ايوان ليبيا

الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
مندوب روسيا: نؤيد بالكامل دعوة جويتريش للحفاظ على الاتفاق النووي الإيرانيالشرطة الفرنسية تلاحق مرتكب حادث سوق عيد الميلاد في ستراسبورجرئيس الحكومة التونسية في السعودية غدا لـ"دفع العلاقات بين البلدين إلى آفاق أوسع"السجن ثلاثة أعوام لمحامي ترامب السابق مايكل كوهين.. ويعترف: "كان عملي التغطية على أفعاله القذرة"ستيرلنج لاعب شهر نوفمبر في الدوري الإنجليزيمباشر مونديال الأندية - العين (2) - (3) ولينجتون.. على مشارف العودةصانعو الأهداف.. شاهد مجموعة من أجمل "الأسيستات" في كرة القدمذاكرة الأبطال.. بايرن بطل أوروبا 2013.. وريال مدريد نادي القرن العشرينتعيين بوتشينو غريمالدي سفيرا لإيطاليا لدى ليبياداخلية الوفاق تنعي العميد السموعيغضب فزان: الاعتصام مستمر دون تعطيل للعملفتح سجل الناخبين للبلديات التي انتهت ولايتها العام 2018السراج و السفير الأوكراني يبحثان تأهيل المؤسسات الصحيةأردوغان: سنبدأ عملية عسكرية بشرق الفرات في غضون أيامالوزير اللبناني مروان حمادة يقدم اعتذارا في ذكرى استشهاد جبران تويني وفرنسوا الحاجإسبانيا تدين إغلاق حقل الشرارة النفطي الليبيالمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تناقش سبل تعزيز صناعة الدواء في مصر وإفريقياكلوب يتغنى بأليسون بعد تصديه الرائع أمام نابوليأنشيلوتي: تقنية الفيديو جاءت بعد فوات الأوان.. ربما تعرض فان دايك للطردتوريرا: مكالمة إيمري قبل المونديال جعلتني سعيدا

5 عوامل تجعل ليفربول قريبًا من حلم التتويج بالبريميريج والشامبيونز ليج

- كتب   -  
ليفربول

كتب: إياد علي مبروك

يبدو أن ليفربول بات يملك الآن فريقًا قادرًا على حصد الألقاب الغائبة منذ أكثر من 20 عامًا على قلعة الأنفيلد، بعد انتصار الأمس المثير أمام باريس سان جيرمان بنتيجة 3-2 فى الدقائق الأخيرة، وتصدر مجموعته فى دورى أبطال أوروبا، إلى جانب احتلال قمة ترتيب البريميرليج بالعلامة الكاملة 15 نقطة من 5 انتصارات فى أول خمس جولات، ليحقق الفريق 6 انتصارات متتالية منذ بداية موسمه، وتصبح البداية الأفضل للنادي منذ موسم 1962 - 1961. لكن لم تكن تلك البداية المميزة لليفربول محض الصدفة، إنما جاءت نتيجة عدة عوامل، نستعرضها لكم في السطور التالية:

1- قوة هجومية خارقة

على الرغم من عدم دخول محمد صلاح بقوة منذ بداية الموسم، وتسجيله هدفين فقط، إلا أن المهاجم البرازيلي فيرمينو والجناح السنغالى ساديو ماني متوهجان منذ بداية الموسم، حيث أحرز فيرمينو 3 أهداف، وصنع هدفين، بينما ماني سجل 4 أهداف.

الثلاثي: (محمد صلاح - ماني - فيرمينو) وضع نفسه كالثلاثى الهجومى الأقوى فى العالم منذ الموسم السابق، حيث يملك الثلاثى أرقامًا تهديفية مميزة منذ بداية الموسم الماضي (محمد صلاح 46 هدفا)، (فيرمينو 30 هدفا)، (ساديو ماني 24 هدفًا)، وهذه الأرقام تعنى أن الثلاثى الهجومى سجل أكثر من 100 هدف للريدز متفوقين على أى ثلاثى فى العالم.

2- فريق صنع بعقل يورجن كلوب 

منذ أن تولى المدرب الألماني الإدارة الفنية لنادي ليفربول فى أكتوبر 2015، بدأ بالفعل فى بناء فريق جديد، واستقدام أسماء جديدة تناسب طموحات النادي وأسلوب لعبه، وعندما تنطر للتشكيلة الأساسية الحالية لليفربول ستجد أن لاعبا واحدا فقط من الحرس القديم يشركه يورجن كلوب، ألا وهو جيمس ميلنر، بينما رحل معظم اللاعبين القدامى، أمثال (إيمري تشان - فيليب كوتينيو - ديفوك أوريجى - لوكاس ليفا - مامادو ساكو)، أو أصبحوا جليسي دكة البدلاء أمثال، (سيمون مينوليه - آدم لالانا - ألبرتو مورينو).

3- الصلابة الدفاعية 

لطالما كانت المشكلة الدفاعية للريدز تؤرق جماهير ليفربول طوال المواسم الماضية، لكن مع تعاقد النادي مع المدافع الهولندي فيرجيل فان ديك فى يناير الماضي أصبح الأمر مختلفا، مدافع ساوثهامبتون السابق أضاف مزيدًا من الصلابة دفاع الريدز، وارتفع معدل الحفاظ على الشباك نظيفة فى كثير من المباريات.

ويمتلك الخط الدفاعى لليفربول الذي يتكون من أندرو روبرتسون، ألكساندر أرنولد، جو جوميز وفيرجيل فان ديك رقمًا مميزًا، حيث لم تهتز شباك ليفربول فى أى مباراة ببطولة البريميرليج على أرضه فى الأنفيلد منذ شهر مارس الماضي.

4- حراسة المرمي

مشكلة حراسة المرمى كانت أولى المشاكل التي واجهها يورجن كلوب فى ليفربول، وظل المدرب الألماني طوال موسمين يفاضل بين الحارس البلجيكي سيمون مينوليه والحارس الألماني لوريس كاريوس، لكن مع أخطاء كاريوس، التى لا تغتفر فى نهائى دوري أبطال أوروبا الماضي أمام ريال مدريد، توجب على ليفربول التعاقد مع حارس مرمى عملاق.

وبالفعل تعاقد ليفربول مع الحارس البرازيلي إليسون بيكر فى الانتقالات الصيفية الماضية فى صفقة كبرى كلفت خزينة النادي ما يقرب من 75 مليون يورو، ومنذ بداية الموسم وطوال الـ6 مباريات الماضية يقدم إليسون بيكر مستوي متميزًا فى حراسة عرين الريدز.

5- دكة بدلاء ذات جودة عالية

بعد الاستقدامات الكبرى التى قام بها النادي خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، أصبح يورجن كلوب قادرًا على قلب الموازين في أي مباراة عن طريق دكة البدلاء، وهذا ما حدث بالفعل فى مباراة الأمس أمام باريس سان جيرمان عندما دفع بفيرمينو في الدقائق الأخيرة من المباراة ليخطف له الفوز فى الوقت بدل الضائع.

ليفربول يملك الآن دكة بدلاء فيها شاكيري، فابينيو، دانييل ستوريدج، جوردان هندرسون، سيمون مينوليه.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات