ايوان ليبيا

الجمعة , 22 نوفمبر 2019
هل انتهى عصر نتنياهو في إسرائيل؟"البرنامج المدني" البولندي يقر مرشحين اثنين للانتخابات الرئاسية التمهيديةالسفير محمد البدري: نسعى لارتقاء العلاقات بين مصر والصين إلى مستوى يليق بالبلدين وتاريخهماالولايات المتحدة تفرض عقوبات على وزير الاتصالات الإيراني على خلفية حجب الإنترنتتسهيلات تركية لمجلس أصحاب الأعمال الليبيينمشروع في الكونغرس لتعزيز دور واشنطن في ليبياخسائر الخطوط الليبية بسبب الطائرة المُحتجزةحقيقة سعي النايض في واشنطن لتشكيل حكومةاسترداد أراض دولية في بنغازيالتعاقد مع المعلمين المنسبينمؤتمر ساري: في الوقت الحالي لابد من استبعاد رونالدومؤتمر سولشاير: وجود بوكيتينو لا يزعجني.. ومن الجيد عودة مورينيو للتدريبمن أجل المقاعد الـ 4 الأخيرة.. قرعة متوازنة في ملحق تصفيات يورو 2020لاعب أرسنال السابق لـ في الجول: لو كنت مشجعا لتوتنام لقلقت بسبب مورينيو.. و3 أسئلة هامةالديمقراطيون يختتمون جلسة الاستماع الأخيرة في مجلس النواب الأمريكي حول أوكرانيابابا الفاتيكان: التضامن بين الأديان صار "ملحا أكثر من أي وقت مضى"مئات الآلاف يتظاهرون في كولومبيامقتل اثنين وإصابة 22 في احتجاجات بغداداخر التطورات العسكرية في طرابلسبرنامج لتأمين الجنوب والحدود مع الدول المجاورة

تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟

- كتب   -  
تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟
تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟


محمد الامين يكتب :

تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟

هذا هو العنوان الرئيسي والتوصيف الدقيق لتعيين فتحي باشاغا وزيرا للداخلية..

فتحي باشاغا نال عمليا مكافأة امتداحه لاصلاحات السراج "المالية والاقتصادية" منصبا أمنيا تنفيذيا أتساءل شخصيا حول وجاهة إسناده لمدني [برتبة عضو مجلس نواب مقاطع] في بلد مضطرب وغارق في الفوضى، على خلاف الأعراف الحكومية الدولية وأبجديات التعاطي مع الأزمات وأحوال الانفلات الأمني ؟؟!!

السؤال الاهمّ هو كيف يقبل باشاغا منصب وزير داخلية في حكومة دَعَا هو نفسه المجتمع الدولي إلى رفع دعمه عنها وصنّفها منذ حوالي شهر ضمن "الأجسام الكرتونية المحكوم بها وليست حاكمة"!!؟؟

طبعا لا دخل لشخصي المتواضع في الصياغة الركيكة والتعبير الأعرج للوزير المعين والنائب السيد باشاغا، فقد استعرت ألفاظه وصياغته لمنشور وضعه على صفحته بموقع فيسبوك، والذي أرفق صورة منه..

و بالمحصلة..فإننا أمام وزير داخلية معيّن في حكومة كان يشتمها ويطعن فيها قبيل شهر واحد (27/08)،

 ربّما لدوافع جهوية وميليشياوية أو لأن مصالحه حينها قد اقتضت ذلك.. أما امتداحه لها بتاريخ (16/09)، فنترك لخبراء النوايا والنوازع أمر تحليله وتأويله..

#ميحي_مع الأرياح

 

التعليقات