ايوان ليبيا

الثلاثاء , 27 سبتمبر 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

«ابنك بيهرب من المدرسة؟».. اعرفي الأسباب والحل

- كتب   -  
سور مدرسة - أرشيفية

ملخص

من أول وهلة، يشعر أولياء الأمور بالصدمة، وينتابهم الغضب فيقررون اتخاذ كل وسيلة عقاب لردع أبنائهم من دون أن يبحثوا عن الأسباب الحقيقية وراء هذه القصة. العقل يقول إن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى هروب التلاميذ من المدرسة، اقرأها جيدًا كي تتعرف على أساليب معالجة الموقف العابر. وفي كل الأحوال يجب أن تتخلى عن الغضب وتتحلى بالهدوء.

كأن صداع المدارس قدر، ومكتوب بخط واضح على جبين الآباء والأمهات. فما أن تخلص حكاية حتى تبتدئ حكاية أخرى. فلا ينتهي الأمر عند بعض الأسر عند حدّ وجع دماغ مستلزمات ومصاريف المدارس وتحضير الحقائب والساندوتشات وتظبيط مواعيد "الباص"، حتى يُفاجأ ولي الأمر بما أهو أكثر غلاسة: "الواد هرب من المدرسة!".

من أول وهلة، يشعر أولياء الأمور بالصدمة، وينتابهم الغضب فيقررون اتخاذ كل وسيلة عقاب لردع أبنائهم من دون أن  يبحثوا عن الأسباب الحقيقية وراء هذه القصة، العقل يقول إن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى هروب التلاميذ من المدرسة منها على سبيل المثال:

١- رغبة الابن في اكتشاف العالم خارج المدرسة والذهاب إلى الأماكن المختلفة والتعرف عليها كنتيجة لحرمانهم من الخروج مع الأسرة والترفيه بسبب انشغال الآباء عن الأبناء أو لضعف الحالة المادية للأهل.

٢- يحاول الأبناء تجنب العقاب بأي وسيلة وقد يكون الهرب هو الطريقة الأفضل من وجهة نظرهم لتجنب عقاب المعلم القاسي لعدم الالتزام بالواجبات المدرسية أو أن يكون المعلم يسيء معاملتهم ويوبخهم، سواء لسبب أو بدون سبب فيكره الطلاب الحضور إلى المدرسة بسببه.

٣- صعوبة المواد الدراسية عامل كبير ومؤثر على هروب الأبناء من المدرسة، فعندما يذهب إلى المدرسة ويقضي وقتا طويلا في محاولة فهم الدروس الصعبة ولا يفهم فإنه يكره الذهاب إلى المدرسة مجددا. 

٤- في بعض الأحيان يقلد الأبناء زملاء لهم يقومون بالهرب بزعم أنهم أقوياء ولا يهتمون بالدراسة، فيشعر أن هؤلاء الزملاء أكثر تمردًا وحرية فيحاول تقليدهم، وقد يرى هذا في مسلسل تليفزيوني أو في فيلم سينمائي، ففي هذه الحالة يحاول الابن الهارب أن لا يكون جبانا في نظر أصدقائه حتى يستطيع الاستمرار في صداقتهم.

بعد أن تعرفنا على هكذا أسباب، علينا أن نهدأ ونعرف أن التعامل مع هذه الواقعة يجب أن يمر عبر عدة أساليب يمكن أن نختار منها ما يناسبنا:  

١- يجب علينا الابتعاد كليا عن عقاب الأبناء على الهروب من المدرسة والالتزام بالهدوء حتى نتمكن من التصرف بالشكل السليم ونبدأ في تحسين علاقتنا بأبنائنا فتكون هناك ثقة مشتركة تجعلهم يفصحون عن سبب الهرب. 

٢- من الضروري أن نختار لأبنائنا المدرسة التي توفر لهم الجو الملائم الذي يمكنهم من تحصيل المعلومات بشكل جيد ومناسب لطبيعة المرحلة التي يمرون كأن توفر الأساليب المناسبة للتحصيل بشكل أفضل وتدربهم على المهارات المختلفة من خلال الأنشطة المتنوعة، مما يجعل الأبناء يفضلون الذهاب للمدرسة بدلا من الهروب منها.

٣- على المعلمين أن يتبنوا الأساليب التي تزيد من ثقتهم وحبهم لورثة الأنبياء فيُقبلون على التعليم لا ينفرون منه. 

٤- كل أب وأم يجب أن لا يدعا أزمات البيت والخلافات اليومية تؤثر على الأبناء، فتكرار هذه المشاكل يدفع الأبناء إلى القيام بأفعال عكسية خاطئة كنوع من عقاب الآباء. 

٥- من المهم أن يكون هناك تواصل مع المعلمين وتوضيح نقاط ضعف في مستوى تحصيل الابن للمواد والتعاون معهم للتغلب عليها، مما يؤدي لشعور الابن بالاهتمام والثقة. 

الهروب من المدرسة من المشكلات التي يمكن حلها مع الأبناء ولكن بالأساليب الهادئة، والتي تشعر الأبناء بالاهتمام والحب والحرص على مستقبلهم، ولذلك يجب الابتعاد عن الأساليب القاسية في حل هذه المشكلة، حتى نتمكن من حلها ومساعدة أبنائنا.

التعليقات