ايوان ليبيا

السبت , 23 فبراير 2019
"فوتبول ليكس" - سيتي دفع أموالا بطريقة غير قانونية من أجل ضم سانشوفيتنام تعلن عن مجيء زعيم كوريا الشمالية إليها في زيارة رسمية "خلال أيام"بخاري يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية المؤجلة بنيجيرياترامب يرشح كيلي كرافت سفيرة لأمريكا في الأمم المتحدةسيصبح إمبراطورا في الربيع.. ولي العهد الياباني يوجه رسالة إلى شعبهأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 23 فبراير 2019تعيين رمضان البرعصي رئيسا لجهاز الاستخبارات العسكريةرويترز: لم تحدث إشتباكات داخل حقل الفيل النفطياتفاق لتأمين الحدود المشتركة مع السودان وتشاد والنيجرأسر عدد من مقاتلي العصابات التشادية في مرزقتحرك عسكري إلى مدينة العزيزيةالوضع في ليبيا على طاولة القمة العربية الأوروبيةشكوى للنائب العام ضد رئيس «مصلحة آثار الموقتة»بلجيكا تتعهد بالكشف عن ملابسات استغلال الأموال الليبية المجمدةأسباب الهجوم على مقر الحرس البلدي في بنغازيحقيقة تزوير مليون رقم وطنيمواعيد مباريات اليوم السبت 23-2-2019 والقنوات الناقلة.. عودة الإسماعيلي لدوري الأبطالإسبانيول يواصل نزيف النقاط ويفشل في الفوز على ويسكا الأخيرترامب يتوقع أن يجتمع قريبا مع الرئيس الصينيثلاث دقائق تأخير عن اجتماع برلماني تكلف وزير ياباني الاعتذار علنا

الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين
الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

 

الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

ما كشفه تقرير خبراء الأمم المتحدة من معطيات بشأن هيمنة الميليشيات وتغوّلها على المؤسسات في ليبيا مخجل بكافة المقاييس.. وهو أماط اللثام عن كثير مما لا نعلمه عن شرور هذه العصابات.

والمعلومات الوافية عمّا يستولي عليه هؤلاء اللصوص من مقدرات الليبيين بالاستقواء والابتزاز والتخويف والمغالطة تؤكد ضرورة عمل الجميع في هذا البلد للخلاص منهم.. فالجميع متضرّر من إجرامهم وانتهاكاتهم.. والجميع ذاق الويلات جراء انفلاتهم وبطشهم.. والجميع قد يُعذَرُ إذا ما ناور معهم أو سايرهم خشية على نفسه أو على أهل بيته..

معلومات الفريق الأممي دقيقة وتقدم إجابات واضحة عن سائر الانسدادات التي عاشتها ليبيا منذ أعوام.. وعن النهب المستمر.. والفوضى التي لا تتوقف.. وعن حلقات الفشل الذي لا تنتهي..

هذا يدفعنا إلى التساؤل اليوم بشكل صريح.. مادام المجتمع الدولي على دراية بشرور هؤلاء، ويدرك عجز السلطات الحاكمة عندنا عن مواجهتهم، ويفهم جيدا أن الجانب الأكبر ممّا تعانيه ليبيا يعود إلى وجود هؤلاء.. فلماذا يقبل من الأصل بترتيبات أمنية وسياسية تمنحهم الشرعية وتمكّنهم من مزيد السلطات والقوة والنفوذ؟ ولماذا لا يساعد الليبيين على الخلاص منهم بدعم الجيش والشرطة لتجريد العصابات من السلاح ووضع حدّ لوجود هذه الأجسام السرطانية المهلكة؟

الفرصة أمام الليبيين سانحة اليوم للقيام بخطوات عملية ضد العصابات ومن يؤيدونها مادامت فضائحها قد وصلت إلى أروقة مجلس الأمن بالبراهين والأدلّة والشهادات، وما دامت مواقف الليبيين قد التقت حول ضرورة الخلاص منهم ابتداء من العاصمة ووصولا إلى كافة أنحاء البلد.

الفرصة ملائمة لبناء الدولة وتطهيرها، وكذلك لبعض العناصر التي تريد القفز من مركب الإجرام كي تعود إلى حضن المجتمع وتواجه القانون بدل مواجهة الرصاص، خصوصا وأنها تدرك أن رعاتها الإقليميين أو الدوليين لن يضمنوا لها الحماية الدائمة، ولا السيطرة الدائمة على مفاصل البلد.. وللحديث بقية.

التعليقات