ايوان ليبيا

الأربعاء , 21 أغسطس 2019
ذا صن: يونايتد يبدأ الاستعداد لضم سانشو في ينايرهنري يعترف بوضعه الصعب بعد الرحيل عن تدريب موناكورسميا - الصفقة السابعة.. روما يضم زاباكوستاتليجراف: إنتر ميلان يعلن موقفه بشأن سانشيز يوم الخميسموعد فصل النواب المنقطعين والمنشقين عن البرلماناشتباكات عنيفة في منطقة السبيعةإغتيال آمر السرية الثالثة في مجموعة عمليات الردعموعد زيادةأجور عاملي صحة الوفاقاحتراق سيارة تونسية تهرب البنزين في معبر راس جديرمناقشة ملف المناصب السيادية المنصوص عليها في الإتفاق السياسيسلامة: الحل العسكري في ليبيا وهم مكلفموظفو "ريان أير" في البرتغال يعلنون الإضراب عن العملروحاني: إذا أوقفتم صادراتنا النفطية فلن تنعم الممرات المائية بنفس الأمانأعضاء المجلس السيادي في السودان يؤدون اليمين الدستوريةمطار قرطاج يعيد فتح أبوابه للعموم للمرة الأولى منذ تفجيرات 27 يونيورسميا - مهاجم الجزائر ينضم إلى موناكورسميا - فيورنتينا يعلن ضم ريبيري ويحدد موعد تقديمهفرانك ريبيري.. جوهرة فرنسا التي فاز بها بايرن في اليانصيبتقرير - باتشوايي لا يرغب في الرحيل عن تشيلسي خلال الصيف الجاريمدينة إيواء عمانية في بنجلاديش للاجئي ميانمار

بالأرقام والتفاصيل خسائر الهلال النفطي التي تسبب بها الجضران

- كتب   -  
بالأرقام والتفاصيل خسائر الهلال النفطي التي تسبب بها الجضران
بالأرقام والتفاصيل خسائر الهلال النفطي التي تسبب بها الجضران

ايوان ليبيا - وكالات

كشف تقرير مجلس الأمن الدولي، عن قيام ائتلاف من الجماعات المسلحة بقيادة إبراهيم الجضران المسؤول السابق عن حرس المنشآت النفطية بالمنطقة الوسطى، في شن هجوم للسيطرة على محطات النفط مما تسبب في إلحاق أضرار بمرافق التخزين في راس لانوف. وأوضح التقرير أن المؤسسة الوطنية للنفط قدرت الخسائر اليومية الناجمة عن تعليق صادرات النفط عقب الهجوم بحوالي 33 مليون دولار، حيث يقدر إجمالي الخسائر الناجمة عن الحصار والهجمات المتتالية ضد محطات ومرافق النفط منذ عام2013 بحوالي 56 بليون دولار، كما أن العديد من هذه الأفعال منسوبة إلى إبراهيم الجضران، حيث استفاد الجضران بقدر كبير من الدعم المالي وكانت القوة المهاجمة كبيرة إذ تضمنت أكثر من 350 مركبة محورة، وقد جرى شراء معظم الشاحنات الصغيرة في السوق المحلي وكان مرتزقة من تشاد جندهم ناصر بن جريد، مشاركين تحت قيادة حسن موسى خلال هذا الهجوم، وانضم إلى الهجوم أيضا أفراد من سرايا الدفاع عن بنغازي ممن لهم صلات بكيانات مدرجة في قوائم الجهات الخاضعة للجزاءات،.

وأضاف التقرير، أن جماعات مسلحة معارضة من تشاد والسودان قامت بتوفير الموارد البشرية إلى الأطراف المتحاربة في الصراع على الهلال النفطي، حيث تسعى معظم الجماعات المعارضة المسلحة التشادية والسودانية إلى زيادة وجودهم في ليبيا سعيا إلى تحقيق الربح.

التعليقات