ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
"طفلة نيوزيلندا الأولى" تحضر قمة للسلام بالأمم المتحدةالاتحاد الأوروبي ينشئ كيانا قانونيا لمواصلة التجارة مع إيران والالتفاف على العقوبات الأمريكيةالحرس الثوري الإيراني: ترامب "شرير ومتهور"خامنئي يرفض عرضا أمريكيا بلقاء زعماء إيرانيينلواء الصمود : لهاذا انسحبنا من من معسكر النقليةحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018وزير الداخلية الإيطالي في تونس لبحث الازمة الليبيةمعرض صور لمعاناة أهالي تاورغاء على هامش الدورة 39 لـحقوق الإنسان بجنيفعقيله صالح.. رئيس مجلس النواب بين حالة الإنكار السياسي والتغريد خارج السرب..أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018النمسا تعلن عن رزمة من المساعدات لليبياميليشيا الردع المشتركة أبو سليم تسيطر على معسكر النقلية و تطرد ميليشيا صلاح بادى من المنطقةكلمة السراج في الاجتماع الوزاري حول ليبيا بنيويوركرسالة من المشير حفتر لأمير الكويتسلامة : يجب تحرير الحكومة فى طرابلسسقوط قذائف جنوب العاصمة طرابلساتفاق بين «اللواء السابع» و «كتائب طرابلس» على الهدنةفصول للدراسة متنقلة في بني وليداتفاق بين تاجوراء وسوق الجمعة لإطلاق المحتجزينمودريتش.. بين الفرار من حرب البوسنة إلى الأفضل في العالم

هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار

- كتب   -  
هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار
هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار

ايوان ليبيا - وكالات

قالت جريدة «صنداي إكسبرس» البريطانية إن بعض عناصر المجموعة المسلحة التي تحتجز هاشم العبيدي، شقيق منفذ تفجير مانشستر، في ليبيا تعرض إطلاقه مقابل مليون دولار، فيما تخشى الحكومة البريطانية بيعه إلى تنظيم «داعش».

ونقلت الجريدة، اليوم الأحد، عن مصادر في ليبيا، لم تذكرها، أن «(داعش) يتفاوض من خلال طرف ثالث لدفع المكافأة المالية مقابل إطلاق العبيدي». فيما قال مصدر في الحكومة البريطانية، لم يُذكر اسمه: «علمنا أن هاشم العبيدي تم عرضه للبيع مقابل مليون دولار تقريبًا، من قبل المجموعة المسلحة التي تحتجزه».

وتابعت المصادر أن «بريطانيا لن تتعامل مباشرة مع تلك المجموعات، ولن تدفع أي أموال مقابل ترحيل هاشم العبيدي»، لافتًا إلى أن «هناك مفاوضات جارية لنقل هاشم العبيدي إلى مجموعة تابعة لتنظيم (داعش) تعمل من خارج ليبيا».

ومن جانبها، قالت مصادر من وزارة الخارجية البريطانية إنها تراقب الموقف عن كثب، ولاتزال تأمل في أن تتم الموافقة على طلب ترحيل هاشم العبيدي إلى بريطانيا لتتم محاكمته.

وقال ناطق باسم الخارجية البريطانية إن «الموافقة على طلب ترحيل العبيدي في يد السلطات الليبية». وتعتقد الشرطة في مانشستر أن لديها الأدلة الكافية لتوجيه تهم القتل العمد لهاشم العبيدي، والشروع في قتل آخرين، والتآمر لتنفيذ تفجير.

وهاشم العبيدي مطلوب في بريطانيا، حيث يواجه تهمًا بالتواطؤ مع أخيه في تنفيذ تفجير «مانشستر أرينا»، في مايو من العام الماضي، والذي أسفر عن مقتل 22 شخصًا وإصابة آخرين.

وتسعى السلطات البريطانية إلى ترحيله من ليبيا، منذ نوفمبر الماضي. ويعتقد المحققون في لندن أن هاشم ساعد أخاه في جمع المواد التي استخدمها لصنع القنبلة. ووُلد هاشم وسلمان في مدينة مانشستر، لأبوين ليبيين.

وتحتجز «قواة الردع الخاصة» هاشم العبيدي منذ نوفمبر من العام الماضي، في منطقة قرب مطار معيتيقة قرب العاصمة طرابلس، وتطلب إبقاءه في ليبيا لتتم محاكمته أمام المحاكم الليبية.

التعليقات