ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 يوليو 2019
مينيوليه يلمح للبقاء مع ليفربولسكاي: سانت إيتيان ينتظر عرض توتنام قبل الموافقة على بيع مدافعه لـ أرسنالبلاتر يهاجم تعيين سامورا كمراقب للكاف: قرار "استعماري" ويهين لوائح فيفاماركا: ميلان يستفسر عن لوكا مودريتشانتشار أمني مكثف وإغلاق طريق آربيل بعد مقتل نائب القنصل التركيالصور الأولى للمطعم الذي تم فيه إطلاق النار على الدبلوماسيين الأتراك في أربيلأهم بنود الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان| فيديوجرافمطار سبها الدولي : قريبا استئناف الرحلات الدوليةالمحجوب: منطقة الزطارنة تخضع كلياً للجيشحقيقة دفع حكومة السراج أموالا لإصدار بيان إيقاف الحربالسراج يبحث الأوضاع الميدانية على الجبهاتحقيقة وجود استثناء من رسم النقد الأجنبيارتفاع الدولار في السوق الموازيةقتلى وجرحى في انفجارين استهدفا الجيش السوريانطلاق البطولة الشاطئية الدولية لكرة القدم بمدينة "نيوم" السعودية اليوم بمشاركة مصريةانطلاق أعمال مجلس "وزراء الإعلام العرب" برئاسة السعودية|صورسلطنة عمان تتوج بجائزة التميز الإعلامي العربيرايولا: دي ليخت يذكرني بـ إبراهيموفيتش.. ولاعب يوفنتوس في نفس مستواهرسميا - ستيف بروس يتولى تدريب نيوكاسلمن الدروس والعبر إلى الحسم العسكري في الأزمة الليبية ... بقلم / رمزي حليم مفراكس

مجموعة ليما ترفض "تدخلا عسكريا" في فنزويلا

- كتب   -  
نيكولاس مادورو رئيس فنزويلا

رفضت دول عدّة في مجموعة ليما، أمس، السبت، "أيّ تدخّل عسكري" أو "استخدام للقوّة في فنزويلا"، غداة تصريحات للأمين العام لمنظّمة الدول الأمريكية، لويس ألماغرو، الذي لم يستبعد هذا الخيار.


وأبدى 11 بلداً من البلدان الـ14 التي تُشكّل هذه المجموعة "قلقه ورفضه لأيّ نهج ينطوي على تدخّل عسكري أو ممارسة للعنف والتهديد، أو استخدام القوّة في فنزويلا"، وفقاً لبيان صدر عن وزارة الخارجيّة البرازيليّة.

وهذه البلدان الـ11 هي، الأرجنتين والبرازيل وتشيلي وكوستاريكا وجواتيمالا وهندوراس والمكسيك وبنما والباراجواي وبيرو وسانت لوسيا.

وقد جدّدت البلدان الـ11 في مجموعة ليما تأكيد التزامها "باستعادة الديمقراطية في فنزويلا، والتغلب على الأزمة الخطيرة عن طريق حل سلمي وتفاوضي".

وحضّت البلدان الـ11 حكومة نيكولاس مادورو، على "وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان، وإطلاق سراح السجناء السياسيين، واحترام استقلالية السُلطات".

وكان ألماغرو أعلن الجمعة، أنه لا ينبغي استبعاد "التدخّل العسكري" في فنزويلا "لإسقاط" حكومة نيكولاس مادورو، المسئولة عن الأزمة الاقتصادية والإنسانية والهجرة الخطيرة التي تشهدها البلاد حاليًا.

وتأتي تصريحات ألماغرو، بعدما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، السبت الماضي، أن مسئولين من إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التقوا سرًا بضباط فنزويليين لمناقشة خطط لإزاحة مادورو، لكنهم قرروا بعد ذلك عدم تقديم أي مساعدة.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات