ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
"طفلة نيوزيلندا الأولى" تحضر قمة للسلام بالأمم المتحدةالاتحاد الأوروبي ينشئ كيانا قانونيا لمواصلة التجارة مع إيران والالتفاف على العقوبات الأمريكيةالحرس الثوري الإيراني: ترامب "شرير ومتهور"خامنئي يرفض عرضا أمريكيا بلقاء زعماء إيرانيينلواء الصمود : لهاذا انسحبنا من من معسكر النقليةحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018وزير الداخلية الإيطالي في تونس لبحث الازمة الليبيةمعرض صور لمعاناة أهالي تاورغاء على هامش الدورة 39 لـحقوق الإنسان بجنيفعقيله صالح.. رئيس مجلس النواب بين حالة الإنكار السياسي والتغريد خارج السرب..أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018النمسا تعلن عن رزمة من المساعدات لليبياميليشيا الردع المشتركة أبو سليم تسيطر على معسكر النقلية و تطرد ميليشيا صلاح بادى من المنطقةكلمة السراج في الاجتماع الوزاري حول ليبيا بنيويوركرسالة من المشير حفتر لأمير الكويتسلامة : يجب تحرير الحكومة فى طرابلسسقوط قذائف جنوب العاصمة طرابلساتفاق بين «اللواء السابع» و «كتائب طرابلس» على الهدنةفصول للدراسة متنقلة في بني وليداتفاق بين تاجوراء وسوق الجمعة لإطلاق المحتجزينمودريتش.. بين الفرار من حرب البوسنة إلى الأفضل في العالم

إقبال ضعيف في الجولة الثانية من الانتخابات الموريتانية

- كتب   -  
الانتخابات في موريتانيا - ارشيفية

شهدت مكاتب الاقتراع في موريتانيا أمس، السبت، إقبالاً ضعيفًا على التصويت في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية والمحلّية، خصوصًا بسبب الأحوال الجوية في نواكشوط.


وكان "الاتحاد من أجل الجمهورية"، حزب الرئيس محمد ولد عبدالعزيز، فاز في الجولة الأولى في الأوّل من سبتمبر بـ67 مقعدًا من المقاعد الـ131 التي حسمت، علمًا أنّ البرلمان يضمّ 157 مقعدًا. كما فاز بأربعة مجالس جهويّة من 13، إضافة إلى مائة بلدية من أصل 219.

وحلّ حزب "التواصل الإسلامي" ثانيًا بـ14 مقعدًا في البرلمان، وفازت أحزاب المعارضة التي توصف بأنها متشددة بـ15 مقعدًا، وأحزاب المعارضة التي توصف بالمعتدلة بعشرة مقاعد.

ويخوض "الاتحاد من أجل الجمهورية" بشكل مريح المنافسة على 22 مقعدًا في البرلمان.

وهناك أربعة مقاعد مخصّصة لتمثيل الموريتانيين المقيمين خارج البلاد.

ويُتوقّع أن يحصل حزب الرئيس على الـ12 مقعدًا الضرورية لضمان غالبية مطلقة في البرلمان.

وبدت المنافسة حامية في العاصمة على بلديّاتها التسع، ومجلسها الجهوي بين الحزب الحاكم والإسلاميين، الذين يخوضون الجولة الثانية في سبع بلديات في العاصمة.

وعلى الرغم من حدّة المنافسة الانتخابية، تراوحت نسبة المشاركة في نواكشوط بين 20 و30 بالمائة قرابة السادسة مساءً، في حين شهدت بقية مناطق البلاد مشاركة أكبر، ما رفع نسبة المشاركة الإجمالية على صعيد البلاد عامة إلى 40 بالمائة بحسب اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة.

وأقفلت صناديق الاقتراع عند السابعة مساء، ويتوقع صدور النتائج مطلع الأسبوع المقبل.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات