ايوان ليبيا

السبت , 23 فبراير 2019
الليبية لحقوق الإنسان : جميع مكونات فزان ترحب بعملية تطهير الجنوبتفعيل مركز لمراقبة الحدود بين ليبيا والنيجر والسودان وتشادضبط كمية كبيرة من مخدر الحشيش فى نالوت مهربة من الجزائرهيمنة الغرب على العرب ... من قميص الشيوعية إلى قميص التشيع ... بقلم / محمد عمر غرس الله"فوتبول ليكس" - سيتي دفع أموالا بطريقة غير قانونية من أجل ضم سانشوفيتنام تعلن عن مجيء زعيم كوريا الشمالية إليها في زيارة رسمية "خلال أيام"بخاري يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية المؤجلة بنيجيرياترامب يرشح كيلي كرافت سفيرة لأمريكا في الأمم المتحدةسيصبح إمبراطورا في الربيع.. ولي العهد الياباني يوجه رسالة إلى شعبهأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 23 فبراير 2019تعيين رمضان البرعصي رئيسا لجهاز الاستخبارات العسكريةرويترز: لم تحدث إشتباكات داخل حقل الفيل النفطياتفاق لتأمين الحدود المشتركة مع السودان وتشاد والنيجرأسر عدد من مقاتلي العصابات التشادية في مرزقتحرك عسكري إلى مدينة العزيزيةالوضع في ليبيا على طاولة القمة العربية الأوروبيةشكوى للنائب العام ضد رئيس «مصلحة آثار الموقتة»بلجيكا تتعهد بالكشف عن ملابسات استغلال الأموال الليبية المجمدةأسباب الهجوم على مقر الحرس البلدي في بنغازيحقيقة تزوير مليون رقم وطني

مجموعة ليما ترفض "تدخلا عسكريا" في فنزويلا

- كتب   -  
نيكولاس مادورو رئيس فنزويلا

رفضت دول عدّة في مجموعة ليما، أمس، السبت، "أيّ تدخّل عسكري" أو "استخدام للقوّة في فنزويلا"، غداة تصريحات للأمين العام لمنظّمة الدول الأمريكية، لويس ألماغرو، الذي لم يستبعد هذا الخيار.


وأبدى 11 بلداً من البلدان الـ14 التي تُشكّل هذه المجموعة "قلقه ورفضه لأيّ نهج ينطوي على تدخّل عسكري أو ممارسة للعنف والتهديد، أو استخدام القوّة في فنزويلا"، وفقاً لبيان صدر عن وزارة الخارجيّة البرازيليّة.

وهذه البلدان الـ11 هي، الأرجنتين والبرازيل وتشيلي وكوستاريكا وجواتيمالا وهندوراس والمكسيك وبنما والباراجواي وبيرو وسانت لوسيا.

وقد جدّدت البلدان الـ11 في مجموعة ليما تأكيد التزامها "باستعادة الديمقراطية في فنزويلا، والتغلب على الأزمة الخطيرة عن طريق حل سلمي وتفاوضي".

وحضّت البلدان الـ11 حكومة نيكولاس مادورو، على "وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان، وإطلاق سراح السجناء السياسيين، واحترام استقلالية السُلطات".

وكان ألماغرو أعلن الجمعة، أنه لا ينبغي استبعاد "التدخّل العسكري" في فنزويلا "لإسقاط" حكومة نيكولاس مادورو، المسئولة عن الأزمة الاقتصادية والإنسانية والهجرة الخطيرة التي تشهدها البلاد حاليًا.

وتأتي تصريحات ألماغرو، بعدما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، السبت الماضي، أن مسئولين من إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التقوا سرًا بضباط فنزويليين لمناقشة خطط لإزاحة مادورو، لكنهم قرروا بعد ذلك عدم تقديم أي مساعدة.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات