ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

الترتيبات الامنية في مهب ريح الغطرسة الميليشياوية

- كتب   -  
الترتيبات الامنية في مهب ريح الغطرسة الميليشياوية
الترتيبات الامنية في مهب ريح الغطرسة الميليشياوية

 

محمد الامين يكتب :

الترتيبات الامنية في مهب ريح الغطرسة الميليشياوية


مجموعة من ضباط الشرطة القضائية تم إرسالهم إلى سجن الرويمي للبدء في إجراءات الترتيبات الأمنية واستلام سجن الرويمي، تم استقبالهم من قبل مليشيا الرويمي ونزع رتبهم والزّجّ بهم في الزنازين. هؤلاء هم: العقيد احمد بوقرع، وزملاؤه الضباط ومعهم المكلف بالاستلام.. وقد مكث هؤلاء في السجن من الساعة الحادية عشر صباحا حتى الرابعة مساء..وعندما اتصل رئيس جهاز الشرطة القضائية بالمليشيا للاستفسار عن مروؤسيه وابلغوه أن زنزانته تنتظره أيضا!!

ليس هذا كلّ شيء..​
.. فالبكباك رفض تسليم وزارة المواصلات..
والهادي عوينات رفض تسليم وزارة الخارجية..
وايوب ابوراس رفض تسليم وزارة الصحة..
هذا ما جرى بحذافيره..

هل يمكن ائتمان هؤلاء والاطمئنان إليهم في قرار سلم أو حرب؟ أو في قضايا تتعلق بالسيادة الوطنية أو باستقرار أو أمان البلد والمواطنين؟

..لا يمكن لما جرى إلا أن يجعل المتشدّقين بهيبة دولة الموز والعصابات يراجعون حساباتهم ويعدّلون تصريحاتهم..

لا يمكن لمن صدّقوا أكذوبة السلام الموهوم إلا أن يفتحوا أعينهم كي يصحوا من أضغاث الأحلام..

السراج وغسان سلامه ومن لفّ لفّهم لا يعون أن هذه العصابات التي هيمنت على السلطة وترعرعت وسط رائحة الموت والنهب والسلب لا يمكن أن تكون ورقة بيد أحد.. ومن يتوهم أنه يستطيع توظيف هؤلاء أو احتواؤهم أو السيطرة عليهم أو "ترويضهم" إنما هو منفصل عن حقيقة الواقع الليبي..
الميليشيات لمن لا يريد أن يصدق أو يعي الحقائق، تخوض معركة مصيرية ولا يهمّها أن يهلك نصف الليبيين في سبيل المحافظة على مصالحها..
فالسيطرة التي تفرضها على السجون والزنازين ليست وسيلة لتحقيق المكسب المالي الوفير بالابتزاز والسمسرة والمساومات، بل إنها مظهر من مظاهر "سيادتها" و"هيبتها"..

التنازل عن المؤسسة السجنية أو الشرطية بالنسبة إلى هؤلاء يقتضي خوض معركة كسر عظم ولا يمكن بأي حال التفريط فيها ببساطة.. ولا يهم هنا المنصب المعروض أو الإغراءات لأن الأمر يتعلق بالبقاء.. فهؤلاء يفهمون جيدا ما يمكن أن تتطور إليه الأوضاع لو دخلوا في اتفاقيات وصفقات لا تحفظ لهم مواقع تحميهم وتضمن لهم عدم انقلاب الشركاء أو تنكّرهم للتفاهمات.

فرض هيبة الدولة لا يتم بأيدي أعداء الدولة.. والبناء لا يتم بمعاول الهدم.. والاستقرار لا يجلبه صناع الفوضى.. والله المستعان.

التعليقات