ايوان ليبيا

الأربعاء , 21 نوفمبر 2018
ترامب يقر باستخدام ابنته إيفانكا بريدا إلكترونيا خاصا في مراسلات حكوميةكينيا: اختطاف إيطالية وإصابة 5 في هجوم على منطقة ساحليةخطوات حذف رسائل فيسبوك من كلا الجانبين قبل استلامهافرانس 24 : إقتحام سفينة نيفين التركيةكارة يسيطر على المصرف الليبيي الخارجيتمويل دولي ضخم لابقاء الصراع في ليبيامعيتيق يبحث استئناف الرحلات الجوية مع مالطاالمبالغ المسموح اصطحابها عند دخول ومغادرة الأراضي التونسيةقنصو يلتقي وفود الدول في قمة «الاتحاد الإفريقي»استقرار سعر الصرف فبراير المقبلأسباب تذبذب معدلات تدفق المياهانتهاء أزمة المهاجرين على متن سفينة مصراتةباشاغا يبحث أزمة نقص السيولة في ترهونةمسلحون يخطفون عشرات الطلاب من مدرسة في الكاميرونانخفاض مخزونات النفط الأمريكية 1.5 مليون برميلقاض أمريكي يأمر بالإفراج عن عراقيين احتجزتهم إدارة ترامبتقليد أمريكي سنوي.. ترامب يعفو عن "ديكين روميين" بمناسبة عيد الشكربالفيديو – ليلة سيئة لباريس.. مبابي يخرج مصابابالفيديو – البرازيل تهزم الكاميرون في ليلة إصابة نيماربالفيديو – أوروجواي تفشل في ثأر ودي.. جيرو يمنح فرنسا الانتصار

مجموعات مسلحة تتسبب في تراجع إنتاج حقل الشرارة

- كتب   -  
مجموعات مسلحة تتسبب في تراجع إنتاج حقل الشرارة
مجموعات مسلحة تتسبب في تراجع إنتاج حقل الشرارة

ايوان ليبيا - وكالات

نقل موقع «غلوبال بلاتس» الأميركي، في تقرير أمس الأربعاء أن زيادة نشاط وتحركات المجموعات المسلحة حول حقل الشرارة خلال الأسبوع الماضي دفعت بعض العمال إلى مغادرة مواقعها بالحقل ما أدىالى تراجع الإنتاج النفطي للحقل.

وأكدت المصادر أن «الوضع الأمني حول حقل الشرارة لايزال مضطربًا، وأن الوضع عرقل وضع الترتيبات اللازمة لتنظيم الرحلات من وإلى الحقل». ولم يتسن للموقع التواصل مع ممثلين لمؤسسة النفط الوطنية في طرابلس للتأكد من صحة المعلومات.

وبلغ إنتاج حقل الشرارة 250 ألف برميل يوميًا في نهاية الأسبوع الماضي، لكنه مرشح للتراجع خلال أيام بسبب الوضع الأمني الهش. وأنتج الشرارة نحو 300 ألف برميل يوميًا في شهر سبتمبر الماضي.

وتزداد المخاوف بشأن تدهور الوضع الأمني في حقل الشرارة، في الوقت الذي أعلنت فيه مؤسسة النفط إبرام اتفاق مع شركتي «إيني» الإيطالية و«بريتش بتروليوم» البريطانية لاستئناف أنشطة الاستكشاف في ثلاث مناطق في ليبيا.

ولايزال الوضع الأمني المضطرب مصدر التهديد الأكبر لصناعة النفط رغم ارتفاع الإنتاج بشكل ملحوظ خلال العام، وهو ما أكده رئيس المؤسسة الوطنية مصطفى صنع الله، في تصريحات الشهر الماضي، حيث ربط بين تحسن الوضع الأمني وتعافي الإنتاج النفطي وعودة الشركات الأجنبية إلى ليبيا، وقال: «إذا تحسن الوضع الأمني، فإن توقعات الإنتاج لدينا ستكون جيدة جدًا».

وشهد حقل الشرارة، وهو إدارة مشتركة بين مؤسسة النفط وشركة «توتال» و«ريسبول» و«أو إم في»، خلال السنوات الماضية إغلاقات متكررة تعددت أسبابها من احتجاج العمال والموظفين إلى تعرض الحقل لهجمات مسلحة أدت إلى توقف الإنتاج وإغلاق الحقل.

وفي منتصف يوليو الماضي، قررت مؤسسة النفط إغلاق حقل الشرارة بعد أن اقتحمت مجموعة مسلحة مكاتب الموظفين واختطفوا أربعة أشخاص، كما أعلنت في الفترة نفسها حالة القوة القاهرة على صادرات الخام من حقل الزاوية.

وبلغ الإنتاج النفطي الليبي 1.28 مليون برميل يوميًا في سبتمبر الماضي، وهو المستوى الأعلى منذ أغسطس من العام 2013. وتتطلع مؤسسة النفط لزيادة الإنتاج إلى أكثر من مليوني برميل يوميًا بحلول العام 2022.

ولفت موقع «غلوبال بلاتس»، المعني بمتابعة أسواق النفط والغاز، إلى تأرجح مستوى الإنتاج النفطي في ليبيا خلال العام، حيث وصل إلى 1.03 مليون برميل يوميًا في شهر فبراير الماضي، ليتراجع إلى 670 ألف برميل يوميًا في شهر يوليو، ثم يعود للارتفاع مجددا إلى 940 ألف برميل يوميًا في شهر أغسطس.

وقال محللون في شركة «رابيدان إنرجي» الأميركية لاستشارات الطاقة إن «حوالي 700 ألف برميل من إنتاج ليبيا لاتزال مهددة خلال الأشهر المقبلة، بسبب أعمال العنف المستمرة. فتغير التحالفات في طرابلس وحولها، خلال الأسابيع الماضية، قد يؤدي إلى إغلاق مؤقت للحقول والمنشآت النفطية».

التعليقات