ايوان ليبيا

الأحد , 16 ديسمبر 2018
البعثة الأممية تدين الاعتداء على أسرة صلاح المرغنيزيادة رواتب المتقاعدين للعام 2019صرف مرتبات السفارات بعد القطاعات العامةحقيقة إصابة المنصوريبالفيديو - ماذا فعل لاسارتي‎ عندما واجه مدرب الأهلي الأسبقجوميش: فترتي في برشلونة كانت صعبة.. شاهدت أبي وأمي يعانيان بسبب وضعيتقرير: حليفان لرئيسة الوزراء البريطانية يعدان لاستفتاء ثانجنرال آخر سيتولى منصب الحاكم العام المقبل في أسترالياتحطم طائرة إسعاف هليكوبتر في البرتغال ومخاوف من مقتل أربعةبالفيديو - اشتعل دربي تورينو.. رونالدو "المشاغب" يسجل ويحتك بالحارس خلال الاحتفالبالفيديو - رونالدو سيد تورينو.. يوفنتوس يواصل زعامته للمدينةسولاري: ظروف المباراة أجبرتنا على عدم الدفع بـ إيسكولاعب ريال مدريد: صافرات الجماهير تضعفناإندونيسيا تجمد اتفاقا تجاريا مع أستراليا بعد اعترافها بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيلقمة لقادة دول منطقة بحيرة تشاد في نيجيريا لتنسيق الحرب على "بوكو حرام"الآلاف يتظاهرون ضد حكومة النمسا اليمينيةالمؤتمر العالمي للوحدة الإسلامية يختتم أعماله في مكة المكرمةالداخلية الفرنسية: 33500 متظاهر في أنحاء فرنسا وارتفاع عدد المعتقلين إلى 85 شخصارئيس مجلس الشيوخ الأفغاني يشيد بجهود البعثة الأزهرية المصرية في كابولبالفيديو – جيسوس يسجل للمرة الأولى مع سيتي منذ شهر أغسطس

من اجل البقاء....النفط مقابل الغذاء ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

- كتب   -  
من اجل البقاء....النفط مقابل الغذاء ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي
من اجل البقاء....النفط مقابل الغذاء ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

 

من اجل البقاء....النفط مقابل الغذاء ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

الاوضاع المعيشية تزداد تأزما,مبيعات النفط تخطت حاجز المليون برميل يوميا,ناهيك عن انبوب تصدير الغاز الذي لم يتوقف تدفقه,اما عن الايرادات,فاسأل عنها كبريات النزل وأماكن الترفيه الصيفية والشتوية بمختلف الدول وخاصة المجاورة لنا,متصدري المشهد السياسي جالوا على مختلف الدول بهدف ايجاد حلول للازمة في ليبيا,ولكنهم في الحقيقة يسعون وبكل ما اوتوا من دهاء وبلادة وقلة حياء,للاستحواذ على اكبر كمية من اموال الشعب الليبي وإيداعها في حساباتهن الخاصة بالدول التي نصبتهم فالقرش الابيض ينفع في اليوم الاسود الذي نتمنى ان يأتيهم قريبا,وتنتهي مأساة شعب بأكمله.

ربما طيبة الشعب وعدم لجوئه لاستخدام السبل المؤدية الى التغيير سلميا(التظاهر والوقفات الاحتجاجية) كان السبب الرئيسي في ايصاله الى هذا الوضع,البعض لم يعد يقو على العيش البسيط فاخذ يشحذ على الطرقات,اخرون لم يستطيعوا الانفاق على ابنائهم لأجل مواصلة الدراسة فاجبر هؤلاء الابناء على اعمال لا تتناسب وبنيتهم الجسمية والعقلية,وأصبحوا عرضة للوقوع في احضان تجار المخدرات وأعمال الرذيلة,أي ان جيلا بأكمله يسقط من الركب وتتوقف عملية البناء,عندها لن تكون هناك فائدة من عملية اعادة الاعمار التي يترقبها الكثيرون, فبناء الانسان يحتاج الى وقت ليس بالقصير ان كانت هناك فعلا نية للتكفير عن الجرائم التي ارتكبتها الدول التي شاركت في تدمير البلد,وعملاءها الذين هللوا وكبروا لمقدمها.  

هناك مسئولون لم يعجبهم حديث احد الوزراء في تونس عن الاتفاقيات بين رجال اعمال من القطرين عندما قال عبارة( النفط مقابل الغذاء)اقاموا الدنيا ولم يقعدوها وطلبوا من الوزير التوضيح او الاعتذار لان هؤلاء المسئولين لا يعيشون واقع طبقة الفقراء التي اخذت تتسع بفعل استنزافهم المذهل لمقدرات الشعب,فرواتبهم الخيالية وضعتهم في خانة الاثرياء,ونعتبر غضبتهم مجرد جعجعة لن تخلف طحينا,لإيهام الرأي العام الذي اصبح يدرك مدى فسادهم وفداحة أعمالهم بأنهم يولونه كل اهتمام ولا يسمحون للغير بالتطاول عليه(غضبة مضريه).

الارتفاع الجنوني لأسعار السلع الاساسية للعيش,يجعل البعض يتمنى ان تتولى الامم المتحدة مسؤولية اعاشة الليبيين والكف عن السؤال وطلب السيولة النقدية,حيث يتم تجميد الاموال المتبقية الى ان تقوم الدولة ومن ثم التصرف فيها,الاكيد انهم وصلوا الى درجة اليأس من تصرفات الحكام واللعب بقوت الناس,ربما فات هؤلاء البسطاء ان برنامج النفط مقابل الغذاء له عيوب,فالأمم المتحدة (في حال موافقتها على ذلك) ستعهد الى شركات معينة بتوريد السلع الضرورية وهذه الشركات ليست نزيهة (كما حصل بالعراق)فستذهب جل الاموال الى جيوب السماسرة من اجانب ومحليين اضافة الى ان السلع لن تصل الى مستحقيها,بل يوزع بعضها وتتم المتاجرة بالبعض الاخر ويفرخ رأسماليون جدد,وبالتالي لن يتحسن الوضع المعيشي بالشكل المطلوب,قد يكون اخف وطأة ولكنه لن يقضي على المشكلة.

يبقى القول بأن سلبية المجتمع هي التي جعلت الطبقة الحاكمة الفاسدة المنتهية الصلاحية تمعن في احتقار البشر وإذلالهم,ولا حل إلا باستبعاد متصدري المشهد جميعهم وتشكيل حكومة ازمة لا تضم في صفوفها أيا من الرموز الحاليين(الحديث عن اعادة تشكيل المجلس الرئاسي انما هو لإطالة امد الأزمة-أي تمديد عمر اجسام كان الاجدر توقفها عن الحياة السياسية منذ فترة وإحالتها الى القضاء) والدعوة الى انتخابات برلمانية ورئاسية برعاية اممية ويكون الحكم هو صندوق الانتخابات وإجبار كافة الاطراف المتصارعة على القبول بنتائج ألانتخابات عندها تكون الامور قد هدأت والنفوس قد اطمأنت,ومن ثم العمل على كتابة دستور جديد للبلد, فالدساتير تكتب في زمن السلم والتوافق بين مكونات الشعب لا زمن الاحتراب.     

التعليقات