ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
كلمة السراج في الاجتماع الوزاري حول ليبيا بنيويوركرسالة من المشير حفتر لأمير الكويتسلامة : يجب تحرير الحكومة فى طرابلسسقوط قذائف جنوب العاصمة طرابلساتفاق بين «اللواء السابع» و «كتائب طرابلس» على الهدنةفصول للدراسة متنقلة في بني وليداتفاق بين تاجوراء وسوق الجمعة لإطلاق المحتجزينمودريتش.. بين الفرار من حرب البوسنة إلى الأفضل في العالممودريتش الأول و ميسي الخامس.. الفيفا يعلن ترتيب أفضل 10 لاعبين فى العالمكيف أثارت نظرة زوجة مودريتش لمحمد صلاح الجدل في حفل الفيفا؟ترامب يبدي تفاؤله إزاء لقاء ثان مع زعيم كوريا الشماليةالجبير: العلاقات بين نيلسون مانديلا والمملكة العربية السعودية تاريخيةوزير الدفاع الأمريكي: غير مهتمين بتهديدات إيران بعد الهجوم على العرض العسكريالسفير الماليزي بالقاهرة: مصر أكبر شريك تجاري لنا.. و٦٠٠ مليار دولار حجم التبادلابني ضحية للتنمُّر.. ماذا أفعل؟.. الحلول ممكنة!لماذا سيغيب ميسي عن حفل «ذا بيست»؟بالأرقام.. ميسي يتفوق على الثلاثي المرشح لجائزة «ذا بيست»مدرب الفراعنة يرشح مودريتش لجائزة الأفضلتركي آل شيخ يرد على طلب مرتضى منصورمستشار الأمن القومي الأمريكي: إيران هي المسئولة عن إسقاط الطائرة الروسية

مجموعة ليما ترفض "تدخلا عسكريا" في فنزويلا

- كتب   -  
نيكولاس مادورو رئيس فنزويلا

رفضت دول عدّة في مجموعة ليما، أمس، السبت، "أيّ تدخّل عسكري" أو "استخدام للقوّة في فنزويلا"، غداة تصريحات للأمين العام لمنظّمة الدول الأمريكية، لويس ألماغرو، الذي لم يستبعد هذا الخيار.


وأبدى 11 بلداً من البلدان الـ14 التي تُشكّل هذه المجموعة "قلقه ورفضه لأيّ نهج ينطوي على تدخّل عسكري أو ممارسة للعنف والتهديد، أو استخدام القوّة في فنزويلا"، وفقاً لبيان صدر عن وزارة الخارجيّة البرازيليّة.

وهذه البلدان الـ11 هي، الأرجنتين والبرازيل وتشيلي وكوستاريكا وجواتيمالا وهندوراس والمكسيك وبنما والباراجواي وبيرو وسانت لوسيا.

وقد جدّدت البلدان الـ11 في مجموعة ليما تأكيد التزامها "باستعادة الديمقراطية في فنزويلا، والتغلب على الأزمة الخطيرة عن طريق حل سلمي وتفاوضي".

وحضّت البلدان الـ11 حكومة نيكولاس مادورو، على "وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان، وإطلاق سراح السجناء السياسيين، واحترام استقلالية السُلطات".

وكان ألماغرو أعلن الجمعة، أنه لا ينبغي استبعاد "التدخّل العسكري" في فنزويلا "لإسقاط" حكومة نيكولاس مادورو، المسئولة عن الأزمة الاقتصادية والإنسانية والهجرة الخطيرة التي تشهدها البلاد حاليًا.

وتأتي تصريحات ألماغرو، بعدما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، السبت الماضي، أن مسئولين من إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التقوا سرًا بضباط فنزويليين لمناقشة خطط لإزاحة مادورو، لكنهم قرروا بعد ذلك عدم تقديم أي مساعدة.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات