ايوان ليبيا

الأحد , 17 فبراير 2019
الصين ترفض دعوة ألمانيا للانضمام لمعاهدة القوى النووية متوسطة المدىبالفيديو - بيونتك يواصل الإبداع ويقود ميلان لفوز هام على أتالانتا العنيدبالفيديو - ميسي يقود برشلونة لفوز عصيب على "بلد ماسيب"قبل موقعة ليفربول وبايرن.. لم يخرج فريق ألماني سالما من أنفيلد منذ 1981بيكيه: سنعاني إن لعبنا بهذا المستوى أمام ليونمن وارسو إلى ميونيخ: أمة تُسَاقُ إلى حتفها ... بقلم / محمد الامينسيالة : حكومة الوفاق تتابع حادث خطف التونسيين وتعمل على تأمين سلامتهمجو بايدن: سأتخذ قرارا قريبا بشأن الترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكيةقبل اللقاء المرتقب بينهما...المستشار النمساوي يشيد بنجاح سياسة ترامب الخارجيةماكرون وبوتين يناقشان الوضع في سوريا في اتصال هاتفيميركل تلتقي إيفانكا ترامب على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن6 زوارق دورية من فرنسا الى خفر السواحل الليبيعشية 17 فبراير.. الطريق قد تكون باتت اكثر وضوحا نحو وضع كارثي..الإعلام الصيني: مباحثات التجارة مع الولايات المتحدة تحقق تقدما مهمالافروف‭:‬ ‬روسيا مستعدة للتفاوض لتمديد معاهدة القوى النووية المتوسطةزعيم كوريا الشمالية يزور فيتنام قبل قمة مع ترامببنس يرفض دعوة ميركل للعمل مع روسيا.. ويدعو للاعتراف بجوايدو رئيسا لفنزويلاتفاصيل الاجتماع العسكري في سبهاوصول سفينتي بضائع وسيارات الى ميناء بنغازيتزويد خفر السواحل الليبي بـ6 زوارق فرنسية مجهزة

تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟

- كتب   -  
تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟
تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟


محمد الامين يكتب :

تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟

هذا هو العنوان الرئيسي والتوصيف الدقيق لتعيين فتحي باشاغا وزيرا للداخلية..

فتحي باشاغا نال عمليا مكافأة امتداحه لاصلاحات السراج "المالية والاقتصادية" منصبا أمنيا تنفيذيا أتساءل شخصيا حول وجاهة إسناده لمدني [برتبة عضو مجلس نواب مقاطع] في بلد مضطرب وغارق في الفوضى، على خلاف الأعراف الحكومية الدولية وأبجديات التعاطي مع الأزمات وأحوال الانفلات الأمني ؟؟!!

السؤال الاهمّ هو كيف يقبل باشاغا منصب وزير داخلية في حكومة دَعَا هو نفسه المجتمع الدولي إلى رفع دعمه عنها وصنّفها منذ حوالي شهر ضمن "الأجسام الكرتونية المحكوم بها وليست حاكمة"!!؟؟

طبعا لا دخل لشخصي المتواضع في الصياغة الركيكة والتعبير الأعرج للوزير المعين والنائب السيد باشاغا، فقد استعرت ألفاظه وصياغته لمنشور وضعه على صفحته بموقع فيسبوك، والذي أرفق صورة منه..

و بالمحصلة..فإننا أمام وزير داخلية معيّن في حكومة كان يشتمها ويطعن فيها قبيل شهر واحد (27/08)،

 ربّما لدوافع جهوية وميليشياوية أو لأن مصالحه حينها قد اقتضت ذلك.. أما امتداحه لها بتاريخ (16/09)، فنترك لخبراء النوايا والنوازع أمر تحليله وتأويله..

#ميحي_مع الأرياح

 

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات