ايوان ليبيا

الثلاثاء , 20 أغسطس 2019
السلطات الفرنسية توفر أكثر من 13 ألف شرطي لتأمين قمة السبعبريطانيا تعتزم الانسحاب من معظم اجتماعات الاتحاد الأوروبي بدءا من مطلع الشهر المقبلعمرها 500 سنة.. الأميرة "نوستا" تعود إلى جبال الإنديز بعد 129 عاما فى بلاد العم سام| صورميركل ترفض مجددا إعادة التفاوض على اتفاق خروج بريطانياجديد موقف نيمار.. المزيد من التعقيدات وخصم جديد لبرشلونة وريال مدريدصلاح: مستعد لخسارة ثالث حذاء ذهبي مقابل تتويج ليفربول بالدوريضربة جديدة لريال مدريد.. إصابة دياز وغيابه لشهرسكاي: الكشف الطبي يفصل ريبيري عن فيورنتيناوصول تعزيزات عسكرية جديدة إلى طرابلسعائلة القذافي تعلق على ذكرى ثورة الفاتح من سبتمبربركان الغضب: نجهز لمعركة كبرىزيادة مرتبات العناصر الطبية والمساعدةبحث تحويل مصنع التبغ في طرابلس لمدينة طبيةدخول الوحدة الثالثة بمحطة أوباري الغازية للخدمةاعلان مرزق مدينة منكوبةمسلح يحتجز 18 رهينة على متن حافلة في ريو دي جانيرو بالبرازيلأمريكا تطلق صاروخا بمدى يتجاوز 500 كلم.. وروسيا والصين تحذران من عودة سباق التسلحبريطانيا تعرب عن قلقها بشأن اختفاء أحد أفراد قنصليتها بهونج كونجالبرازيل: مقتل محتجز رهائن على متن حافلة في ريو دي جانيروأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 20 أغسطس 2019

تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟

- كتب   -  
تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟
تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟


محمد الامين يكتب :

تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟

هذا هو العنوان الرئيسي والتوصيف الدقيق لتعيين فتحي باشاغا وزيرا للداخلية..

فتحي باشاغا نال عمليا مكافأة امتداحه لاصلاحات السراج "المالية والاقتصادية" منصبا أمنيا تنفيذيا أتساءل شخصيا حول وجاهة إسناده لمدني [برتبة عضو مجلس نواب مقاطع] في بلد مضطرب وغارق في الفوضى، على خلاف الأعراف الحكومية الدولية وأبجديات التعاطي مع الأزمات وأحوال الانفلات الأمني ؟؟!!

السؤال الاهمّ هو كيف يقبل باشاغا منصب وزير داخلية في حكومة دَعَا هو نفسه المجتمع الدولي إلى رفع دعمه عنها وصنّفها منذ حوالي شهر ضمن "الأجسام الكرتونية المحكوم بها وليست حاكمة"!!؟؟

طبعا لا دخل لشخصي المتواضع في الصياغة الركيكة والتعبير الأعرج للوزير المعين والنائب السيد باشاغا، فقد استعرت ألفاظه وصياغته لمنشور وضعه على صفحته بموقع فيسبوك، والذي أرفق صورة منه..

و بالمحصلة..فإننا أمام وزير داخلية معيّن في حكومة كان يشتمها ويطعن فيها قبيل شهر واحد (27/08)،

 ربّما لدوافع جهوية وميليشياوية أو لأن مصالحه حينها قد اقتضت ذلك.. أما امتداحه لها بتاريخ (16/09)، فنترك لخبراء النوايا والنوازع أمر تحليله وتأويله..

#ميحي_مع الأرياح

 

التعليقات