ايوان ليبيا

الأثنين , 24 يونيو 2019
سقوط طائرتين من طراز "يوروفايتر" تابعتين للجيش الألمانيالجبير يحذر إيران: مزيد من العقوبات الاقتصادية إذا واصلت سياساتها العدوانيةوحدات من الصاعقة تتوجه الى طرابلس للمشاركة بالعملياتلافروف: لا بديل للحل السياسي في ليبياصالح يلتقي سلامةسيالة يشارك في اجتماعات 5 +5 بفرنساالإفراج على 1200 راتب متوقفتخريج ضباط من الكلية الملكية الاردنيةتونسيون عالقون في معبر رأس اجديرفيسبوك: لا دليل على أن روسيا استخدمت الموقع للتأثير في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبيوزير الخارجية الأمريكي: بحثت الأمن في مضيق هرمز مع العاهل السعودينائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية: "الحزام والطريق" توفر فرصا تنموية هائلة لدول القارة السمراءترامب: على الدول الأخرى فعل المزيد لحماية ناقلات النفط في الشرق الأوسطتقرير: 5 أندية إيطالية تتصارع للظفر بخدمات دي روسيفان دايك: مستقبل ليفربول يبدو مشرقا للغايةنيوكاسل يعلن رحيل بينيتيز عن قيادة الفريقميلان وإنتر يؤكدان هدم ملعب سان سيرومصادرة شاحنات وقود في طريقها لقوات الجيشالمؤقتة تطالب بالإفراج عن الناقلة “بدر”قبيلة العبيدات تدعو لتحييد موقف البعثة الاممية

ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..

- كتب   -  
ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..
ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..

 

محمد الامين يكتب :

ظاهرة الانتحار ومرادفاتها في ليبيا: المسكوت عنه.. أو الوجه الآخر للأزمة..


الأزمات والمحن التي تتعرض لها البلدان والدول تكون مصحوبة بتأثيرات مجتمعية تُلِمُّ بالشعوب فتبرز عليها آثار النزاعات متخذة أشكالا وظواهر غير مألوفة متفاوتة الحدّة والانتشار.

والصورة المرفقة والتي انتشرت هذا المساء لشاب خيّر وضع حدّ لحياته بنفسه وعلى خلاف الفطرة السليمة.. ومثله يفعل كثير من الليبيين من مختلف الفئات العمُرية والشرائح الاجتماعية.. فلكل دوافعه وأسبابه.. لكن هذه الحالات تشترك في الزمان والمكان.. أعني في البلد/ليبيا، والظرف الذي يعيشه البلد، وهو سياق أزمة وتوتر وعدم استقرار..

طبعا ليس الانتحار الظاهرة السلبية الوحيدة التي أنتجتها الأزمة.. فهنالك أزمات نفسية طالت الأطفال والأمهات والمسنين وأرباب الأسر.. أما الجوانب الأخرى فهي الظواهر المجتمعية والسلوكية غير المعهودة في ليبيا، منها ما تطور إلى جرائم ومنها ما ظل حبيس الأبواب المغلقة، وسجين صدور أصحابه.. هذه المشكلات المتعددة والمركبة منها ما يؤدي إلى الانتحار، لكن منها أيضا ما يؤدي إلى القتل كفعل عدائي مباشر ضد الغير..

لماذا ينتحر الليبيون؟ لماذا ينتحر الشباب في ليبيا؟

من هي الفئة الأكثر انتحارا؟ ومن المسئول على ذلك؟ هل هو الوضع العام؟ أم الوضع السياسي؟ أم الوضع الاجتماعي؟

هنالك ظواهر أخرى كالتوتر والاكتئاب يربطها كثير من العارفين بمناخ الأزمة المخيّم على البلد، لكن كذلك بنوعية الأسلحة والذخائر التي استخدمتها الطائرات والبوارج الأطلسية أثناء عدوانها على البلد.. النتائج ربما بدأت الظهور الآن، وربما قبل مدة، وهي لن تقلّ في خطورتها عما جرى في مدن عراقية جريحة كالفلوجة والأنبار استهدفها العدوان الامريكي بذخائر "قذرة" وأسلحة جرثومية فتاكة لتجربة مدى فاعليتها على البشر..

كل نقطة مما سبق هي عنوان لعمل استقصائي واجب إجراؤه اليوم قبل غدٍ.. ومئات الحالات النفسية والسلوكية والإجرامية التي تستحق المعالجة والمتابعة.. وملفات قضائية محتملة في حقّ المعتدين على الشعب الليبي.. وللحديث بقية.

التعليقات