ايوان ليبيا

الأثنين , 24 سبتمبر 2018
الهلال الأحمر ينقذ 31 عائلة جنوب طرابلسبحجة حماية المدنيين...العملاء يستنجدون بأسيادهم ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 24 سبتمبر 2018ميليشيات مصراتة ترسل قوات الى طرابلس لمساندة ميليشيا صلاح بادىالمصرف المركزي يتسبب بالغاء رحلات الطيران الإفريقي نحو اسطنبولميسي على خطى كريستيانو رونالدو يقرر عدم حضور حفل جوائز “The Best”إيران: وقف صادرات النفط الإيرانية لن يتحققفرص عمل خلال ملتقى التوظيف ببنغازيالخليج العربي للنفط في اجتماع الجزائرالرسوم الأمريكية على واردات صينية بـ 200 مليار دولار تدخل حيز التنفيذجيرونا يوقف انتصارات برشلونة بتعادل مثير في الكامب نولواء الصمود يستخدم الهاوزر والجراد عشوائياًتشكيلات مسلحة بالمنطقة الغربية تدعو لوقف إطلاق النارسبعة الاف جريح خلال شهر بطرابلسلائحة بأسماء منتهكي القانون الإنساني لفرض عقوبات عليهمالعباني: المليشيات ورم خبيثما هو دور رجال الأعمال في إعادة إعمار سرتاستشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزةترامب يصل إلى نيويورك قبل انطلاق اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدةقتيل وخمسة جرحى خلال تظاهرة للمعارضة في نيكاراجوا

قاوم التنمر.. واحم ابنك من الانتحار

- كتب   -  
التنمر داخل المدارس

ملخص

يمر أبناؤنا بالكثير من الأحداث التي تؤثر فيهم بشكل كبير، وينجحون في تخطيها بشكل جيد ولكن في بعض الأحيان هناك أحداث أخرى لا يستطيعون تجاوزها، ومن هذه المواقف حكاية 《التنمر》 فعندما يقع أبناؤنا ضحية له فإنهم يحتاجون المساعدة لتخطي هذه الآثار النفسية السيئة وحتى نساعد هؤلاء الضحايا يجب أن نعرف من هم الأبناء الأكثر قابلية للتعرض للتنمر وما صفاتهم بالتحديد.

انتشر مصطلح "التنمُّر" في الآونة الأخيرة مع ارتفاع وقائع الإيذاء التي يمارسها بعض الأطفال ضد البعض حتى أنكم قرأتم بالفعل قصصا كثيرة عن أطفال يقررون الانتحار لهذا السبب. الناس كلها تتكلم عن التنمر: حملات على السوشيال ميديا، تقارير صحفية وتليفزيونية تناقش الظاهرة. سؤالنا: ما هي حكاية التنمر؟. كيف أكتشف أن ابني متنمر وكيف أعالج هذه الحالة؟. هل التنمر هذا وليد الحقبة الحديثة فقط؟.

في الحقيقة، يبدو اكتشاف الأبناء الأكثر قابلية للتنمر صعبًا، لكن من الممكن أن نعرف صفاتهم حتى نتمكن من الوصول إليهم ومساعدتهم.

لندخل في الموضوع. يمر أبناؤنا بالكثير من الأحداث التي تؤثر فيهم بشكل كبير وينجحون في تخطيها بشكل جيد ولكن في بعض الأحيان هناك أحداث أخرى لا يستطيعون تجاوزها، ومن هذه المواقف حكاية《التنمر》فعندما يقع أبناؤنا ضحية له فإنهم يحتاجون المساعدة لتخطي هذه الآثار النفسية السيئة وحتى نساعد هؤلاء الضحايا يجب أن نعرف من هم الأبناء الأكثر قابلية للتعرض للتنمر وما صفاتهم بالتحديد:

١- يكون هذا الشخص شديد الحساسية أي أنه يتأثر من أي موقف سواء صغيرا لا يستحق أو كبيرا وتكون الحساسية هنا من النوع السلبي الذي يؤدي بصاحبه إلى الضيق والحزن والقلق مهما كان الموقف ويتخذ إجراءات سلبية مثل العصبية والانسحاب بدلا من المواجهة، اعرف هنا أزاي تتعامل مع طفلك.

