ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

الإنفاق الجنوني في طرابلس والبيضاء.. تبديد أموال الليبيين، إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الإنفاق الجنوني في طرابلس والبيضاء.. تبديد أموال الليبيين، إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين
الإنفاق الجنوني في طرابلس والبيضاء.. تبديد أموال الليبيين، إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

 

الإنفاق الجنوني في طرابلس والبيضاء.. تبديد أموال الليبيين، إلى أين؟ ... بقلم / محمد الامين

حكومتان متنافستان متغوّلتان تعبثان بأموال الليبيين، مستقويتان بالسلاح المدفوع له، بداعي استخدامها في تنفيذ برامج ومشاريع.. المشكلة أن الحكومتين الفاشلتين بإجماع الداخل والخارج لم تنفذا شيئا على الإطلاق ينفع الليبيين طوال مدة "الشرعية"، ولمّا دخلتا في الوقت بدل الضائع –بالاصطلاح الكروي- بدأتا تبدّدان الملايين بالعشرات والمئات تحت عناوين فسادها وخبثها واضح وبيّن.. إعادة إعمار.. مؤتمرات تقاسم حصص في الكعكة المسمومة.. محافل جهوية لتملّق المؤسسة العسكرية وإنفاق الملايين.. هذا شأن حكومة الثني.. أما حكومة السراج فهي أشدّ غرقا في الإضرار بالموارد الوطنية بترتيباتها المشئومة التي تحولت إلى حفلة استقطاب وانتداب لشِرار الميليشيات.. لن أتحدث عن فساد صفقات الاستيراد ولا عن لصوص الاعتمادات والصرف.. هل يريد هؤلاء أن ينسى الليبيون كل هذه الجرائم بمشاريع مزعومة ينفّذها أقارب جماعة السلطة وأصدقاؤهم والمحسوبين عليهم بعطاءات وهمية وعقود كريهة الرائحة؟

مع اقتراب رحيل الأجسام منتهية الصلاحية، تكثر نفقاتهم وتزداد أبواب التبديد على الحوافز والمرتبات والعلاوات والمهام الخارجية.. أما التعيينات الدبلوماسية فحدّث ولا حرج.. ولا تسَلْ عن الإيفادات العلاجية إلى مستشفيات ومصحات شرقي أوروبا وغربها.. ومافيا استيراد الأدوية والمستلزمات الصحية الوهمية بينما يموت الأطفال وتهلك الأمهات في الجنوب وينتظر أهله معونات وطرود مساعدات العرب والغرب ومنظمات الإغاثة!!

قد يغفر الليبيون صناعة الفوضى.. والصراع على السلطة.. وقد يتجاوزون عن المظالم الفردية.. لكن من الذي يعيد أموال البلد المنهوبة التي تُقدّر بمئات المليارات؟ من الذي يعيد لهم الفرص الضائعة ويعوضهم عن التنمية التي لم تتحقق، والبناء الحقيقي الذي تحوّل إلى وهم؟ وأحلام الرخاء والحرية والشفافية التي استحالت سرابا؟

حكومة السراج أو حكومة الثني أو من وراءهما من برلمانات ومجالس ومؤتمرات.. هؤلاء كلهم فاشلون ويقومون بادارة سرقات ممنهجة للمال العام حتى لو تنكروا في فراء الحِملان الوديعة.. .. فلا تتركوا المجرفين والملبّسين يدلّسون ويزيفون الحقائق ولا تنصاعوا لتلفيقهم واستدراجهم وأنتم تعلمون.. وللحديث بقية.

التعليقات