ايوان ليبيا

الخميس , 21 فبراير 2019
بالفيديو – الأقدام الأوروجوانية تصنع الفارق.. أتليتكو يصعق يوفنتوس بثنائية في ذهاب دور الـ16كيلليني: عرفنا نقطة قوة أتليتكو ولم نكن في قمة تركيزنا.. علينا القتال في العودةساني بعد انتفاضة شالكه: لا نستسلم أبدا.. وسترلينج: لا يمكننا الفوز 3-0 في كل مباراةخيمينز: يجب أن نسجل في تورينو لنحسم التأهلجوايدو يطالب سويسرا بتجميد حسابات قادة فنزويليينرئيسة وزراء بريطانيا تشارك في القمة العربية - الأوروبية بشرم الشيخترامب: الرسوم الجمركية على السيارات تتوقف على التوصل لاتفاق تجاري مع أوروباالجيش الليبي.. بين سندان الاخوان ومطرقة القبلية المقيتة ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيمورينيو: يوفنتوس يستطيع الفوز بدوري الأبطال أو أتليتكو يقصيه.. الكفة متساويةبالفيديو - إشبيلية يكرر انتصاره على لاتسيو ويحجز أولى بطاقات ثمن نهائي الدوري الأوروبيتشكيل #ليلة_الأبطال - عودة كوستا رفقة جريزمان مع أتليتكو.. ورونالدو يقود يوفنتوستشكيل #ليلة_الأبطال - ثلاثي دفاعي من سيتي أمام شالكهحلف الناتو يرفض تهديد بوتين بشأن نشر الصواريخمجهولون يخطفون عشرات السائحين من داخل منتجع في بيرورجم باكستاني حتى الموت في سجن هندي يزيد التوتر بين نيودلهي وإسلام آبادرئيس لبنان يحذر: قيام كيان قومي يهودي على حدودنا الجنوبية سيكون مبررا لتقسيم سورياقوات الجيش تدخل مرزقبلجيكا تعترف باستغلال الأموال الليبية المجمدةالسراج يستقبل وفدا من حوض مرزقعودة المياه لمناطق طرابلس

الترتيبات الامنية في مهب ريح الغطرسة الميليشياوية

- كتب   -  
الترتيبات الامنية في مهب ريح الغطرسة الميليشياوية
الترتيبات الامنية في مهب ريح الغطرسة الميليشياوية

 

محمد الامين يكتب :

الترتيبات الامنية في مهب ريح الغطرسة الميليشياوية


مجموعة من ضباط الشرطة القضائية تم إرسالهم إلى سجن الرويمي للبدء في إجراءات الترتيبات الأمنية واستلام سجن الرويمي، تم استقبالهم من قبل مليشيا الرويمي ونزع رتبهم والزّجّ بهم في الزنازين. هؤلاء هم: العقيد احمد بوقرع، وزملاؤه الضباط ومعهم المكلف بالاستلام.. وقد مكث هؤلاء في السجن من الساعة الحادية عشر صباحا حتى الرابعة مساء..وعندما اتصل رئيس جهاز الشرطة القضائية بالمليشيا للاستفسار عن مروؤسيه وابلغوه أن زنزانته تنتظره أيضا!!

ليس هذا كلّ شيء..​
.. فالبكباك رفض تسليم وزارة المواصلات..
والهادي عوينات رفض تسليم وزارة الخارجية..
وايوب ابوراس رفض تسليم وزارة الصحة..
هذا ما جرى بحذافيره..

هل يمكن ائتمان هؤلاء والاطمئنان إليهم في قرار سلم أو حرب؟ أو في قضايا تتعلق بالسيادة الوطنية أو باستقرار أو أمان البلد والمواطنين؟

..لا يمكن لما جرى إلا أن يجعل المتشدّقين بهيبة دولة الموز والعصابات يراجعون حساباتهم ويعدّلون تصريحاتهم..

لا يمكن لمن صدّقوا أكذوبة السلام الموهوم إلا أن يفتحوا أعينهم كي يصحوا من أضغاث الأحلام..

السراج وغسان سلامه ومن لفّ لفّهم لا يعون أن هذه العصابات التي هيمنت على السلطة وترعرعت وسط رائحة الموت والنهب والسلب لا يمكن أن تكون ورقة بيد أحد.. ومن يتوهم أنه يستطيع توظيف هؤلاء أو احتواؤهم أو السيطرة عليهم أو "ترويضهم" إنما هو منفصل عن حقيقة الواقع الليبي..
الميليشيات لمن لا يريد أن يصدق أو يعي الحقائق، تخوض معركة مصيرية ولا يهمّها أن يهلك نصف الليبيين في سبيل المحافظة على مصالحها..
فالسيطرة التي تفرضها على السجون والزنازين ليست وسيلة لتحقيق المكسب المالي الوفير بالابتزاز والسمسرة والمساومات، بل إنها مظهر من مظاهر "سيادتها" و"هيبتها"..

التنازل عن المؤسسة السجنية أو الشرطية بالنسبة إلى هؤلاء يقتضي خوض معركة كسر عظم ولا يمكن بأي حال التفريط فيها ببساطة.. ولا يهم هنا المنصب المعروض أو الإغراءات لأن الأمر يتعلق بالبقاء.. فهؤلاء يفهمون جيدا ما يمكن أن تتطور إليه الأوضاع لو دخلوا في اتفاقيات وصفقات لا تحفظ لهم مواقع تحميهم وتضمن لهم عدم انقلاب الشركاء أو تنكّرهم للتفاهمات.

فرض هيبة الدولة لا يتم بأيدي أعداء الدولة.. والبناء لا يتم بمعاول الهدم.. والاستقرار لا يجلبه صناع الفوضى.. والله المستعان.

التعليقات