ايوان ليبيا

الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
مندوب روسيا: نؤيد بالكامل دعوة جويتريش للحفاظ على الاتفاق النووي الإيرانيالشرطة الفرنسية تلاحق مرتكب حادث سوق عيد الميلاد في ستراسبورجرئيس الحكومة التونسية في السعودية غدا لـ"دفع العلاقات بين البلدين إلى آفاق أوسع"السجن ثلاثة أعوام لمحامي ترامب السابق مايكل كوهين.. ويعترف: "كان عملي التغطية على أفعاله القذرة"ستيرلنج لاعب شهر نوفمبر في الدوري الإنجليزيمباشر مونديال الأندية - العين (2) - (3) ولينجتون.. على مشارف العودةصانعو الأهداف.. شاهد مجموعة من أجمل "الأسيستات" في كرة القدمذاكرة الأبطال.. بايرن بطل أوروبا 2013.. وريال مدريد نادي القرن العشرينتعيين بوتشينو غريمالدي سفيرا لإيطاليا لدى ليبياداخلية الوفاق تنعي العميد السموعيغضب فزان: الاعتصام مستمر دون تعطيل للعملفتح سجل الناخبين للبلديات التي انتهت ولايتها العام 2018السراج و السفير الأوكراني يبحثان تأهيل المؤسسات الصحيةأردوغان: سنبدأ عملية عسكرية بشرق الفرات في غضون أيامالوزير اللبناني مروان حمادة يقدم اعتذارا في ذكرى استشهاد جبران تويني وفرنسوا الحاجإسبانيا تدين إغلاق حقل الشرارة النفطي الليبيالمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تناقش سبل تعزيز صناعة الدواء في مصر وإفريقياكلوب يتغنى بأليسون بعد تصديه الرائع أمام نابوليأنشيلوتي: تقنية الفيديو جاءت بعد فوات الأوان.. ربما تعرض فان دايك للطردتوريرا: مكالمة إيمري قبل المونديال جعلتني سعيدا

المغرب يحذر من التواجد الايراني في شمال افريقيا

- كتب   -  
المغرب يحذر من التواجد الايراني في شمال افريقيا
المغرب يحذر من التواجد الايراني في شمال افريقيا

ايوان ليبيا - وكالات

حذر ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي،  من "فزاعة" الخطر الإيراني في شمال إفريقيا، مطالبا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التدخل والمساعدة باعتباره ينفذ سياسة تتبنى مواجهة إيران. وذهب بوريطة إلى حد اعتبار أن نزاع الصحراء الغربية، لا يعدو كونه جزءا فقط من المشكلة، ولا يرقى إلى التهديد الإيراني.

وقال وزير الخارجية المغربي في مقابلة مع الموقع الإخباري "بريت بارت"، إن بلاده على الرغم من رفضها المقترح الأمريكي بجمع المغرب وجبهة البوليساريو على طاولة مفاوضات واحدة، إلا أنها تعتبر حل هذا النزاع بإمكانه أن يحل جزءا من المشكلة. وأضاف أن هذا "سيساهم في استقرار شمال إفريقيا ومساعدة المغرب وباقي دول المنطقة لمواجهة هذا الهجوم الإيراني".

وأوضح بوريطة أن حل هذا النزاع سيكون له تأثير عميق على السياسة العربية في المدى المتوسط والطويل، من خلال تقوية الدول ذات التوجه المعتدل. وأضاف: "كما تعلمون، فإن شمال إفريقيا لها منظور مختلف حول مشاكل العالم العربي، لأننا قريبون من أوروبا وبعيدون عن الشرق الأوسط. وجهة نظرنا حول مشاكل الشرق الأوسط قد تكون مختلفة. اليوم، ليس لدينا أي دور نلعبه؛ لأننا منقسمون ومختلفون، نحن والجزائر وتونس وليبيا الغارقة في الفوضى".

وحاول بوريطة تبرير هذا النهج الجديد، باتهام إيران بنشر التشيع في بلاده عبر ملحقها الثقافي في الرباط، "الذي كان يوزع منحا دراسية وصل عددها إلى 120 في السنة بالمدينة الدينية قم"، وقال الوزير المغربي إن التأثير الإيراني امتد إلى غاية النخبة المغربية في بلجيكا التي تتعرض – حسبه - لعملية تشييع كما عاد لـلحديث عن "العلاقة المزعومة بين حزب الله اللبناني وجبهة البوليساريو المطالبة باستقلال الصحراء الغربية"، مستعرضا "وثيقة تحوي اتصالات مفترضة بين قيادات حزب الله وجبهة البوليساريو في بيروت ثم في الجزائر". وزعم وزير الخارجية المغربي أن "أعضاء حزب الله كانوا يتجنبون الحديث باللهجة اللبنانية حتى لا تكتشف هويتهم".

وقال بوريطة إنه يعتقد أن "جبهة البوليساريو لا تمثل سوى جزءا من المقاربة الهجومية لإيران في شمال إفريقيا وغربها". وقال في هذا الصدد: "إننا نلاحظ نشاطات مشابهة في السنغال وغينيا وكوت ديفوار، وحتى في غينيا بيساو". وأبرز أن هذه المنطقة "كان فيها تقليديا وجود ديني مغربي، لكن خلال العشر سنوات أخيرة لاحظنا تزايد الحضور الديني الإيراني عبر حزب الله وإيران، من خلال تشييد المساجد الشيعية وإنشاء المنظمات ذات الغطاء الخيري".

وسبق للجزائر أن ردت على الاتهامات المغربية المفاجئة، في ماي الماضي، حول وجود تنسيق بين جبهة البوليساريو وعناصر من حزب الله اللبناني على الأراضي الجزائرية، الذي على أساسه بنى المغرب قرار قطع علاقاته مع إيران. وقامت الخارجية باستدعاء السفير المغربي لإبلاغه رفض السلطات الجزائرية لتصريحات وصفتها بأنها أقحمت الجزائر في الموضوع وبأنها لا أساس لها.

من جانبها، نفت إيران اتهامات المغرب لها بتسهيل عمليات إرسال أسلحة لجبهة البوليساريو. وذكر مسؤولوها أن هذا "الاتهام مرفوض ولا أساس له من الصحة ويفتقد لأدنى دليل". وفي السياق نفسه، نفى حزب الله اللبناني اتهام المغرب له، وعزا ذلك إلى وجود "ضغوط أمريكية وإسرائيلية وسعودية لتوجيه هذه الاتهامات الباطلة".

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات