ايوان ليبيا

الأحد , 21 أكتوبر 2018
آمر الكتيبة 177 مشاة يتوعد المعارضة التشاديةمستشفى تراغن يواصل استقبال جرحى وقتلى الاشتباكاتمنع السيارات ذات الزجاج المعتمالغرابلي : حفتر سيقوم بانقلابهل يعود الجيش الأمريكي إلى ليبياعائلة الزعيم معمر القذافي تطالب بمعرفة مكان قبرهمفوضية الانتخابات: الحزب الديمقراطي الكردستاني الحاكم يتصدر الانتخابات البرلمانية في كردستان العراقالعاصفة المدارية فينسنت تتجه صوب ساحل المكسيك على المحيط الهاديكلاسيكو دون ميسي ورونالدو.. متى حدث ذلك آخر مرةمؤتمر فالفيردي - الحفاظ على الأسلوب في غياب ميسي.. واحتضان مدربي برشلونة السابقينالسجل بالكامل.. تعرف على كل نتائج برشلونة دون ميسيمواعيد مباريات الأحد 21 أكتوبر 2018 – دربي الغضب.. ومحترفان في اليونانالجامعة العربية ترحب بالأوامر الملكية الصادرة عن خادم الحرمين الشريفين في قضية خاشقجيترامب يفضل اختيار امرأة لمنصب المندوب الأمريكي لدى الأمم المتحدةالدينار الليبي مصنوع من ورق القمامة ... بقلم / محمد علي المبروكخاشقجي وحرية الرأي والتعبير لدى آل سعود ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيمخرجات اجتماع القاهرة في مهب السجالات ... بقلم / محمد الامينقراءة فى الشأن الليبي من خلالمفّردة الوفاق واشتقاقاتها ... بقلم / البانوسى بن عثمانبالفيديو - تير شتيجن الخارق يتصدى لكرة مستحيلة أمام هجوم إشبيليةبالفيديو - نابولي يسحق أودينيزي بثلاثية ويقترب من يوفنتوس متصدر الدوري الإيطالي

ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..

- كتب   -  
ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..
ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..

 

محمد الامين يكتب :

ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..


الأزمات والمحن التي تتعرض لها البلدان والدول تكون مصحوبة بتأثيرات مجتمعية تُلِمُّ بالشعوب فتبرز عليها آثار النزاعات متخذة أشكالا وظواهر غير مألوفة متفاوتة الحدّة والانتشار.

والصورة المرفقة والتي انتشرت هذا المساء لشاب خيّر وضع حدّ لحياته بنفسه وعلى خلاف الفطرة السليمة.. ومثله يفعل كثير من الليبيين من مختلف الفئات العمُرية والشرائح الاجتماعية.. فلكل دوافعه وأسبابه.. لكن هذه الحالات تشترك في الزمان والمكان.. أعني في البلد/ليبيا، والظرف الذي يعيشه البلد، وهو سياق أزمة وتوتر وعدم استقرار..

طبعا ليس الانتحار الظاهرة السلبية الوحيدة التي أنتجتها الأزمة.. فهنالك أزمات نفسية طالت الأطفال والأمهات والمسنين وأرباب الأسر.. أما الجوانب الأخرى فهي الظواهر المجتمعية والسلوكية غير المعهودة في ليبيا، منها ما تطور إلى جرائم ومنها ما ظل حبيس الأبواب المغلقة، وسجين صدور أصحابه.. هذه المشكلات المتعددة والمركبة منها ما يؤدي إلى الانتحار، لكن منها أيضا ما يؤدي إلى القتل كفعل عدائي مباشر ضد الغير..

لماذا ينتحر الليبيون؟ لماذا ينتحر الشباب في ليبيا؟

من هي الفئة الأكثر انتحارا؟ ومن المسئول على ذلك؟ هل هو الوضع العام؟ أم الوضع السياسي؟ أم الوضع الاجتماعي؟

هنالك ظواهر أخرى كالتوتر والاكتئاب يربطها كثير من العارفين بمناخ الأزمة المخيّم على البلد، لكن كذلك بنوعية الأسلحة والذخائر التي استخدمتها الطائرات والبوارج الأطلسية أثناء عدوانها على البلد.. النتائج ربما بدأت الظهور الآن، وربما قبل مدة، وهي لن تقلّ في خطورتها عما جرى في مدن عراقية جريحة كالفلوجة والأنبار استهدفها العدوان الامريكي بذخائر "قذرة" وأسلحة جرثومية فتاكة لتجربة مدى فاعليتها على البشر..

كل نقطة مما سبق هي عنوان لعمل استقصائي واجب إجراؤه اليوم قبل غدٍ.. ومئات الحالات النفسية والسلوكية والإجرامية التي تستحق المعالجة والمتابعة.. وملفات قضائية محتملة في حقّ المعتدين على الشعب الليبي.. وللحديث بقية.

التعليقات