ايوان ليبيا

الأثنين , 20 مايو 2019
مدمرة أمريكية تبحر في منطقة متنازع عليها ببحر الصين الجنوبيمقتل 29 سجينا داعشيا و3 حراس في أعمال عنف بأحد سجون طاجيكستانترامب: الرسوم الجمركية تدفع الشركات للخروج من الصينالرئيس الأوكراني الجديد: أولوياتي التوصل لوقف إطلاق نار في شرق البلادفوائد رحيق النحلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 20 مايو 2019القصة الكاملة لنكبة براك الشاطئبلدية غريان: طيران مصراتة قصف منازل المدنيينمواعيد مباريات الإثنين 20-5-2019 والقنوات الناقلة.. جولة الحسم في دوري أبطال آسيالافروف يلتقي معيتيق و سيالة اليوم الاثنينمسلحون يقطعون المياه عن طرابلسجلسة في مجلس الأمن لبحث الأوضاع في ليبيا الثلاثاءالمعاشات التضامنية بالمنطقة الوسطى ليناير وفبراير بالمصارفاجتماع للجنة متابعة الأحكام الصادرة على الأصول الليبية بالخارجإغلاق والطرق المؤدية لوسط مدينة تاجوراءمقتل 11 شخصا في مذبحة بحانة بالبرازيلاستمرار تأخر الرحلات بمطار مانشستر بسبب مشكلة في إمدادات الوقودترامب: إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لهاوزارة الداخلية البحرينية: اكتشاف شبكة من المواقع الإلكترونية المسيئة للأمن الاجتماعيمبابي يدخل التاريخ ويفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي

هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار

- كتب   -  
هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار
هاشم العبيدي «للبيع» بمليون دولار

ايوان ليبيا - وكالات

قالت جريدة «صنداي إكسبرس» البريطانية إن بعض عناصر المجموعة المسلحة التي تحتجز هاشم العبيدي، شقيق منفذ تفجير مانشستر، في ليبيا تعرض إطلاقه مقابل مليون دولار، فيما تخشى الحكومة البريطانية بيعه إلى تنظيم «داعش».

ونقلت الجريدة، اليوم الأحد، عن مصادر في ليبيا، لم تذكرها، أن «(داعش) يتفاوض من خلال طرف ثالث لدفع المكافأة المالية مقابل إطلاق العبيدي». فيما قال مصدر في الحكومة البريطانية، لم يُذكر اسمه: «علمنا أن هاشم العبيدي تم عرضه للبيع مقابل مليون دولار تقريبًا، من قبل المجموعة المسلحة التي تحتجزه».

وتابعت المصادر أن «بريطانيا لن تتعامل مباشرة مع تلك المجموعات، ولن تدفع أي أموال مقابل ترحيل هاشم العبيدي»، لافتًا إلى أن «هناك مفاوضات جارية لنقل هاشم العبيدي إلى مجموعة تابعة لتنظيم (داعش) تعمل من خارج ليبيا».

ومن جانبها، قالت مصادر من وزارة الخارجية البريطانية إنها تراقب الموقف عن كثب، ولاتزال تأمل في أن تتم الموافقة على طلب ترحيل هاشم العبيدي إلى بريطانيا لتتم محاكمته.

وقال ناطق باسم الخارجية البريطانية إن «الموافقة على طلب ترحيل العبيدي في يد السلطات الليبية». وتعتقد الشرطة في مانشستر أن لديها الأدلة الكافية لتوجيه تهم القتل العمد لهاشم العبيدي، والشروع في قتل آخرين، والتآمر لتنفيذ تفجير.

وهاشم العبيدي مطلوب في بريطانيا، حيث يواجه تهمًا بالتواطؤ مع أخيه في تنفيذ تفجير «مانشستر أرينا»، في مايو من العام الماضي، والذي أسفر عن مقتل 22 شخصًا وإصابة آخرين.

وتسعى السلطات البريطانية إلى ترحيله من ليبيا، منذ نوفمبر الماضي. ويعتقد المحققون في لندن أن هاشم ساعد أخاه في جمع المواد التي استخدمها لصنع القنبلة. ووُلد هاشم وسلمان في مدينة مانشستر، لأبوين ليبيين.

وتحتجز «قواة الردع الخاصة» هاشم العبيدي منذ نوفمبر من العام الماضي، في منطقة قرب مطار معيتيقة قرب العاصمة طرابلس، وتطلب إبقاءه في ليبيا لتتم محاكمته أمام المحاكم الليبية.

التعليقات