ايوان ليبيا

الجمعة , 19 أكتوبر 2018
وثيقة داخلية: أوبك وحلفاؤها يواجهون صعوبة في زيادة الإنتاج بما تعهدوا بهبوتين يجتمع مع مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبوع المقبلهبوط حاد في صادرات ألمانيا إلى إيران وسط عقوبات أمريكية جديدةبنود اجتماعات القاهرة لتوحيد الجيشضم الكتيبتين 165 مشاة و 303 مدفعية إلى اللواء 73 مشاةتسوية أوضاع العمالة الوافدةالمشروع الأوروبي بشأن المهاجرينأدوية الأمراض المزمنة: المشاكل و الحلولمؤتمر مورينيو - عن الاحتفال في ستامفورد بريدج.. ولماذا استحق لوك شاو البقاءمؤتمر جوارديولا - إعلان عودة دي بروين.. ومدة غياب جوندوجانرئيس بايرن: كان علي وصف أوزيل بالأحمق وليس مقرفامؤتمر كلوب - انتقاد دوري الأمم الأوروبية.. وما يحتاجه فابينيو للمشاركةرئيس وزراء باكستان يشارك في المؤتمر الاستثماري بالسعوديةالكوريتان تكملان إزالة الألغام في المنطقة الأمنية المشتركةتأجيل الانتخابات في إقليم قندهار الأفغاني لمدة أسبوعكبير مفاوضي "الأوروبي": اتفاق انفصال بريطانيا انتهى بنسبة 90%هيئة حماية البيئة تكشف عن تلوث المياه الجوفية في سبها بمياه الصرف الصحيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 19 اكتوبر 2018الجزائر تحظر ارتداء النقاب في أماكن العملالصين تلقي القبض على نائب سابق لوزير المالية بتهمة فساد

حسني بي يتحدث عن سعر الصرف في السوق الموازي

- كتب   -  
حسني بي يتحدث عن سعر الصرف في السوق الموازي
حسني بي يتحدث عن سعر الصرف في السوق الموازي

ايوان ليبيا - وكالات

تكهن رجل الأعمال الليبي حسني بي بامكانية وصول سعر الدولار إلى أقل من 3 دينار و 90 قرش وذلك حسب المعادلات النقدية والإقتصادية فعند طرح 7 مليار و 400 مليون دولار من خلال الـ 1000 دولار للفرد الليبي بسعر جنيه و 40 قرش و هناك تقريباً طرح 7 مليار دينار بـ 3 جنيه و 90 قرش.

و استبعد حسني  أن يكون السوق الموازي أغلى من السوق الرسمي بكثير، متوقعاً بأن يكون أقل من 5 – 10 % مما هو عليه في المصارف.

وفيما يتعلق بمدى إستفادة القطاعين العام والخاص من قرار فرض الرسوم والقيمة التي حددت أكد على أن المهم هو المواطن الليبي كما أن جميع الأسواق سواء أكانت قطاع عام أو خاص هم ليبيين ، لافتاً إلى أن الدينار الليبي إنهار لأبعد حد.

وتابع قائلاً :” المصرف المركزي كان يبيع الدولار بدينار و 40 قرش لكن لا أحد في السوق يجده بأقل من 10 دينار بالتالي ما حصل ليس تقليل من قيمة الدينار بقدر ما هو تقوية الدينار كما أن السعر الحقيقي للدينار ليس الذي كان يصرف بمصرف ليبيا المركزي بل السعر الحقيقي هو سعر السوق ولم نرى في السوق خلال السنوات الـ3 أي شيء مسعر بسعر أقل من 4 دينار للدولار بالتالي اختيار سعر دينار و 90 قرش هو لاستقرار المواد الاساسية والتقليل من سعر قيمة مواد البناء بصفة عامة”.

حسني بي شدد على ضرورة ممارسة الرقابة الصارمة من قبل مصرف ليبيا المركزي لمعاقبة كل من يحاول في المصارف التجارية أن يفسد الإصلاحات التي تعتبر تعديل لسعر الصرف بطريقة ملتوية نوعاُ ما، مبدياً ترحيبه بهذا التغير في ظل وجود الانقسام السياسي.

وأضاف :”توقيت تغيير سعر الصرف وإقرار سعر شبه توازني للجميع متروك لكل واحد هذا سيكون بمثابة تجفيف مصادر الفساد والخوف الكبير هو أن ندعوا للفساد في المصارف التجارية لأنه كان فيها فساد كبير قبل أن يتولى المصرف المركزي النقد الأجنبي”.

ويرى أنه بعد تحديد قيمة الرسم المفروض على مبيعات النقد الاجنبي فسيتم معالجة الفساد بنسبه لا تقل عن 80% وتوفير البضائع سيعالج بنسبة 100% كما سيشهد السوق إنخفاض كبير جداً بالنسبة للمعدات الكهربائية والحديد والإسمنت حيث سيكون سعر الحديد والإسمنت للطن حوالي 200 دينار.

كما ختم حسني بي بالتركيز على أهمية إعطاء  الحرية للشعب بشأن إختيار البنك الذي يتعامل معه وعدم تخصيص المبالغ في بنوك معينة.

التعليقات