ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
"طفلة نيوزيلندا الأولى" تحضر قمة للسلام بالأمم المتحدةالاتحاد الأوروبي ينشئ كيانا قانونيا لمواصلة التجارة مع إيران والالتفاف على العقوبات الأمريكيةالحرس الثوري الإيراني: ترامب "شرير ومتهور"خامنئي يرفض عرضا أمريكيا بلقاء زعماء إيرانيينلواء الصمود : لهاذا انسحبنا من من معسكر النقليةحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018وزير الداخلية الإيطالي في تونس لبحث الازمة الليبيةمعرض صور لمعاناة أهالي تاورغاء على هامش الدورة 39 لـحقوق الإنسان بجنيفعقيله صالح.. رئيس مجلس النواب بين حالة الإنكار السياسي والتغريد خارج السرب..أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018النمسا تعلن عن رزمة من المساعدات لليبياميليشيا الردع المشتركة أبو سليم تسيطر على معسكر النقلية و تطرد ميليشيا صلاح بادى من المنطقةكلمة السراج في الاجتماع الوزاري حول ليبيا بنيويوركرسالة من المشير حفتر لأمير الكويتسلامة : يجب تحرير الحكومة فى طرابلسسقوط قذائف جنوب العاصمة طرابلساتفاق بين «اللواء السابع» و «كتائب طرابلس» على الهدنةفصول للدراسة متنقلة في بني وليداتفاق بين تاجوراء وسوق الجمعة لإطلاق المحتجزينمودريتش.. بين الفرار من حرب البوسنة إلى الأفضل في العالم

الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين
الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

 

الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

ما كشفه تقرير خبراء الأمم المتحدة من معطيات بشأن هيمنة الميليشيات وتغوّلها على المؤسسات في ليبيا مخجل بكافة المقاييس.. وهو أماط اللثام عن كثير مما لا نعلمه عن شرور هذه العصابات.

والمعلومات الوافية عمّا يستولي عليه هؤلاء اللصوص من مقدرات الليبيين بالاستقواء والابتزاز والتخويف والمغالطة تؤكد ضرورة عمل الجميع في هذا البلد للخلاص منهم.. فالجميع متضرّر من إجرامهم وانتهاكاتهم.. والجميع ذاق الويلات جراء انفلاتهم وبطشهم.. والجميع قد يُعذَرُ إذا ما ناور معهم أو سايرهم خشية على نفسه أو على أهل بيته..

معلومات الفريق الأممي دقيقة وتقدم إجابات واضحة عن سائر الانسدادات التي عاشتها ليبيا منذ أعوام.. وعن النهب المستمر.. والفوضى التي لا تتوقف.. وعن حلقات الفشل الذي لا تنتهي..

هذا يدفعنا إلى التساؤل اليوم بشكل صريح.. مادام المجتمع الدولي على دراية بشرور هؤلاء، ويدرك عجز السلطات الحاكمة عندنا عن مواجهتهم، ويفهم جيدا أن الجانب الأكبر ممّا تعانيه ليبيا يعود إلى وجود هؤلاء.. فلماذا يقبل من الأصل بترتيبات أمنية وسياسية تمنحهم الشرعية وتمكّنهم من مزيد السلطات والقوة والنفوذ؟ ولماذا لا يساعد الليبيين على الخلاص منهم بدعم الجيش والشرطة لتجريد العصابات من السلاح ووضع حدّ لوجود هذه الأجسام السرطانية المهلكة؟

الفرصة أمام الليبيين سانحة اليوم للقيام بخطوات عملية ضد العصابات ومن يؤيدونها مادامت فضائحها قد وصلت إلى أروقة مجلس الأمن بالبراهين والأدلّة والشهادات، وما دامت مواقف الليبيين قد التقت حول ضرورة الخلاص منهم ابتداء من العاصمة ووصولا إلى كافة أنحاء البلد.

الفرصة ملائمة لبناء الدولة وتطهيرها، وكذلك لبعض العناصر التي تريد القفز من مركب الإجرام كي تعود إلى حضن المجتمع وتواجه القانون بدل مواجهة الرصاص، خصوصا وأنها تدرك أن رعاتها الإقليميين أو الدوليين لن يضمنوا لها الحماية الدائمة، ولا السيطرة الدائمة على مفاصل البلد.. وللحديث بقية.

التعليقات