ايوان ليبيا

الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
مندوب روسيا: نؤيد بالكامل دعوة جويتريش للحفاظ على الاتفاق النووي الإيرانيالشرطة الفرنسية تلاحق مرتكب حادث سوق عيد الميلاد في ستراسبورجرئيس الحكومة التونسية في السعودية غدا لـ"دفع العلاقات بين البلدين إلى آفاق أوسع"السجن ثلاثة أعوام لمحامي ترامب السابق مايكل كوهين.. ويعترف: "كان عملي التغطية على أفعاله القذرة"ستيرلنج لاعب شهر نوفمبر في الدوري الإنجليزيمباشر مونديال الأندية - العين (2) - (3) ولينجتون.. على مشارف العودةصانعو الأهداف.. شاهد مجموعة من أجمل "الأسيستات" في كرة القدمذاكرة الأبطال.. بايرن بطل أوروبا 2013.. وريال مدريد نادي القرن العشرينتعيين بوتشينو غريمالدي سفيرا لإيطاليا لدى ليبياداخلية الوفاق تنعي العميد السموعيغضب فزان: الاعتصام مستمر دون تعطيل للعملفتح سجل الناخبين للبلديات التي انتهت ولايتها العام 2018السراج و السفير الأوكراني يبحثان تأهيل المؤسسات الصحيةأردوغان: سنبدأ عملية عسكرية بشرق الفرات في غضون أيامالوزير اللبناني مروان حمادة يقدم اعتذارا في ذكرى استشهاد جبران تويني وفرنسوا الحاجإسبانيا تدين إغلاق حقل الشرارة النفطي الليبيالمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تناقش سبل تعزيز صناعة الدواء في مصر وإفريقياكلوب يتغنى بأليسون بعد تصديه الرائع أمام نابوليأنشيلوتي: تقنية الفيديو جاءت بعد فوات الأوان.. ربما تعرض فان دايك للطردتوريرا: مكالمة إيمري قبل المونديال جعلتني سعيدا

نصر الله: باقون في سوريا حتى بعد التسوية في إدلب

- كتب   -  
حسن نصر الله

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم الأربعاء إن جماعته باقية في سوريا ما دامت دمشق تريد ذلك.


وقال نصر الله في خطاب تلفزيوني "نحن باقون في سوريا حتى بعد تسوية إدلب وبقاؤنا هناك مرتبط بالحاجة ‭‬‬وبموافقة القيادة السورية."

وقدم حزب الله اللبناني دعما حيويا للجيش السوري في حربه المستمرة منذ أكثر من سبع سنوات مما ساعده في استعادة أجزاء كبيرة من البلاد.

وقال "لا أحد يستطيع أن يخرجنا من سوريا... نعم هدوء الجبهات وتراجع التهديدات سيؤثر بطبيعة الحال على الأعداد الموجودة...ولكن أصل البقاء نحن باقون هناك حتى إشعار آخر".

وأبرمت تركيا، التي تحرص بشدة على تفادي صراع شامل وأزمة إنسانية على حدودها الجنوبية، اتفاقا مفاجئا مع روسيا يوم الإثنين لإقامة منطقة منزوعة السلاح حول إدلب بهدف تلافي هجوم وشيك. ووصف نصر الله الاتفاق بأنه خطوة نحو "إمكانية الحل السياسي وهذا أمر جيد ولكنه مرهون بالنتائج وبالتطبيق الدقيق لهذا الاتفاق وهذا سيأخذ سوريا بطبيعة الحال إلى مرحلة جديدة"

وكانت روسيا وهي أكبر داعم خارجي للرئيس بشار الأسد في حربه، تستعد مع الجيش السوري وحزب الله لشن هجوم على مدينة إدلب التي يسيطر عليها المعارضون المسلحون.

وحذرت الأمم المتحدة من أن مثل هذا الهجوم من شأنه أن يخلق كارثة إنسانية في منطقة إدلب التي يقطنها حوالي ثلاثة ملايين شخص.

وتمثل منطقة إدلب والأراضي المجاورة في شمال حلب آخر موطئ قدم كبير للمعارضة في سوريا بعد أن استعاد الأسد معظم المناطق بدعم عسكري روسي إيراني، بالإضافة إلى حزب الله.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات