ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 يوليو 2019
انتشار أمني مكثف وإغلاق طريق آربيل بعد مقتل نائب القنصل التركيالصور الأولى للمطعم الذي تم فيه إطلاق النار على الدبلوماسيين الأتراك في أربيلأهم بنود الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان| فيديوجرافقتلى وجرحى في انفجارين استهدفا الجيش السوريانطلاق البطولة الشاطئية الدولية لكرة القدم بمدينة "نيوم" السعودية اليوم بمشاركة مصريةانطلاق أعمال مجلس "وزراء الإعلام العرب" برئاسة السعودية|صورسلطنة عمان تتوج بجائزة التميز الإعلامي العربيرايولا: دي ليخت يذكرني بـ إبراهيموفيتش.. ولاعب يوفنتوس في نفس مستواهرسميا - ستيف بروس يتولى تدريب نيوكاسلمن الدروس والعبر إلى الحسم العسكري في الأزمة الليبية ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامينالمطالبة برفع الحصار الإنساني على الأصابعةاتهامات للرئاسي بإيقاف تنفيذ مخصصات أرباب الأسربني وليد : ارتفاع أسعار صهاريج مياه الشربفوائد دهن البطن بزيت الزيتونأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 يوليو 2019السودان.. "المجلس الانتقالي" و"الحرية والتغيير" يستكملان النقاش حول الاتفاق السياسيالمجلس العسكري السوداني وقوى "الحرية والتغيير" يوقعان على الاتفاق السياسيانسحاب قوات الوفاق من محاور القتال بطرابلستفاصيل زيارة وفد برلماني لواشنطن نهاية الأسبوع

ليبي يتاجر بالبشر يمنح االدعم المالي لسرايا الدفاع عن بنغازي وتنظيم داعش

- كتب   -  
ليبي يتاجر بالبشر يمنح االدعم المالي لسرايا الدفاع عن بنغازي وتنظيم داعش
ليبي يتاجر بالبشر يمنح االدعم المالي لسرايا الدفاع عن بنغازي وتنظيم داعش

ايوان ليبيا - وكالات

اتهم فريق الخبراء الأممي المعني بليبيا مواطنًا ليبيًا من بني وليد يدعى «موسى أدياب» بالتورط في «منح الطعام والدعم المالي» لأفراد من «سرايا الدفاع عن بنغازي وتنظيم داعش وحرس مرافق النفط المجتمعين في مخيم السدادة العسكري»، بالإضافة إلى ضلوعه في تهريب البشر.

كما قال فريق الخبراء في تقريره إلى رئيس مجلس الأمن إن «موسى أدياب ومعه 3 مواطنين إريتريين يعرفون باسم وليد وكيداني وودي إسحاق يعملون في شبكة تهريب للبشر بين ليبيا وإريتريا مركزها بني وليد».

وأجرى فريق الخبراء مقابلات مع فتيات إريتريات «هربهن وليد إلى أوروبا في الفترة ما بين نوفمبر 2014 ويناير 2017 مقابل سبعة آلاف دولار، بعد أن مكثن في مزرعة على الطريق 51 بمنطقة التصنيع الحربي بضواحي بني وليد».

وأشار الخبراء في تقريرهم إلى أن المزرعة توجد بها «مستودعات تسع إلى ما يصل إلى 1200 شخص من بينهم رجال ونساء وأطفال من إريتريا والصومال»، لافتين إلى أن «مالك المزرعة هو موسى أدياب ويحرسها بحوالي 70 رجلاً مسلحًا الذين يقومون بتعذيب المهاجرين وابتزازهم وتجويعهم ويطلقون النار على كل من يحاول الهرب».

ووفقًا للتقرير فإن «موسى أدياب نقل المهاجرين بعد دفع كل مهاجر ألفي دولار إلى منطقة ساحلية بالتنسيق مع مهربين من صبراتة وترهونة والخمس وزوارة، حيث جرى حشرهم في شاحنات مما أدى إلى وفاة البعض بالاختناق.

ويؤكد فريق الخبراء أن «مجموعة من 200 مهاجر تشاجرت في مايو 2018 مع حراسهم للهروب من المزرعة، فقام شقيق موسى أدياب ويدعى أحمد مع حراس إريتريين بقتل كل من حاول الفرار».

ونقل الخبراء عن «مستشفى بني وليد أن 15 شخصًا قتلوا وأصيب 25 آخرون، وأشارت الفحوصات الطبية إلى وجود أدلة على التعذيب».

التعليقات