ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 أكتوبر 2018
أبو الغيط يبحث التعاون المشترك مع سكرتير عام منظمة الأمن والتعاون في أوروبامقصورة الركاب امتلئت بالدخان.. طائرة "سيدة أمريكا الأولى" تعود للمطار بسبب مشكلةالصين تحث اليابان على مواجهة تاريخها العدوانيبومبيو: جزء من العقوبات على تركيا كان مرتبطا باحتجازها للقس الأمريكيالعقيد باني يدافع عن قرار اعادة فتح قضية إغتيال اللواء يونساسقاط المذكرة الدولية الصادرة بحق صالح إبراهيمالسراج يبحث و كونتي ترتيبات مؤتمر «باليرمو»المجبري يحذر من استغلال الأموال المجمّدة في بريطانياالعثور على بعض المخطوفين في الفقهاءبوجبا وسانشيز ولوكاكو ومورينيو.. انتقادات متكررة من سكولز لما يحدث في يونايتدرغم تواجده على الدكة.. لوف: مولر لايزال لاعبا مهما لـ ألمانياتقرير: بارتي يبحث الخروج من أتليتكو في يناير.. ومفاوضات من أرسنال وسان جيرمانكيلليني يدعو لاعبي كرة القدم للتفكير جديا في الحياة بعد الاعتزالسيدات إيرانيات يحضرن مباراة كرة قدم للمنتخب للمرة الأولى منذ أكثر من أربعة عقودأوكرانيا تؤكد مقتل جندي أمريكي في تحطم طائرة سو-27الحكومة الفلسطينية تدين تصعيد الاحتلال في غزة.. وتدعو إلى تدخل دوليالعراق: 3 قتلى بينهم ضابط في انفجار بمحافظة صلاح الدينأوضاع الليبيين في السجون الأجنبيةالمدار تطلق خدمات الجيل الرابع في ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 اكتوبر 2018

"مايكل" يدمر بلدات في فلوريدا ويخلف سبعة قتلى

- كتب   -  
آثار الإعصار "مايكل"

قام سكان ولاية فلوريدا الأمريكية بتفقد الدمار الذي خلفه الإعصار مايكل القوي بعد أن دمر بلدات ساحلية وتسبب في مقتل سبعة أشخاص.


ووصل الإعصار مايكل لليابسة يوم الأربعاء قرب بلدة مكسيكو بيتش في شمال غرب ساحل فلوريدا. وكان وقت وصوله ثالث أقوى إعصار يجتاح الولايات المتحدة، إذ صحبته ريح سرعتها 250 كيلومترا في الساعة، وتسبب في ارتفاع كبير في الأمواج أدى لفيضان مياه البحر.

وقال توم جارسيا وهو متقاعد عمره 60 عاما "الرياح كانت تمزقنا فعلا. كان الأمر مخيفا جدا". وحوصر جارسيا داخل منزله في مكسيكو بيتش، فيما تدفقت المياه إلى داخله حتى وصلت إلى ارتفاع الخصر.

وأشارت شيريل شيبمان (72 عاما) إلى بقايا ألواح خشبية حمراء قائلة "هذا ما كان منزلي المؤلف من ثلاثة طوابق".

وقال مسئولو الولاية، إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا في فلوريدا وجورجيا ونورث كارولاينا، جراء سقوط الأشجار والحوادث المرتبطة بالإعصار.

وأنقذت أجهزة الطوارئ أشخاصا جرفتهم مياه الفيضانات في نورث كارولاينا.

وأظهرت لقطات صورتها محطة (سي.إن.إن) بطائرة هليكوبتر المنازل الأقرب للشاطئ في مكسيكو بيتش ولم يبق منها إلا أساساتها، فيما تحول نحو نصف المنازل الأبعد إلى كومة من الحطام ولحقت بالمنازل التي ظلت قائمة أضرار جسيمة.

ووصل مايكل إلى اليابسة بقوة إعصار من الفئة الرابعة ثم ضعف تدريجيا خلال الليل ليتحول إلى عاصفة مدارية جلبت أمطارا غزيرة ورياحا عاتية إلى ولايات جورجيا وساوث ونورث كارولاينا.

وأعلنت فيرجينيا حالة الطوارئ قبل هبوب العاصفة.

ونُقل كثير من المصابين في فلوريدا إلى بنما سيتي التي ضربها الإعصار بشدة والواقعة على مسافة 32 كيلومترا شمال غربي مكسيكو بيتش.

وعالج مركز جالف كوست الطبي الإقليمي بعضهم، لكنه اضطر إلى إجلاء 130 شخصا عندما واجه تحديا لتشغيل المولدات بعدما أسفر الإعصار عن قطع الكهرباء وتطاير جزء من سقف المركز وتهشم الزجاج.

وما زالت ساوث ونورث كارولاينا تتعافيان من أثر الإعصار فلورنس الذي ضرب المنطقة قبل أقل من شهر.

وقال بروك لونج مدير الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ إن مكسيكو بيتش، التي يقطنها نحو 1200 نسمة، هي المنطقة التي تلقت أعنف ضربة من الإعصار.

وفي مدينة بنما سيتي، تهدمت مبان فيما تناثرت القوارب في أنحاء المنطقة. وخلف مايكل أسلاكا متدلية من خطوط الكهرباء واقتلع عددا من أشجار الصنوبر كما أسقط برجا لكنيسة.

وانقطع التيار الكهربائي عن نحو 950 ألف منزل ومتجر وشركة في فلوريدا وألاباما وجورجيا ونورث وساوث كارولاينا الخميس.

وقال ريك سكوت حاكم فلوريدا، إن الأضرار التي خلفها الإعصار من بنما سيتي وحتى مكسيكو بيتش "أسوا كثيرا من توقعات الجميع".


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات