ايوان ليبيا

الأثنين , 24 يونيو 2019
مصادرة شاحنات وقود في طريقها لقوات الجيشالمؤقتة تطالب بالإفراج عن الناقلة “بدر”قبيلة العبيدات تدعو لتحييد موقف البعثة الامميةرفض شحنة أدوية تونسيةالجبير: السعودية تدعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 67.. والفلسطينيون أصحاب القرار الأخيرجهود الرئيس السيسي لجذب الاستثمارات العالمية تتكلل بالنجاح.. تفاصيل جولة رئيس الوزراء ببوش الألمانية | صورانفجار قنبلة غربي ألمانياسياسي ألماني من أصل تركي: عصر أردوغان انتهى ولديه قوة لجذب البلد نحو الهاويةالمجلس الرئاسي الليبي: شرعية الشعب أم شرعية الإرادة الدولية ... بقلم : عثمان محسن عثمانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 24 يونيو 2019ليبيا المحاصرة بالقواعد الأجنبية.. الأزمة الليبية تتحول الى شرّ محض، والجوار يولّينا ظهره حفاظا على أمنه..مجلس السلم والأمن الأفريقي يناقش الوضع الليبيعودة حركة الملاحة الجوية لمطار معيتيقة الدوليحقيقة سعي الجيش لتحرير سرت من الميليشياتعودة عمل منظومة الجوازات بمعبر رأس إجدير«فرونتكس» :توقيف مهربين قبالة الساحل الليبيأعضاء جدد من النيابة العسكرية يؤدون اليمين القانونيةتصور حول تسعيرة العمالة في سرتقمة أمنية بين روسيا وإسرائيل وأمريكا اليوم لمناقشة التصعيد الإيراني في المنطقةوزير الاتصالات الإيراني: الهجمات الإلكترونية الأمريكية على أهداف بطهران لم تكن ناجحة

محمد الامين يكتب : الحراك الشعبي والسقف المطلوب..

- كتب   -  
محمد الامين يكتب : الحراك الشعبي والسقف المطلوب..
محمد الامين يكتب : الحراك الشعبي والسقف المطلوب..

 

محمد الامين يكتب : الحراك الشعبي والسقف المطلوب..

تظاهرات طرابلس اليوم لخّصت ما يريده الشارع وعبّرت بالإيجاز الذي يحتاجه البلد ويستطيع سماعه وفهمه الداخل والخارج عمّا يريده الناس.

الليبيون يطلبون رحيل الرئاسي ويريدون انتخابات تنبثق عنها سلطة منتخبة وشرعية.
الانتخابات طريق سلميّة لتنظيم حياة الليبيين واستعادة حبّهم للحياة في هذا البلد بتوفير لقمة عيش كريمة وأحياء آمنة لا ميليشيات فيها ولا عصابات.

الليبيون يرفضون استمرار كيان متهالك ومتواطئ كالمجلس الرئاسي يفرط في ثرواتهم يشتري بها ولاء المجرمين ويسترضي بها العصابات وأمراء الحرب لمساعدته على حكم بلد حبَاهُ الله بكل أسباب الرخاء والرفاهة.

لا فائدة تُرجى من أية محاولات للالتفاف على هذين المطلبين. ومن يريد أن يكون له شأن أو مكانة أو قيمة في نظر الليبيين فليحترم تطلُّعاتهم وليضع يده بأيديهم، ويقدّم ما له من خبرات وقدرات وإرادة لتحقيق ما يصبو إليه الليبيون..

لا يحتاج الليبيون أوصياء فليسوا قُصّراً أو عميانا أو سفهاء.. إنهم يريدون حقوقا مشروعة كي يأتوا بمن يشعر بآلامهم ومعاناتهم.. لا يهمّ انتماءه ولا مرجعيته ولا قبيلته ولا منطقته.. فليست لهذه الأمور قيمة في بناء الدول العصرية ما دامت المسئوليات محددة ومدة مزاولتها معلومة، وأنظمة المراقبة والمحاسبة مُفعّلة وسارية على الجميع..

دولة القانون لا يمكن أن تقوم إلا باختيار شعبي حرّ، وإرساؤها يحتاج جهود الجميع.. والعدل والحكم الرشيد لا يمكن أن يجلبهما لصوص المال العام والمهرّبون وقطاع الطرق والملطخة أيديهم بدماء الأبرياء.. وللحديث بقية.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات