ايوان ليبيا

الأحد , 21 أكتوبر 2018
كلاسيكو دون ميسي ورونالدو.. متى حدث ذلك آخر مرةمؤتمر فالفيردي - الحفاظ على الأسلوب في غياب ميسي.. واحتضان مدربي برشلونة السابقينالسجل بالكامل.. تعرف على كل نتائج برشلونة دون ميسيمواعيد مباريات الأحد 21 أكتوبر 2018 – دربي الغضب.. ومحترفان في اليونانالجامعة العربية ترحب بالأوامر الملكية الصادرة عن خادم الحرمين الشريفين في قضية خاشقجيترامب يفضل اختيار امرأة لمنصب المندوب الأمريكي لدى الأمم المتحدةالدينار الليبي مصنوع من ورق القمامة ... بقلم / محمد علي المبروكخاشقجي وحرية الرأي والتعبير لدى آل سعود ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيمخرجات اجتماع القاهرة في مهب السجالات ... بقلم / محمد الامينقراءة فى الشأن الليبي من خلالمفّردة الوفاق واشتقاقاتها ... بقلم / البانوسى بن عثمانبالفيديو - تير شتيجن الخارق يتصدى لكرة مستحيلة أمام هجوم إشبيليةبالفيديو - نابولي يسحق أودينيزي بثلاثية ويقترب من يوفنتوس متصدر الدوري الإيطاليكلوب: سجلنا هدفا بإنهاء رائع من صلاح.. ولكن لا أحد سيتذكر هذه المباراةبرشلونة يقايض ميسي بالصدارة.. تير شتيجن يقهر إشبيليةوزير العدل السعودي: قضية خاشقجي وقعت على أرض سيادتها للمملكةتنزانيا تعتقل 104 أشخاص بتهمة التخطيط لإقامة "معسكرات متطرفة"وكالة "معا": قوات الاحتلال الإسرائيلى اختطفت محافظ القدس ومدير مخابراتهاالسيول تجتاح الدوحة.. ومغردون: "صرفوا فلوسهم على التفرقة والإرهاب" | فيديوصحيفة فرنسية: داعش يستخدم أساليب حرب العصاباتالمنقوش: يجب انهاء الانقسام السياسي قبل توحيد الجيش

وسائل إعلام عمانية تدعو إلى عمل دولي مشترك لوضع حد للإرهاب

- كتب   -  
السلطان قابوس

وجهت الصحافة العمانية الدعوة إلى عمل دولي مشترك لوضع حد للعنف وللمشاهد المنتشرة في العالم للقتل والتكفير والتهجير، تعبيرا عن مواقف سلطنة عمان الداعية إلى السلام انطلاقا من التوجهات التي يؤكدها دائمًا ومنذ عام 1970 السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان.


من جانبها قالت جريدة الوطن العمانية: تعكس مشاهد الإرهاب العالمي ومظاهر القتل والدم والتدمير والتكفير والتهجير الحاجة الماسة إلى عمل دولي كبير تتضافر فيه الجهود لوضع حد للأسباب التي أدت إلي ذلك، وفي مقدمتها التطرف والغلو، ونزعات الهيمنة والتدخل في الشئون الداخلية للدول، والأفكار المنغلقة والمتطرفة والمتوارثة من جيل نشأ تنشئة غير سوية، سادت فيها الأفكار الشاذة والمنحرفة، والمخالفة للفهم الصحيح للدين، إلى أجيال سارت على النهج وحادت عن نهج التجديد والتطوير في الفكر، متجاهلة الحقيقة التاريخية الثابتة وهي أن الأمم لا تتقدم ولا تتطور إلا بتجديد فكرها وتحديثه.

وأضافت جريدة الوطن: وسط هذا المشهد الظلامي، لا بد أن تكون هناك أنوار لها تفردها، وتعكس صواب معتقدها وفكرها، ومبادئها وقيمها، وسلامة سلوكها وحكمة نهجها، وتأتي السلطنة بمواقفها الجلية مبرزة المثال الإنساني الحي في الرقي الأخلاقي والتعايش، والتواصل مع الآخر، محافظة على التمسك بحبل التعاون في كل ما من شأنه أن يخدم البشرية والتنمية والأمن والسلم الدوليين.

لذلك لم تكن إشادة وزارة الخارجية الأمريكية بالدور الذي تقوم به سلطنة عمان في مكافحة الإرهاب بمنطقة الشرق الأوسط، إشادة مجاملة دعت إليها طبيعة العلاقات، أو دفعت إليها المصالح، وإنما هي جاءت وفقًا لحقيقة راسخة، وواقع معاش لا تخطئه العين، والشواهد عليه كثيرة ومتعددة. فالعطاء العماني مسيرة متواصلة لم تتوقف عند زمن أو مكان ما، ولم تتأثر بالضجيج الذي يحاول البعض إثارته للتغطية أو للتشويه، وتحققت برغم ذلك الإنجازات وتراكمت عبر عقود من العمل والمتابعة والمثابرة والقدرة على التعامل مع الملفات الدولية الشائكة، وأكدت من خلال ممارساتها العملية الناجحة باعها الطويل، ومكانتها، وأعطت للتوازن معناه، وأقامت للحوار أسسه وأركانه، ونثرت على العالم ياسمين التسامح الذي يعد إحدى علامات إرثها التاريخي.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات