ايوان ليبيا

الأثنين , 19 نوفمبر 2018
إعفاء فئات عمرية جديدة من التأشيرة التركيةتوحيد الإجراءات الرقابية لديوان المحاسبةالأمم المتحدة تقيم احتياجات سكان تاورغاء العائدينإجماع بين مجلسي النواب والدولة على تشكيل مجلس رئاسي جديداجتماع أمني بمركز العمليات في طرابلسمن اغتال الصحفية المالطية مُفجِّرة «مافيا تهريب الوقود الليبي»جندي يفتح النار على مأتم في الكونغو الديموقراطية ويقتل ويصيب 11 شخصاوزير الخارجية البريطاني "جيريمي هانت" يقوم بأول زيارة لإيرانبالفيديو - سفيروفيتش يقود سويسرا لنطح بلجيكا والتأهل للمربع الذهبي لدوري أوروبابالفيديو - برايس يدشن مسيرته الدولية ويقود إسبانيا للفوز وديا على البوسنةبالفيديو - فوز معنوي للنمسا على أيرلندا الشمالية.. وبيلاروسيا تؤكد الصعود في دوري أوروباساوثجيت: كين أفضل هداف في العالم.. يحسم 98% من المبارياتبرج خليفة يتزين بالعلم العماني احتفاءً بذكرى العيد الوطنيدعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجمهوري ريك سكوت يفوز بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدافينجر يتحدث عن أزمته الطويلة مع السحّاببالفيديو - جوتي يضرب فياريال بالثلاثة.. عودة لليلة لاعب ريال مدريد السابق الذهبيةفيديو - دافور شوكر.. صانع الرعب في مناطق جزاء الخصومجريمة قتل.. حارس مرمى هندوراسي يتعرض لطلق ناريترامب يقول إنه يفكر باستبدال خمسة من كبار المسئولين في إدارته

سلامه وبعثته.. والسراج وقنبلته: لا انتخابات!! ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
سلامه وبعثته.. والسراج وقنبلته: لا انتخابات!! ... بقلم / محمد الامين
سلامه وبعثته.. والسراج وقنبلته: لا انتخابات!! ... بقلم / محمد الامين

 

سلامه وبعثته.. والسراج وقنبلته: لا انتخابات!! ... بقلم / محمد الامين

رسالة السراج اليوم إلى كل المجرمين والمنحرفين والفاسدين:

- إذا أردتم وأد الانتخابات، فعليكم بطرابلس..

- من أراد أن يبقى بالمشهد رغم أنوف الليبيين، فعليه بتشغيل الفوضى داخل طرابلس مهما كانت الأحوال بالمدن الأخرى..

- الدّوس عل زرّ عدم الاستقرار في طرابلس هو الحلّ لإحباط كل محاولة تغيير سلمي وقانوني يمارس فيه الشعب حقه في إنقاذ بلده!!
كل الأطراف اليوم تبدو متّفقة على صفع الشعب الليبي وتسفيهه والضحك عليه..

نحن اليوم أمام حالة انسداد حقيقية..

حالة اشتراك وتواطؤ وتورط مباشر من أطراف عدة في هذا البلد هدفها البقاء مهما كان الثمن..
لك الله أيها الوطن..يبدو أننا سوف نصبح أمام مشكلة إسمها غسان سلامه،، قريبا..

من أكبر المضحكات المبكيات أن ينحدر غسان سلامه في خطابه الرسمي وعبر مؤتمر صحفي تتناقله وسائل الإعلام إلى المستوى الذي رأينا اليوم!!
لماذا يحافظ سلامه على خط الرجعة مع ميليشيات إجرامية تستهدف مرفقا مدنيا كمطار امعيتيقه؟ وكيف يسمح لنفسه بـ"إغرائها" باستهداف المزيد من الليبيين ولو على سبيل الاستفزاز؟

من خلال أداء السيد غسان سلامه منذ اندلاع الأزمة الأخيرة، يمكننا أن نخلص إلى أمرين اثنين:

1- الرجل فقد كل ما في جعبته وأصبح يخبط خبط عشواء، تصريحات غير مركزة، خطوات مرتبكة، صدمة واضحة من الأحداث التي شهدتها العاصمة، تبعية واضحة وغير مبرّرة للموقف الأمريكي..

2- الرجل لم يعد يملك قرار إدارة الأزمة، وانتقلت المفاتيح وزمام المبادرة إلى نائبته الأمريكية وليامز..

لا يخفى أن الرجل قد كان أكثر ثباتا وإصرارا وتمسكا بمسارات الحل وأولها الاستحقاق الانتخابي، لكن الواضح أنه قد أضحى، منذ قدوم نائبته إلى طرابلس، أقلّ حماسة وربما أقل نفوذا في منصبه..

نحن لا يهمنا هذا إلا بالقدر الذي يؤثر على مصير الوطن.. ولسنا ننتظر من سلامه ولا غيره أن يحلّوا مشكلة ليبيا التي أغرقها أبناؤها، ويعبث بها أبناؤها، وباعها أبناؤها..

سلامه يريد الدخول في لعبة التمويه والإخفاء مع المليشيات.. وكأن ما بينهما شأن شخصي.. أو كأن تكرار استهداف صلاح بادي أو غيره للمطار سيمر دون سقوط أرواح أو سفك دماء أو دمار أو تعطّل لمصالح الناس..

رسالة سلامه إلى المجرمين: اقتُل مرة ولن أسمّيك بالاسم.. اقتُل مرّتين ولن أذكرك بالاسم إلا إذا قتلت ثالثة!!

سلامه لا يهتم كثيرا بمن سيتضرر من هذه الجرائم.. لن يدفع شيئا.. ولن يخسر شيئا.. ولن يقفد قريبا ولا حبيبا.. لكن هل له الحقّ في المقامرة بدمائنا وأبنائنا؟ وهل يعتقد أنه يتعامل مع شريحة مثقفة أو متخلقة تخشى أن تُذكر بالاسم؟

لا يملك سلامه أن يتحول التعاطي مع القضية الليبية إلى مسألة خاضعة للمساومة أو للانفعالات..

وما نخشاه كثيرا هو أن يتطور هذا السلوك إلى ما هو أسوأ ما لم توجد قوة وازنة أساسها المكونات المجتمعية المتضرّرة والمتحفظة على أداء سلامه منذ مقدَم وليامز..

# الحراك _الشعبي_هو الحلّ

وللحديث بقية.

التعليقات