ايوان ليبيا

الأثنين , 19 نوفمبر 2018
إعفاء فئات عمرية جديدة من التأشيرة التركيةتوحيد الإجراءات الرقابية لديوان المحاسبةالأمم المتحدة تقيم احتياجات سكان تاورغاء العائدينإجماع بين مجلسي النواب والدولة على تشكيل مجلس رئاسي جديداجتماع أمني بمركز العمليات في طرابلسمن اغتال الصحفية المالطية مُفجِّرة «مافيا تهريب الوقود الليبي»جندي يفتح النار على مأتم في الكونغو الديموقراطية ويقتل ويصيب 11 شخصاوزير الخارجية البريطاني "جيريمي هانت" يقوم بأول زيارة لإيرانبالفيديو - سفيروفيتش يقود سويسرا لنطح بلجيكا والتأهل للمربع الذهبي لدوري أوروبابالفيديو - برايس يدشن مسيرته الدولية ويقود إسبانيا للفوز وديا على البوسنةبالفيديو - فوز معنوي للنمسا على أيرلندا الشمالية.. وبيلاروسيا تؤكد الصعود في دوري أوروباساوثجيت: كين أفضل هداف في العالم.. يحسم 98% من المبارياتبرج خليفة يتزين بالعلم العماني احتفاءً بذكرى العيد الوطنيدعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجمهوري ريك سكوت يفوز بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدافينجر يتحدث عن أزمته الطويلة مع السحّاببالفيديو - جوتي يضرب فياريال بالثلاثة.. عودة لليلة لاعب ريال مدريد السابق الذهبيةفيديو - دافور شوكر.. صانع الرعب في مناطق جزاء الخصومجريمة قتل.. حارس مرمى هندوراسي يتعرض لطلق ناريترامب يقول إنه يفكر باستبدال خمسة من كبار المسئولين في إدارته

هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار

- كتب   -  
هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار
هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار

ايوان ليبيا - وكالات

قالت جريدة «صنداي إكسبرس» البريطانية إن بعض عناصر المجموعة المسلحة التي تحتجز هاشم العبيدي، شقيق منفذ تفجير مانشستر، في ليبيا تعرض إطلاقه مقابل مليون دولار، فيما تخشى الحكومة البريطانية بيعه إلى تنظيم «داعش».

ونقلت الجريدة، اليوم الأحد، عن مصادر في ليبيا، لم تذكرها، أن «(داعش) يتفاوض من خلال طرف ثالث لدفع المكافأة المالية مقابل إطلاق العبيدي». فيما قال مصدر في الحكومة البريطانية، لم يُذكر اسمه: «علمنا أن هاشم العبيدي تم عرضه للبيع مقابل مليون دولار تقريبًا، من قبل المجموعة المسلحة التي تحتجزه».

وتابعت المصادر أن «بريطانيا لن تتعامل مباشرة مع تلك المجموعات، ولن تدفع أي أموال مقابل ترحيل هاشم العبيدي»، لافتًا إلى أن «هناك مفاوضات جارية لنقل هاشم العبيدي إلى مجموعة تابعة لتنظيم (داعش) تعمل من خارج ليبيا».

ومن جانبها، قالت مصادر من وزارة الخارجية البريطانية إنها تراقب الموقف عن كثب، ولاتزال تأمل في أن تتم الموافقة على طلب ترحيل هاشم العبيدي إلى بريطانيا لتتم محاكمته.

وقال ناطق باسم الخارجية البريطانية إن «الموافقة على طلب ترحيل العبيدي في يد السلطات الليبية». وتعتقد الشرطة في مانشستر أن لديها الأدلة الكافية لتوجيه تهم القتل العمد لهاشم العبيدي، والشروع في قتل آخرين، والتآمر لتنفيذ تفجير.

وهاشم العبيدي مطلوب في بريطانيا، حيث يواجه تهمًا بالتواطؤ مع أخيه في تنفيذ تفجير «مانشستر أرينا»، في مايو من العام الماضي، والذي أسفر عن مقتل 22 شخصًا وإصابة آخرين.

وتسعى السلطات البريطانية إلى ترحيله من ليبيا، منذ نوفمبر الماضي. ويعتقد المحققون في لندن أن هاشم ساعد أخاه في جمع المواد التي استخدمها لصنع القنبلة. ووُلد هاشم وسلمان في مدينة مانشستر، لأبوين ليبيين.

وتحتجز «قواة الردع الخاصة» هاشم العبيدي منذ نوفمبر من العام الماضي، في منطقة قرب مطار معيتيقة قرب العاصمة طرابلس، وتطلب إبقاءه في ليبيا لتتم محاكمته أمام المحاكم الليبية.

التعليقات