ايوان ليبيا

الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
مندوب روسيا: نؤيد بالكامل دعوة جويتريش للحفاظ على الاتفاق النووي الإيرانيالشرطة الفرنسية تلاحق مرتكب حادث سوق عيد الميلاد في ستراسبورجرئيس الحكومة التونسية في السعودية غدا لـ"دفع العلاقات بين البلدين إلى آفاق أوسع"السجن ثلاثة أعوام لمحامي ترامب السابق مايكل كوهين.. ويعترف: "كان عملي التغطية على أفعاله القذرة"ستيرلنج لاعب شهر نوفمبر في الدوري الإنجليزيمباشر مونديال الأندية - العين (2) - (3) ولينجتون.. على مشارف العودةصانعو الأهداف.. شاهد مجموعة من أجمل "الأسيستات" في كرة القدمذاكرة الأبطال.. بايرن بطل أوروبا 2013.. وريال مدريد نادي القرن العشرينتعيين بوتشينو غريمالدي سفيرا لإيطاليا لدى ليبياداخلية الوفاق تنعي العميد السموعيغضب فزان: الاعتصام مستمر دون تعطيل للعملفتح سجل الناخبين للبلديات التي انتهت ولايتها العام 2018السراج و السفير الأوكراني يبحثان تأهيل المؤسسات الصحيةأردوغان: سنبدأ عملية عسكرية بشرق الفرات في غضون أيامالوزير اللبناني مروان حمادة يقدم اعتذارا في ذكرى استشهاد جبران تويني وفرنسوا الحاجإسبانيا تدين إغلاق حقل الشرارة النفطي الليبيالمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تناقش سبل تعزيز صناعة الدواء في مصر وإفريقياكلوب يتغنى بأليسون بعد تصديه الرائع أمام نابوليأنشيلوتي: تقنية الفيديو جاءت بعد فوات الأوان.. ربما تعرض فان دايك للطردتوريرا: مكالمة إيمري قبل المونديال جعلتني سعيدا

وسائل إعلام عمانية تدعو إلى عمل دولي مشترك لوضع حد للإرهاب

- كتب   -  
السلطان قابوس

وجهت الصحافة العمانية الدعوة إلى عمل دولي مشترك لوضع حد للعنف وللمشاهد المنتشرة في العالم للقتل والتكفير والتهجير، تعبيرا عن مواقف سلطنة عمان الداعية إلى السلام انطلاقا من التوجهات التي يؤكدها دائمًا ومنذ عام 1970 السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان.


من جانبها قالت جريدة الوطن العمانية: تعكس مشاهد الإرهاب العالمي ومظاهر القتل والدم والتدمير والتكفير والتهجير الحاجة الماسة إلى عمل دولي كبير تتضافر فيه الجهود لوضع حد للأسباب التي أدت إلي ذلك، وفي مقدمتها التطرف والغلو، ونزعات الهيمنة والتدخل في الشئون الداخلية للدول، والأفكار المنغلقة والمتطرفة والمتوارثة من جيل نشأ تنشئة غير سوية، سادت فيها الأفكار الشاذة والمنحرفة، والمخالفة للفهم الصحيح للدين، إلى أجيال سارت على النهج وحادت عن نهج التجديد والتطوير في الفكر، متجاهلة الحقيقة التاريخية الثابتة وهي أن الأمم لا تتقدم ولا تتطور إلا بتجديد فكرها وتحديثه.

وأضافت جريدة الوطن: وسط هذا المشهد الظلامي، لا بد أن تكون هناك أنوار لها تفردها، وتعكس صواب معتقدها وفكرها، ومبادئها وقيمها، وسلامة سلوكها وحكمة نهجها، وتأتي السلطنة بمواقفها الجلية مبرزة المثال الإنساني الحي في الرقي الأخلاقي والتعايش، والتواصل مع الآخر، محافظة على التمسك بحبل التعاون في كل ما من شأنه أن يخدم البشرية والتنمية والأمن والسلم الدوليين.

لذلك لم تكن إشادة وزارة الخارجية الأمريكية بالدور الذي تقوم به سلطنة عمان في مكافحة الإرهاب بمنطقة الشرق الأوسط، إشادة مجاملة دعت إليها طبيعة العلاقات، أو دفعت إليها المصالح، وإنما هي جاءت وفقًا لحقيقة راسخة، وواقع معاش لا تخطئه العين، والشواهد عليه كثيرة ومتعددة. فالعطاء العماني مسيرة متواصلة لم تتوقف عند زمن أو مكان ما، ولم تتأثر بالضجيج الذي يحاول البعض إثارته للتغطية أو للتشويه، وتحققت برغم ذلك الإنجازات وتراكمت عبر عقود من العمل والمتابعة والمثابرة والقدرة على التعامل مع الملفات الدولية الشائكة، وأكدت من خلال ممارساتها العملية الناجحة باعها الطويل، ومكانتها، وأعطت للتوازن معناه، وأقامت للحوار أسسه وأركانه، ونثرت على العالم ياسمين التسامح الذي يعد إحدى علامات إرثها التاريخي.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات