ايوان ليبيا

الجمعة , 22 فبراير 2019
صيانة مطار سرت الدوليحالة الطقس اليوم الجمعةمصرف ليبيا المركزي يفك تجميد أصول أكثر من 120 مليارتفاصيل العمليات العسكرية بالجنوب الليبيتسهيل الاجراءات المتلعقة بالتأشيرة التركيةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 22 فبراير 2019تركيا تأمر باعتقال 295 من أفراد الجيش بسبب صلتهم بكولنقوات سوريا الديمقراطية تحاول إجلاء مدنيين من آخر كيلومتر لداعش فى سورياأزمة غذاء تهدد كوريا الشمالية بعد خفض الحصص الغذائية للنصفالسعودية تتوقع زيادة 14% في حجم صادراتها غير النفطية لتكسر حاجز الـ 220 مليار رياللغز التمويل الليبي لساركوزيصلاح: كلوب يسهل مهمتنا.. وانسجامي مع فيرمينو يحل أزمة اللغةتغريم الحكومة الليبية بدفع أكثر من261 مليون دولارحقيقة الترقيات في الجيش الليبيتهريب القطع الاثرية الليبيةالجيش يعلن سيطرته على حقل الفيل النفطياستئناف رحلات شركات النفط لحقول الجنوبجلسات استماع في البرلمان البلجيكي حول الأموال الليبية المجمدةتأخير صرف منحة أرباب الأسرتونس تترقب نحو ستة آلاف ضيف في القمة العربية بينهم ألف سعودي

شبكة تهريب النفط تهدد استقرار ليبيا

- كتب   -  
شبكة تهريب النفط تهدد استقرار ليبيا
شبكة تهريب النفط تهدد استقرار ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات

قال خبراء الأمم المتحدة إن أنشطة شبكة الزاوية لتهريب النفط «تسهم في تفاقم العنف وتهدد السلام والاستقرار في غرب ليبيا والدول المجاورة»، مشيرًا إلى أن «العديد من الجماعات المسلحة تعمل في مجال تهريب الوقود».

واتهم التقرير الذي قدمه الخبراء إلى رئيس مجلس الأمن «كتيبة النصر التي تتولى تأمين المصفاة تدبر عمليات تهريب الوقود بالتعاون مع الجماعات المسلحة في الزاوية وصبراتة والعجيلات وورشفانة من مصفاة الزاوية»، فيما نفى آمر الكتيبة محمد كشلاف هذه «الادعاءات وأي علاقة مع مهربي الوقود».

ونقل التقرير عن كشلاف قوله إن «القوات المؤلفة من 1200 رجل، إلى جانب 1500 آخرين يجري فحصهم، مكلفة بتوفير الأمن الخارجي للمصفاة ومنع التسلل إليها»، لافتًا إلى أن «دور الكتيبة يقتصر على تنظيم حركة دخول الشاحنات إلى المصفاة وخروجها منها»، موضحًا أن «معظم الشاحنات الضالعة في التهريب تحمل تراخيص قانونية».

ورصد الخبراء الأمميون «مراحل تهريب الوقود من المصفاة إلى الوجهة النهائية، سواء عبر ناقلة للتهريب على الساحل أو في مستودع غير قانوني بالقرب من أي نقطة على الحدود البرية الليبية»، مشيرين إلى أن «كتيبة النصر في أفضل وضع لمراقبة توزيع الوقود من المصفاة».

في هذه الأثناء، تحدث التقرير الأممي عن «أدلة أخرى على التواطؤ بين عناصر من حرس السواحل في الزاوية ومحمد كشلاف»، وقدم الفريق أدلة عبر نشر صور آمر وحدة حرس السواحل في الزاوية، عبدالرحمن ميلاد، ومحمد كشلاف على متن سفينة سبق أن اعترضتها الوحدة في المياه الليبية عند محاولتها تهريب الوقود من ليبيا في 28 يونيو 2016».

لكن ميلاد «زود فريق الخبراء بوثائق تفيد بأن المهمة قد تمت بناء على أمر من رؤسائه»، فيما «أكد محمد كشلاف أنه كان على متن السفينة، وأن قواته كانت توفر الحماية لوحدة حرس السواحل التي قامت بالاعتراض، بناء على طلب من الوحدة»، حسب التقرير.

وأكد التقرير أن «سعر الوقود في السوق السوداء يعادل 26 ضعفًا للسعر الرسمي المدعوم خلال العام الماضي»، موضحًا أن «سعر اللتر الواحد يتراوح بين 0.58 دينار، ودينار واحد في السوق السوداء في الزاوية، وزوارة»، فيما يصل إلى 1.75 دينار ودينارين، و4 دنانير أحيانًا في السوق السوداء».

التعليقات