ايوان ليبيا

الأثنين , 19 نوفمبر 2018
إعفاء فئات عمرية جديدة من التأشيرة التركيةتوحيد الإجراءات الرقابية لديوان المحاسبةالأمم المتحدة تقيم احتياجات سكان تاورغاء العائدينإجماع بين مجلسي النواب والدولة على تشكيل مجلس رئاسي جديداجتماع أمني بمركز العمليات في طرابلسمن اغتال الصحفية المالطية مُفجِّرة «مافيا تهريب الوقود الليبي»جندي يفتح النار على مأتم في الكونغو الديموقراطية ويقتل ويصيب 11 شخصاوزير الخارجية البريطاني "جيريمي هانت" يقوم بأول زيارة لإيرانبالفيديو - سفيروفيتش يقود سويسرا لنطح بلجيكا والتأهل للمربع الذهبي لدوري أوروبابالفيديو - برايس يدشن مسيرته الدولية ويقود إسبانيا للفوز وديا على البوسنةبالفيديو - فوز معنوي للنمسا على أيرلندا الشمالية.. وبيلاروسيا تؤكد الصعود في دوري أوروباساوثجيت: كين أفضل هداف في العالم.. يحسم 98% من المبارياتبرج خليفة يتزين بالعلم العماني احتفاءً بذكرى العيد الوطنيدعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجمهوري ريك سكوت يفوز بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدافينجر يتحدث عن أزمته الطويلة مع السحّاببالفيديو - جوتي يضرب فياريال بالثلاثة.. عودة لليلة لاعب ريال مدريد السابق الذهبيةفيديو - دافور شوكر.. صانع الرعب في مناطق جزاء الخصومجريمة قتل.. حارس مرمى هندوراسي يتعرض لطلق ناريترامب يقول إنه يفكر باستبدال خمسة من كبار المسئولين في إدارته

الهجوم على المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس : ابتعدوا .. عن المساس بقوت الليبيين..

- كتب   -  
الهجوم على المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس : ابتعدوا .. عن المساس بقوت الليبيين..
الهجوم على المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس : ابتعدوا .. عن المساس بقوت الليبيين..

 

محمد الامين يكتب :

الهجوم على المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس : ابتعدوا .. عن المساس بقوت الليبيين..


استهداف المؤسسة الوطنية للنفط لا يمكن أن يكون إلاّ عملا جباناً أيّا كانت المبرّرات والتفسيرات والقراءات.. هنالك إرادةٌ واضحة لإحداث اكثر ما يمكن من الفوضى، بل للذهاب بالامور إلى مستويات من الأفعال وردود الأفعال لن تؤدي بالنهاية إلا إلى الفوضى والاحتراب.. لن تضرر مصالح الأفاقين واللصوص وأمراء الميليشيات، فهؤلاء قد أمّنُوا من المال السّحت الذي ينتظرهم بعواصم العالم ..

إنما المقصود اليوم تخريب كل ما قد يساعد الليبيين على العيش وما يغطي الضروريات.. ولا يمكن بحال أن يكون الزج بالمؤسسات التي تقوم على قوت الليبيين في دائرة الصراع الطاحن إلا شرّا محضا، وعداء لهذا الشعب المنكوب.

لقد كنا دائما نقول أن الغضب على استهداف مقدرات الليبيين ومؤسسات إطعامهم والإنفاق على الحدّ الأدنى من احتياجاتهم المعيشية والصحية والتعليمية، ليس غضبا سياسيا أو عقائديا أو جهويا.. ولا يمتّ إلى أي نوع من أنواع العصبيات بصلة.. هو غضب للكرامة الليبية ولصون آخر ما تبقى من أسباب استمرار الدولة والاقتصاد والمعاش اليومي.

قد يكون النفط هو آخر ما يمكن أن يُبقي على وحدة الليبيين، لأن به سيتسنى جبر الضرر والإنفاق على إعادة الإعمار والمحافظة على هيبة البلد وسيادته النقدية والاقتصادية.. أما من يحاولون إتلافه اليوم أو تدمير منشآته أو مقرات مؤسساته، فهم أكثر من نهب مقدرات الليبيين.. وأكثر من امتص عائداته.. وأكثر من استفاد من الفوضى.. وأكثر من جمع الملايين على وقع عذابات الليبيين..

قد يكون ما اقترفوه اليوم يصب في مصلحتهم الضيقة ويخدم أنانياتهم المرضية على المدى القريب، لكنه سيخدم أجندات تخريب ليبيا واستباحتها وإدامة الفوضى والفساد على المدى البعيد وهو ما يتمناه الأعداء والطامعون والمتآمرون..

نسأل الله أن يعيد هؤلاء إلى رشدهم، ويعجّل بخلاص الليبيين من براثنهم.. إنه على كل شيء قدير..

التعليقات