ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 فبراير 2019
الشرطة الألمانية تعثر على 17 قنبلة يدوية في سيارة بجوار محطة قطار رئيسية"التعاون الإسلامي" تدين بشدة الحادث الإرهابي بمنطقة الدرب الأحمرمقتل طيار في تصادم طائرتين حربيتين في الهند أثناء تدريب على عرض جويإزالة 904 مكامير مخالفة للبيئة في كفر البطيخفينجر: تجديد تعاقد أوزيل قد يكون السبب خلف تراجع مستواهالكشف عن – لماذا لم يُعجب برشلونة ببنزيمة وصرف نظر عن التعاقد معهالاتحاد الإسباني: نظام جديد لكأس السوبر.. وستقام خارج إسبانياسولشاير: لقاء الإياب ضد سان جيرمان؟ مواجهة ليفربول أكثر أهميةعودة شركات النفط الروسيةإفتتاح مطار تمنهنتتعليق حفتر بشأن إعادة اعمار بنغازيحالة الطقس اليوم الثلاثاءالجمالي: الانتخابات هي الحل الوحيد للخروج من المأزق في ليبياليبيون .. خطرها على الربيع العربي .. على "الثورات" التى ليست كالثورات .. ربيع الدين والسلطة ..19/02/2019 ... نظرة على الاحداث ... بقلم / محمد الامينقائد عسكري هندي: المخابرات الباكستانية ضالعة في تفجير كشميرالبيت الأبيض: المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تبدأ اليومخارجية دول "التعاون الإسلامي" يبحثون في أبو ظبي دور المنظمة في تعزيز التنميةالبحرين تدين الحادث الإرهابي بالدرب الأحمر.. وتعلن تضامنها مع مصرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 19 فبراير 2019

ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..

- كتب   -  
ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..
ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..

 

محمد الامين يكتب :

ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..


الأزمات والمحن التي تتعرض لها البلدان والدول تكون مصحوبة بتأثيرات مجتمعية تُلِمُّ بالشعوب فتبرز عليها آثار النزاعات متخذة أشكالا وظواهر غير مألوفة متفاوتة الحدّة والانتشار.

والصورة المرفقة والتي انتشرت هذا المساء لشاب خيّر وضع حدّ لحياته بنفسه وعلى خلاف الفطرة السليمة.. ومثله يفعل كثير من الليبيين من مختلف الفئات العمُرية والشرائح الاجتماعية.. فلكل دوافعه وأسبابه.. لكن هذه الحالات تشترك في الزمان والمكان.. أعني في البلد/ليبيا، والظرف الذي يعيشه البلد، وهو سياق أزمة وتوتر وعدم استقرار..

طبعا ليس الانتحار الظاهرة السلبية الوحيدة التي أنتجتها الأزمة.. فهنالك أزمات نفسية طالت الأطفال والأمهات والمسنين وأرباب الأسر.. أما الجوانب الأخرى فهي الظواهر المجتمعية والسلوكية غير المعهودة في ليبيا، منها ما تطور إلى جرائم ومنها ما ظل حبيس الأبواب المغلقة، وسجين صدور أصحابه.. هذه المشكلات المتعددة والمركبة منها ما يؤدي إلى الانتحار، لكن منها أيضا ما يؤدي إلى القتل كفعل عدائي مباشر ضد الغير..

لماذا ينتحر الليبيون؟ لماذا ينتحر الشباب في ليبيا؟

من هي الفئة الأكثر انتحارا؟ ومن المسئول على ذلك؟ هل هو الوضع العام؟ أم الوضع السياسي؟ أم الوضع الاجتماعي؟

هنالك ظواهر أخرى كالتوتر والاكتئاب يربطها كثير من العارفين بمناخ الأزمة المخيّم على البلد، لكن كذلك بنوعية الأسلحة والذخائر التي استخدمتها الطائرات والبوارج الأطلسية أثناء عدوانها على البلد.. النتائج ربما بدأت الظهور الآن، وربما قبل مدة، وهي لن تقلّ في خطورتها عما جرى في مدن عراقية جريحة كالفلوجة والأنبار استهدفها العدوان الامريكي بذخائر "قذرة" وأسلحة جرثومية فتاكة لتجربة مدى فاعليتها على البشر..

كل نقطة مما سبق هي عنوان لعمل استقصائي واجب إجراؤه اليوم قبل غدٍ.. ومئات الحالات النفسية والسلوكية والإجرامية التي تستحق المعالجة والمتابعة.. وملفات قضائية محتملة في حقّ المعتدين على الشعب الليبي.. وللحديث بقية.

التعليقات