٢- من صفاته أيضا القلق من أي شيء سواء كان هناك ما يستدعي ذلك أو لا حيث يلازمه القلق وهو شخصية شديدة الحذر لتجنب أي موقف يضايقه أو يحرجه ويبتعد عنه على الفور، كما يمنعه خجله وخوفه من التعامل مع الآخرين مثل المعلمين أثناء الحصص والزملاء في الأنشطة.

٣- لا يستطيع هذا الضحية أن يدافع عن نفسه في أي موقف تتعرض له ولو بطلب المساعدة من الآخرين فهو له شخصية ضعيفة غير قادر على حماية نفسها من أي خطر ولو كان بسيطا أو من مضايقات الزملاء التي تكون أحيانا بسيطة وأحيانا أخرى مزعجة ومؤلمة، لا تفوت معلومات تفيدك في التعامل مع الطفل العنيد.

٤- هو شخص ضعيف الثقة بنفسه وبالتالي يكون من الصعب عليه القيام بالكثير من الأمور منها حماية نفسه أو تحقيق أي شيء لنفسه وإن حاول فإن ثقته الضعيفة بقدراته تتسبب له في الفشل.

للتنمر آثار نفسية كثيرة سيئة على الضحية منها:

١- قد يتحول المتنمّر لاستخدام العنف مع من هم أضعف منه حتى يكتسب ثقة زائفة في نفسه وقد يتحول هو مع مرور الوقت إلى متنمر على الآخرين.

٢- ينتج عنه شعور الضحية بالوحدة كنتيجة لابتعاده عن الآخرين وعدم انضمامه للتجمعات هربا من مواجهة المتنمرين وحتى لا تتكرر المضايقات التي يتعرض لها.

٣- يصاب بالاكتئاب نتيجة لشعوره بالعجز وعدم القدرة على الدفاع عن نفسه أمام أصغر المضايقات التي تحدث له أمام الآخرين وشعوره بالاضطهاد من زملائه واستضعافهم له.

يحتاج الضحية إلى تدخل نفسي بشكل ضروري ليشفى من هذه الآثار النفسية السلبية التي قد تصل به إلى الاكتئاب الحاد بل والانتحار ومن بين طرق عديدة لمساعدته هناك الآتي: 

١- يمكن مساعدته من خلال استخدام الأساليب التي تمكنه من زيادة ثقته بنفسه وهي من الجوانب الهامة جدا والتي تمكنه من مواجهة كثير من المواقف وتقليل قلقه واكتئابه وتشجيعه على عدم الانسحاب من المواقف المختلفة.

٢- يجب تدريب الضحية على الطرق التي تساعده على الدفاع عن نفسه أمام أي شخص يضايقه ويدافع عن نفسه سواء بالكلمة أو باتخاذ موقف أو إجراءات تحميه من هذا الخطر وبالتالي تزيد من ثقته بنفسه.

3- يجب أيضا مساعدته وتدريبه على زيادة مهاراته في التعامل مع الآخرين حتى يتمكن من إقامة علاقات مع زملائه تمكنه من استعادة الثقة بنفسه.

مساعدة ضحية التنمر تساعد بشكل كبير على تقليل ظاهرة التنمر من خلال مواجهة الضحية للمتنمر الذي يبدأ في التوقف عندما يلاحظ عدم تأثير التنمر على الطفل، ولكن الأمر الذي يساعد على التخلص منها هو مساعدة المتنمر على التوقف عن سلوكيات التنمر وهي النقطة الأكثر أهمية. 

التعليقات