية في ليبيا من توفير بديل قابل للتطبيق، فلا خيار أمامها سوى الاتفاق على الخطة البديلة.

عماد الدين منتصر هو مؤلف ومحلل سياسي ومعلق تلفزيوني. وهو عضو مؤسس لمجلس الشؤون العامة الأمريكية الليبية ومؤسسة الديمقراطية وحقوق الإنسان. يمكن متابعته على .@EmadMuntasser

محمد فؤاد محلل سياسي ليبي ومعلق تلفزيوني. لديه معرفة واسعة بشبكة ليبيا المعقدة من التحالفات القبلية والسياسية والتاريخ والصراعات. يمكن متابعته على  @dmfowad

التعليقات