ايوان ليبيا

الأحد , 18 نوفمبر 2018
طرابلس المركز تستحق افضل من بيت المال ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصةأموال ليبيا المجمّدة قد تتبخّر كلّها وليس فقط فوائدها..حالة الطقس في ليبيا اليوم الأحدأغرب 10 منازل في العالمليبيا تشارك بفعاليات اجتماع محافظي البنوك المركزية بتونسرسالة الورفلي إلى أهالي مصراتةقمة "أبيك" تواصل أعمالها في بابوا غينيا الجديدةأمريكا واليابان واستراليا ونيوزيلندا يوقعون على اتفاقية لتطوير شبكة الكهرباء في بابوا غينيا الجديدةعودة الاتصالات والإنترنت الى بني وليد‎حقيقة القبض على القنصل العام بمرسيلياالمشير حفتر يلتقي وفدي قبائل الجفرة والمحاميدالشركسي يوافق على تسيلم نفسه للنيابة العسكرية فى طرابلسموعد اضراب قطاع النقل الجويحقيقة وصول 900 مليون دينار إلى المنطقة الشرقية قادمة من طرابلسالديمقراطي أندرو جيلوم يقر بالهزيمة في السباق على منصب حاكم ولاية فلوريدا الأمريكيةماي لا ترى بديلا لخطتها للانسحاب من الاتحاد الأوروبيبالفيديو - اسكتلندا تكتسح أرمينيا وتصير على بعد خطوة من الصعودجولة مع عام 2018 الحافل للمرشحين الخمسة لجائزة أفضل لاعب إفريقيرسميا - البرتغال تستضيف مباريات المربع الذهبي لدوري الأمم الأوروبيةبونوتشي: صافرات الاستهجان؟ إنهم حمقى

الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين
الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

 

الاستسلام لبطش العصابات المسلحة سبب الهلاك الجماعي ... بقلم / محمد الامين

ما كشفه تقرير خبراء الأمم المتحدة من معطيات بشأن هيمنة الميليشيات وتغوّلها على المؤسسات في ليبيا مخجل بكافة المقاييس.. وهو أماط اللثام عن كثير مما لا نعلمه عن شرور هذه العصابات.

والمعلومات الوافية عمّا يستولي عليه هؤلاء اللصوص من مقدرات الليبيين بالاستقواء والابتزاز والتخويف والمغالطة تؤكد ضرورة عمل الجميع في هذا البلد للخلاص منهم.. فالجميع متضرّر من إجرامهم وانتهاكاتهم.. والجميع ذاق الويلات جراء انفلاتهم وبطشهم.. والجميع قد يُعذَرُ إذا ما ناور معهم أو سايرهم خشية على نفسه أو على أهل بيته..

معلومات الفريق الأممي دقيقة وتقدم إجابات واضحة عن سائر الانسدادات التي عاشتها ليبيا منذ أعوام.. وعن النهب المستمر.. والفوضى التي لا تتوقف.. وعن حلقات الفشل الذي لا تنتهي..

هذا يدفعنا إلى التساؤل اليوم بشكل صريح.. مادام المجتمع الدولي على دراية بشرور هؤلاء، ويدرك عجز السلطات الحاكمة عندنا عن مواجهتهم، ويفهم جيدا أن الجانب الأكبر ممّا تعانيه ليبيا يعود إلى وجود هؤلاء.. فلماذا يقبل من الأصل بترتيبات أمنية وسياسية تمنحهم الشرعية وتمكّنهم من مزيد السلطات والقوة والنفوذ؟ ولماذا لا يساعد الليبيين على الخلاص منهم بدعم الجيش والشرطة لتجريد العصابات من السلاح ووضع حدّ لوجود هذه الأجسام السرطانية المهلكة؟

الفرصة أمام الليبيين سانحة اليوم للقيام بخطوات عملية ضد العصابات ومن يؤيدونها مادامت فضائحها قد وصلت إلى أروقة مجلس الأمن بالبراهين والأدلّة والشهادات، وما دامت مواقف الليبيين قد التقت حول ضرورة الخلاص منهم ابتداء من العاصمة ووصولا إلى كافة أنحاء البلد.

الفرصة ملائمة لبناء الدولة وتطهيرها، وكذلك لبعض العناصر التي تريد القفز من مركب الإجرام كي تعود إلى حضن المجتمع وتواجه القانون بدل مواجهة الرصاص، خصوصا وأنها تدرك أن رعاتها الإقليميين أو الدوليين لن يضمنوا لها الحماية الدائمة، ولا السيطرة الدائمة على مفاصل البلد.. وللحديث بقية.

التعليقات