ايوان ليبيا

الأحد , 16 ديسمبر 2018
حقيقة اعتماد المناهج المصرية في ليبياصلاح هويدي يعتذر عن تولي مديرية أمن سلوقالآلاف يتظاهرون ضد غلاء المعيشة في جنوب شرق تركياإصابة العشرات جراء تفجير مطعم شمالي اليابانسيناتور أمريكي يروي معاناة الأطفال المحتجزين في المعسكرات الحدودية الأمريكيةهجمات متبادلة بين تيريزا ماي وتوني بلير بشأن بريكستنهاية المباريات- برايتون (1) - (2) تشيلسي.. ساوثامبتون (3) - (2) أرسنالروي كين: فان دايك أفضل مدافع في العالممباشر قمة إنجلترا - ليفربول (1) - (1) يونايتد.. لينجاااارد والتعادلبالفيديو - ساوثامبتون يصعق أرسنال ويكسر سلسلة اللا هزيمةالمطالبة بإعفاء المرضى الليبيين من تأشيرة الدخول لمصرانطلاق الحوار حول المؤتمر الجامع بطرابلسصنع الله يدعو السراج للقبض على ميلاد الهجرسيحركة تنقلات مديري الأمن والإداراتإعفاء مدير أمن بنغازي من منصبهاشتباكات عنيفة بسوق المدينة القديمة في درنة"الهلال الأحمر" الإمارتي يضع حجر الأساس لتأهيل وترميم مدرستين في أبينمستوطنون يستأنفون اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصىوزير الخارجية التركي: سندرس العمل مع الأسد إذا فاز في انتخابات ديمقراطيةالعراق يضح حجر الأساس لإعادة بناء جامع النوري التاريخي في الموصل

نجاة طاقم مركبة فضاء بعد عطل في صاروخ روسي في الجو

- كتب   -  
مركبة فضاء

نجا رائدا فضاء أمريكي وروسي على متن مركبة سويوز في هبوط اضطراري في كازاخستان، اليوم الخميس، بعد تعطل الصاروخ الحامل للمركبة وهو في الجو خلال رحلته إلى محطة الفضاء الدولية.

وقالت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) ووكالة الفضاء الروسية (روسكوزموس) إن رائد الفضاء الأمريكي نيك هيج والرائد الروسي أليكسي أوفتشينين هبطا دون أن يصابا بأذى وإن فرق الإنقاذ التي سارعت لتحديد مكانهما في الصحراء وصلت إليهما.

وحدثت الحالة الطارئة عندما انفصلت المرحلتان الأولى والثانية من صاروخ الدفع بعد فترة قصيرة من الإطلاق من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان.

وانفصلت الكبسولة سويوز التي كانت تقل الرجلين عن الصاروخ المعطل وقامت بما وصفتها وكالة ناسا بهبوط شديد الانحدار نحو الأرض مستعينة بمظلات ساعدت في إبطاء سرعتها.

وقالت ناسا إن الكبسولة استغرقت 34 دقيقة حتى هبوطها على الأرض بعد انفصالها عن الصاروخ.

وأضافت أن أطقم الإنقاذ هرعت بعد ذلك إلى موقع الهبوط، مشيرة إلى أنها ضمت مظليين وطائرات هليكوبتر ومركبات مخصصة للطرق الوعرة.

وأظهرت لقطات من داخل سويوز الرائدين وجسداهما يرتجان وقت حدوث الخلل وقد فقدا السيطرة على حركة أذرعهما وأرجلهما.

وأمكن سماع الرائد الروسي أوفتشينين وهو يقول "كانت رحلة سريعة".

ونشرت وكالة الفضاء الروسية صورا للرائدين وهما يخضعان لفحوص طبية ويسترخيان بعد الهبوط الاضطراري. وقالت وكالة إنترفاكس إنهما سيقضيان ليلة واحدة في المستشفى.

وقالت وكالة الإعلام الروسية إن موسكو علقت فورا جميع الرحلات الفضائية التي تحمل روادا. وقال رئيس وكالة الفضاء الروسية ديمتري روجوزين إنه أمر بتشكيل لجنة حكومية لإجراء تحقيق بشأن الخلل الذي حدث.

ويحتاج مسؤولو ناسا الآن لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت الوكالة ستستمر في برنامج مختبر الأبحاث الفضائي الذي تكلف مئة مليار دولار.

وقال سام سميمي مدير محطة الفضاء الدولية في ناسا لرويترز "خططنا للكثير من الأمور لبقية الخريف والشتاء ويجري تقييم كل هذا الآن".

وأضاف "هذا الطاقم لديه موارد جيدة للعام المقبل ولذلك لا داع للقلق".

ونقلت إنترفاكس عن مصدر قوله إن الحادث يعني أن رواد الفضاء الثلاثة بمحطة الفضاء الدولية وهم ألماني وروسي وأمريكي سيبقون بالمحطة حتى يناير كانون الثاني على الأقل. وذكرت الوكالة أن من المحتمل تعليق إطلاق صواريخ سويوز غير المأهولة أيضا.

وأصبحت الصواريخ الروسية الوسيلة الوحيدة لنقل رواد الفضاء إلى المحطة الدولية منذ أن أحالت الولايات المتحدة برنامج المكوك الأمريكي للتقاعد في عام 2011 وذلك رغم إعلان ناسا عن خطط لرحلة تجريبية تحمل رائدين على متن صاروخ تجاري تابع لشركة سبيس إكس في أبريل نيسان من العام المقبل.

وكان حادث اليوم الخميس هو أول مشكلة كبيرة في عملية إطلاق تواجهها مهمة مأهولة لسويوز منذ عام 1983 عندما أفلت الطاقم بأعجوبة قبل انفجار في منصة الإطلاق.

وقال جيم بردنستاين المسؤول في ناسا الذي كان حاضرا في عملية الإطلاق اليوم الخميس إن العطل نتج عن انحراف في محرك الصاروخ.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في تصريح للصحفيين إن أهم شيء هو أن الرجلين عادا سالمين.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن مصدر بصناعة الفضاء الروسية قوله اليوم الخميس إن طاقم محطة الفضاء الدولية لديه ما يكفي من الإمدادات حتى أبريل نيسان المقبل.

ومن المرجح أن تُثار تساؤلات حول برنامج الفضاء الروسي. ففي أغسطس آب تم اكتشاف ثقب في كبسولة سويوز التحمت بالفعل بمحطة الفضاء الدولية أدى لخلل قصير في مستويات الضغط. وقال روجوزين حينها إن الثقب قد يكون "عملا تخريبيا".

وفي نوفمبر من العام الماضي، فقدت وكالة الفضاء الروسية الاتصال بالقمر الصناعي ميتيور إم المخصص لرصد وقياس أحوال الطقس بعد إطلاقه من قاعدة فوستوشني الجديدة في أقصى شرق البلاد.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات