ايوان ليبيا

الأحد , 18 نوفمبر 2018
طرابلس المركز تستحق افضل من بيت المال ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصةأموال ليبيا المجمّدة قد تتبخّر كلّها وليس فقط فوائدها..حالة الطقس في ليبيا اليوم الأحدأغرب 10 منازل في العالمليبيا تشارك بفعاليات اجتماع محافظي البنوك المركزية بتونسرسالة الورفلي إلى أهالي مصراتةقمة "أبيك" تواصل أعمالها في بابوا غينيا الجديدةأمريكا واليابان واستراليا ونيوزيلندا يوقعون على اتفاقية لتطوير شبكة الكهرباء في بابوا غينيا الجديدةعودة الاتصالات والإنترنت الى بني وليد‎حقيقة القبض على القنصل العام بمرسيلياالمشير حفتر يلتقي وفدي قبائل الجفرة والمحاميدالشركسي يوافق على تسيلم نفسه للنيابة العسكرية فى طرابلسموعد اضراب قطاع النقل الجويحقيقة وصول 900 مليون دينار إلى المنطقة الشرقية قادمة من طرابلسالديمقراطي أندرو جيلوم يقر بالهزيمة في السباق على منصب حاكم ولاية فلوريدا الأمريكيةماي لا ترى بديلا لخطتها للانسحاب من الاتحاد الأوروبيبالفيديو - اسكتلندا تكتسح أرمينيا وتصير على بعد خطوة من الصعودجولة مع عام 2018 الحافل للمرشحين الخمسة لجائزة أفضل لاعب إفريقيرسميا - البرتغال تستضيف مباريات المربع الذهبي لدوري الأمم الأوروبيةبونوتشي: صافرات الاستهجان؟ إنهم حمقى

اللواء جويلي بنشر قواته في مناطق الاشتباك جنوب طرابلس

- كتب   -  
اللواء جويلي بنشر قواته في مناطق الاشتباك جنوب طرابلس
اللواء جويلي بنشر قواته في مناطق الاشتباك جنوب طرابلس

ايوان ليبيا - وكالات

 أصدر رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بصفته ” القائد الاعلى للقوات المسلحة” اليوم الاحد قراره رقم 123 بشأن تشكل قوة مشتركة تسمى (القوة المشتركة لفض النزاع وبسط الأمن ) بإمرة أمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء اسامة جويلي وتتكون هذه القوة من عدد ثلاثة كتائب منشاة خفيفة.

السراج أوضح في قراره أن هذه القوة ستتضمن أيضاً وحدات من وزارة الداخلية (مراكز الشرطة ضمن حدود إختصاصها الإداري ) على النحو التالي : كتيبة من المنطقة العسكرية الغربية كتيبة من المنطقة العسكرية الوسطى كتيبة من قوة مكافحة الارهاب .

وأضاف القرار بأن هذه القوة ستتولى فرض السلام واستتباب الأمن في المناطق المحددة لها ، وتأمين وتحقيق أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم وعودة الحياة الطبيعية وطمأنة السكان ، وذلك من خلال القيام بإتخاذ الإجراءات التالية :

الفصل بين القوات التحاربة وفض الإشتباك.

توفير الحماية لفرق مراقبة ورصد وقف إطلاق النار.

تحديد أطراف النزاع والتواصل معها من خلال لجنة تشكل لهذا الغرض بقرار من آمر القوة المشتركة.

وطالب السراج اللواء جويلي في المادة الثالثة من قراره وأمري الكتائب التي تتكون منها القوة ووحدات وزارة الداخلية المشاركة ضمن القوة مراعاة أن يكون قادة هذه الكتائب من العسكريين وأفراد الشرطة النظاميين والمنضبطين وأن يقتصرت سليح هذه الكتائب ووحدات الشرطة المشاركة في القوة على الأسلحة التي تساعد القوة على تنفيذ مهامها.

وشدد السراج علاى أن تلتزم القوة المشتركة لفض النزاع وبسط الأمن بالعمل ضمن خطة وأوامر العمليات وقواعد الإشتباك المعتمدة من منه لتنفيذ هذه المهمة ، مطالباً بنشر أفراد القوة في مناطق الإشتباكات المحددة.

وخول القرار الجويلي بصلاحية التواصل مع الأطراف المعنية لتحديد أماكن إعادة تمركز القوات المتنازعة ، معطياً اياه صلاحية الإستعانة بمن يرى ضرورة الإستعانة به من ذوي الإختصاص والتواصل مع بعثة الأمم المتحدة للتنسيق والتعاون في إطار الصلاحيات المسندة إليه بموجب أحكام هذا القرار.

التعليقات