ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 فبراير 2019
الشرطة الألمانية تعثر على 17 قنبلة يدوية في سيارة بجوار محطة قطار رئيسية"التعاون الإسلامي" تدين بشدة الحادث الإرهابي بمنطقة الدرب الأحمرمقتل طيار في تصادم طائرتين حربيتين في الهند أثناء تدريب على عرض جويإزالة 904 مكامير مخالفة للبيئة في كفر البطيخفينجر: تجديد تعاقد أوزيل قد يكون السبب خلف تراجع مستواهالكشف عن – لماذا لم يُعجب برشلونة ببنزيمة وصرف نظر عن التعاقد معهالاتحاد الإسباني: نظام جديد لكأس السوبر.. وستقام خارج إسبانياسولشاير: لقاء الإياب ضد سان جيرمان؟ مواجهة ليفربول أكثر أهميةعودة شركات النفط الروسيةإفتتاح مطار تمنهنتتعليق حفتر بشأن إعادة اعمار بنغازيحالة الطقس اليوم الثلاثاءالجمالي: الانتخابات هي الحل الوحيد للخروج من المأزق في ليبياليبيون .. خطرها على الربيع العربي .. على "الثورات" التى ليست كالثورات .. ربيع الدين والسلطة ..19/02/2019 ... نظرة على الاحداث ... بقلم / محمد الامينقائد عسكري هندي: المخابرات الباكستانية ضالعة في تفجير كشميرالبيت الأبيض: المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تبدأ اليومخارجية دول "التعاون الإسلامي" يبحثون في أبو ظبي دور المنظمة في تعزيز التنميةالبحرين تدين الحادث الإرهابي بالدرب الأحمر.. وتعلن تضامنها مع مصرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 19 فبراير 2019

بلحاج: هكذا حاولنا قتل القذافي

- كتب   -  
بلحاج: هكذا حاولنا قتل القذافي
بلحاج: هكذا حاولنا قتل القذافي

ايوان ليبيا - وكالات

كشف أمير الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس حزب الوطن عبدالحكيم بلحاج على أن المئات قد انضموا لهم في الجماعة المقاتلة أيام النظام السابق دون علمهم بوجود شق عسكري لها ، مبيناً بأن هؤلاء إنضموا لهم لأن الجماعة المقاتلة لها حس وطني إسلامي لها قيادة ولها مشروع هو التخلص من العقيد الراحل معمر القذافي حسب قوله.

بلحاج أضاف في تصريح لقناة التلفزيون العربي القطرية أمس الخميس بأن الجماعة الليبية المقاتلة في شقها العسكري ركزت على تتبع القذافي ، معتبراً أن الشعب الليبي كان مستعد في حينها لأي عمل للتخلص مما وصفه بـ” نظام القذافي” حسب زعمه .

وتابع أمير الجماعة المقاتلة قائلاً :” الكل كان يعاني من العشرية السوداء التي كانت تؤرق كاهل المواطن من حصار اقتصادي والسفر غير موجود والعلاج غير موجود كل هذا كان يلقى تبعاته على النظام “.

وقال بلحاج بأن الوضع الذي كانت تمر به البلاد كان من السهل عليهم حينها دعوة الناس وتحريضهم إلى تبني خيار المعارضة ، مبيناً بأنهم عملوا على تتبع القذافي لتنفيذ عملية إغتياله .

وأكد على أن جماعته المقاتلة تتبعت القذافي في عدة أماكن منها مسقط رأسه في مدينة سرت وأنهم حاولوا إغتياله مرتين في المنطقة الجنوبية في مدينتي سبها وبراك الشاطئ وكلتا العمليتين فشلت ولم تنجح أحدها استخدمت فيها قنبلة يدوية لم تنفجر ، مبيناً أن الجماعة المقاتلة كانت مسؤولة عن العمليتين .

التعليقات