ايوان ليبيا

الأحد , 19 يناير 2020
قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر يصل إلى برلينفي الـ+90.. نيوكاسل يقتل تشيلسيحوار - صلاح: مانشستر يونايتد يلعب أمامي بشكل مختلف.. وهكذا أشوّش المدافعينلوبيتيجي عن الهدف الملغي أمام مدريد: لا أعلم إذا كانت كلمة عار مناسبة أم لارانييري بعد الهزيمة الخماسية: سألتهم اللاعبين أحياءًإضرام النار في مخيم احتجاج ببيروت وسط اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجينعشرات المصابين خلال مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين في وسط بيروت1517 عام النكبة.. كيف أحب المصريون طومان باى وخلدوه فى الوجدان الشعبى؟أسماء أعضاء مجلس الدولة الذين سيشاركون في الحوار السياسي بجنيفمؤسسة النفط تعلن حالة القوة القاهرةمخرجات مؤتمر برلين حول ليبيااعتماد سفير ليبيا في برلينتونس ترفض المشاركة في مؤتمر برلينولي عهد أبو ظبي يبحث مع ميركل إرساء السلام في ليبياقبل برلين ... دعوة أخرى للصلح والسلام ... بقلم / ابراهيم بن نجيمؤتمر ساري: الخوف من إنتر؟ إنها مجرد رياضةتشكيل ريال مدريد – خط هجوم مفاجئ.. وعودة مارسيلو أمام إشبيليةمباشر في إسبانيا - ريال مدريد (0) (0) إشبيلية.. الشوط الأولمباشر في إنجلترا - تريزيجيه يتحدى برايتون.. وسيتي يستقبل بالاسالسفارة السعودية: مصر بالمركز الرابع في عدد المعتمرين بالمملكة

ترامب لدول “أوبك”: "خفِّضوا الأسعار وإلا…" عن الارتهان العربي ومصائر العرب المجهولة..

- كتب   -  
ترامب لدول “أوبك”: "خفِّضوا الأسعار وإلا…" عن الارتهان العربي ومصائر العرب المجهولة..
ترامب لدول “أوبك”: "خفِّضوا الأسعار وإلا…" عن الارتهان العربي ومصائر العرب المجهولة..

 

محمد الامين يكتب :

ترامب لدول “أوبك”: "خفِّضوا الأسعار وإلا…" عن الارتهان العربي ومصائر العرب المجهولة..


لن تجد عبر التاريخ سياسيا غربيّا أشد صراحة ووضوحا في تعامله مع العرب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب .. الرئيس الذي ينفذون تعليماته ويتسابقون لإرضائه من ارصدة شعوبهم ومواردها بُغية كسب ودّه.. لكن طمع ساكن البيت الأبيض لا حدود له.. يأخذ من هذا وذاك.. ويبتزّ الجميع ويصنع خلافاتهم وخصوماتهم ويبرم الصفقات بالمليارات بالتخويف والترهيب..

دخول ترامب على خط الخصومة الخليجية-الخليجية، والخصومة الخليجية-الإيرانية، والخصومة العربية-العربية أمّن له عائدات استراتيجية متدفقة من الطاقة والسيولة و"الهدايا الأسرية" بشكل غير مسبوق عبر تاريخ علاقات واشنطن بدول الجزيرة العربية.

اليوم يزداد توجه ترامب وضوحا بتصريحات تويترية ترقى الى مستوى التعليمات الصارمة الى جماعة "أوبك" ومنها عرب كثيرون طالبا خفض اسعار النفط وزيادة الانتاج رابطا بين التقيد بتعليماته وأمن دول الخليج كبيرها وصغيرها.. والتهديد الترامبي ليس كتهديدات غيره من القادة الامريكيين الذين يتركون دوما خط رجعة مع الخصم والحليف.. ولا بدّ أن لديه حزمة من الإجراءات الابتزازية التي ستضمن له تحقيق ما يريد.. أولها تغذية المناكفات الثنائية بينهم، ثم التلويح بإمكانيات وفرص التفاوض مع خصمهم الإيراني لغرض الضغط عليهم.. ولن تتوقف التهديدات ولن تتوقف المطالب ما دام "في ضرع البقرة بعض من حليب"..

تقف دول الخليج وحيدة دون ظهر ولا حليف أمام السيد الامريكي الذي أتخذته أباً وأمّاً وحامياً وصديقا أوحد.. ولا فرصة أمام لإعادة حسابات أمنها القومي بكل بساطة لأن هذا الأمن مرتبط بالأمريكي، ولا أمن لها ولا مستقبل إلا معه، ما دام موجودا على الساحة.. عبودية أبدية، وتبعية أزلية.. والله المستعان.

التعليقات