ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 أكتوبر 2018
أبو الغيط يبحث التعاون المشترك مع سكرتير عام منظمة الأمن والتعاون في أوروبامقصورة الركاب امتلئت بالدخان.. طائرة "سيدة أمريكا الأولى" تعود للمطار بسبب مشكلةالصين تحث اليابان على مواجهة تاريخها العدوانيبومبيو: جزء من العقوبات على تركيا كان مرتبطا باحتجازها للقس الأمريكيالعقيد باني يدافع عن قرار اعادة فتح قضية إغتيال اللواء يونساسقاط المذكرة الدولية الصادرة بحق صالح إبراهيمالسراج يبحث و كونتي ترتيبات مؤتمر «باليرمو»المجبري يحذر من استغلال الأموال المجمّدة في بريطانياالعثور على بعض المخطوفين في الفقهاءبوجبا وسانشيز ولوكاكو ومورينيو.. انتقادات متكررة من سكولز لما يحدث في يونايتدرغم تواجده على الدكة.. لوف: مولر لايزال لاعبا مهما لـ ألمانياتقرير: بارتي يبحث الخروج من أتليتكو في يناير.. ومفاوضات من أرسنال وسان جيرمانكيلليني يدعو لاعبي كرة القدم للتفكير جديا في الحياة بعد الاعتزالسيدات إيرانيات يحضرن مباراة كرة قدم للمنتخب للمرة الأولى منذ أكثر من أربعة عقودأوكرانيا تؤكد مقتل جندي أمريكي في تحطم طائرة سو-27الحكومة الفلسطينية تدين تصعيد الاحتلال في غزة.. وتدعو إلى تدخل دوليالعراق: 3 قتلى بينهم ضابط في انفجار بمحافظة صلاح الدينأوضاع الليبيين في السجون الأجنبيةالمدار تطلق خدمات الجيل الرابع في ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 اكتوبر 2018

بلحاج: هكذا حاولنا قتل القذافي

- كتب   -  
بلحاج: هكذا حاولنا قتل القذافي
بلحاج: هكذا حاولنا قتل القذافي

ايوان ليبيا - وكالات

كشف أمير الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس حزب الوطن عبدالحكيم بلحاج على أن المئات قد انضموا لهم في الجماعة المقاتلة أيام النظام السابق دون علمهم بوجود شق عسكري لها ، مبيناً بأن هؤلاء إنضموا لهم لأن الجماعة المقاتلة لها حس وطني إسلامي لها قيادة ولها مشروع هو التخلص من العقيد الراحل معمر القذافي حسب قوله.

بلحاج أضاف في تصريح لقناة التلفزيون العربي القطرية أمس الخميس بأن الجماعة الليبية المقاتلة في شقها العسكري ركزت على تتبع القذافي ، معتبراً أن الشعب الليبي كان مستعد في حينها لأي عمل للتخلص مما وصفه بـ” نظام القذافي” حسب زعمه .

وتابع أمير الجماعة المقاتلة قائلاً :” الكل كان يعاني من العشرية السوداء التي كانت تؤرق كاهل المواطن من حصار اقتصادي والسفر غير موجود والعلاج غير موجود كل هذا كان يلقى تبعاته على النظام “.

وقال بلحاج بأن الوضع الذي كانت تمر به البلاد كان من السهل عليهم حينها دعوة الناس وتحريضهم إلى تبني خيار المعارضة ، مبيناً بأنهم عملوا على تتبع القذافي لتنفيذ عملية إغتياله .

وأكد على أن جماعته المقاتلة تتبعت القذافي في عدة أماكن منها مسقط رأسه في مدينة سرت وأنهم حاولوا إغتياله مرتين في المنطقة الجنوبية في مدينتي سبها وبراك الشاطئ وكلتا العمليتين فشلت ولم تنجح أحدها استخدمت فيها قنبلة يدوية لم تنفجر ، مبيناً أن الجماعة المقاتلة كانت مسؤولة عن العمليتين .

التعليقات