ايوان ليبيا

الثلاثاء , 7 يوليو 2020
صالح يتلقى دعوة رسمية لزيارة إيطاليااكتشاف رحلة تهريب سلاح ومرتزقة من مطار معيتيقةبحث صيانة وتوسعة مطار بنيناباشاغا يكشف خفايا زيارة مالطاإعلان منطقة كعام في زليتن «موبوءة»أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 7 يوليو 2020حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 7 يوليو 2020الأتراك العثمانيين يقصفون الكعبة المشرفة ويحرقون كسوتها ... على خطى الحجاج بن يوسف الثقفي..حوّل عصاك،،،بعِّــــــــــــدْ عصاك عليّ!! رسالة ليبية إلى المتغوّلين على الشعب الليبي في محنته: لا نريد إخوةً كباراً بهراوات..إسبانيا: إصابات كورونا تصل إلى 251 ألفا و789 حالة والوفيات 28388إيطاليا: إصابات كورونا تصل إلى 241 ألفا و819 حالة والوفيات 34869 حالةفرنسا: إصابات كورونا تصل إلى 206 آلاف و442 حالة والوفيات 29923 حالةبريطانيا: إصابات كورونا تصل إلى 287 ألفا و290 حالة والوفيات 44 ألفا و321 حالةفتح سفارة روسيا في ليبيا من تونسالرئاسي يعلن تمديد حظر التجول لمدة 10 أيامالنشرة الوبائية الليبية ليوم الاثنين 6 يوليو (71 حالة جديدة)الأمم المتحدة توثق عدد ضحايا الألغام في شهر مايوعودة التونسيين العالقين في ليبيا إلى بلادهم عبر منفذ راس جديرهروب نيجيري من قسم العزل ببلدية زليتنزلزال بقوة 6.1 درجة يضرب إندونيسيا

تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟

- كتب   -  
تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟
تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟


محمد الامين يكتب :

تعيين باشاغا وزيرا للداخلية في حكومة السراج: هل هو ردّ لجميل الميليشيات أم اعتراف بموازين القوى الجهوية؟

هذا هو العنوان الرئيسي والتوصيف الدقيق لتعيين فتحي باشاغا وزيرا للداخلية..

فتحي باشاغا نال عمليا مكافأة امتداحه لاصلاحات السراج "المالية والاقتصادية" منصبا أمنيا تنفيذيا أتساءل شخصيا حول وجاهة إسناده لمدني [برتبة عضو مجلس نواب مقاطع] في بلد مضطرب وغارق في الفوضى، على خلاف الأعراف الحكومية الدولية وأبجديات التعاطي مع الأزمات وأحوال الانفلات الأمني ؟؟!!

السؤال الاهمّ هو كيف يقبل باشاغا منصب وزير داخلية في حكومة دَعَا هو نفسه المجتمع الدولي إلى رفع دعمه عنها وصنّفها منذ حوالي شهر ضمن "الأجسام الكرتونية المحكوم بها وليست حاكمة"!!؟؟

طبعا لا دخل لشخصي المتواضع في الصياغة الركيكة والتعبير الأعرج للوزير المعين والنائب السيد باشاغا، فقد استعرت ألفاظه وصياغته لمنشور وضعه على صفحته بموقع فيسبوك، والذي أرفق صورة منه..

و بالمحصلة..فإننا أمام وزير داخلية معيّن في حكومة كان يشتمها ويطعن فيها قبيل شهر واحد (27/08)،

 ربّما لدوافع جهوية وميليشياوية أو لأن مصالحه حينها قد اقتضت ذلك.. أما امتداحه لها بتاريخ (16/09)، فنترك لخبراء النوايا والنوازع أمر تحليله وتأويله..

#ميحي_مع الأرياح

 

التعليقات