ايوان ليبيا

الأثنين , 24 سبتمبر 2018
الهلال الأحمر ينقذ 31 عائلة جنوب طرابلسبحجة حماية المدنيين...العملاء يستنجدون بأسيادهم ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 24 سبتمبر 2018ميليشيات مصراتة ترسل قوات الى طرابلس لمساندة ميليشيا صلاح بادىالمصرف المركزي يتسبب بالغاء رحلات الطيران الإفريقي نحو اسطنبولميسي على خطى كريستيانو رونالدو يقرر عدم حضور حفل جوائز “The Best”إيران: وقف صادرات النفط الإيرانية لن يتحققفرص عمل خلال ملتقى التوظيف ببنغازيالخليج العربي للنفط في اجتماع الجزائرالرسوم الأمريكية على واردات صينية بـ 200 مليار دولار تدخل حيز التنفيذجيرونا يوقف انتصارات برشلونة بتعادل مثير في الكامب نولواء الصمود يستخدم الهاوزر والجراد عشوائياًتشكيلات مسلحة بالمنطقة الغربية تدعو لوقف إطلاق النارسبعة الاف جريح خلال شهر بطرابلسلائحة بأسماء منتهكي القانون الإنساني لفرض عقوبات عليهمالعباني: المليشيات ورم خبيثما هو دور رجال الأعمال في إعادة إعمار سرتاستشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزةترامب يصل إلى نيويورك قبل انطلاق اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدةقتيل وخمسة جرحى خلال تظاهرة للمعارضة في نيكاراجوا

أشهر حالات الانتحار لنجوم الرياضة.. بين المثلية الجنسية والفشل العاطفي

- كتب   -  
قصص انتحار الرياضيين

يلقى ما يقارب من 800 ألف شخص حتفه كل عام بسبب الانتحار، وتمثل كل حالة انتحار مأساة تؤثر على الأسر والمجتمعات والبلدان بأكملها بما تحدثه من آثار طويلة الأمد على من تركوهم وراءهم، ويحدث الانتحار فى مختلف مراحل العمر، وقد سجل ثانى أهم سبب للوفيات بين من تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عامًا على الصعيد العالمى فى عام 2016، وذلك وفقًا لمنظمة الصحية العالمية.

ولا يحدث الانتحار فى البلدان مرتفعة الدخل لأفرادها فحسب، بل هو ظاهرة عالمية فى جميع أقاليم العالم، وفى حقيقة الأمر، أكثر من 79% من حالات الانتحار العالمية فى عام 2016 حدثت فى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، كما أن الانتحار نال العديد من الرياضيين، وفيما يلى نستعرض لكم أشهر حالات الانتحار لنجوم الرياضة:

علاقة حب انتهت بالانتحار

البداية مع لاعب الرجبي الإنجليزى أنتوني هيوز ميتا، بعدما أقدم على شنق نفسه، لأسباب عاطفية فى نوفمبر 2014، ووفقًا للتقارير الصحفية، فإن هيوز أقدم على الانتحار بعد 4 أيام فقط من قيام خطيبته بإنهاء العلاقة بينهما، وكان متوقعًا أن يتزوج هيوز خطيبته شارلوت تومبسون، التى كان على علاقة معها منذ 4 سنوات، لكنها قررت فسخ الخطوبة بسبب الكآبة الكبيرة التى يغرق فيها اللاعب، وقبل الانتحار بعث هيوز برسالة إلى شارلوت، قائلًا لها إنه يأسف لكل شىء، وبعدها اكتشفت والدته أنه انتحر عندما ذهبت إليه شقته لتفقده والاطمئنان عليه خاصة أنه كان يمر بحالة نفسية سيئة جدًا.

الاكتئاب يقود للانتحار

كما عاشت كرة القدم الألمانية حالة من الحداد عقب وفاة أندرياس بيرمان اللاعب السابق في سان باولى ويونيون برلين، والذي يعتقد أنه انتحر بعد معاناته من مرض الاكتئاب، حيث اعترف بيرمان بمعاناته من مرض الاكتئاب لأعوام عدة في مقابلات صحفية، وعثر على جثة بيرمان منتحرًا، وقال جينتر هاجيدورن الرئيس التنفيذى لنادي سباندور كيكرز "نشعر بصدمة عميقة".

ومن جانبه، أوضح ديرك زينجلر رئيس نادى يونيون برلين حينه: "لقد صارع المرض طويلا وبشجاعة، ولكنه لم يستطع أن يفوز فى المعركة، نشعر بالصدمة والحزن، تعازينا وتعاطفنا مع أقارب اندرياس بيرمان". 

يطلق النار على رأسه

وعلى نفس الوتيرة انتحر إدوارد كوسولابوف المهاجم السابق لفريقى دينامو موسكو ولوكوموتيف نوفجورود الروسيين، وقال نادى موردوفيا سارانسك الذى يعمل كوسولابوف ضمن طاقمه التدريبى بموقعه على الإنترنت: "نعبر عن عميق وأخلص تعازينا لعائلة إدوارد"، كما ذكرت إدارة التحقيقات فى جمهورية موردوفيا التى تتمتع بحكم ذاتى أن كوسولابوف أطلق النار على رأسه.

حارس ألمانيا يلقى بنفسه أمام القطار

وبكت ألمانيا بشدة على رحيل حارسها الدولى روبرت إنكه، ليس لأنه مات منتحرا فحسب، ولكن لأن انتحاره جاء ختاما لقصة مأساوية لو قدر لها أن تكون عملا سينمائيا لفازت بكبرى الجوائز العالمية.. روبرت إينكه الذى انتحر فى 2009 بسبب وفاة ابنته، كان الحارس الأساسى لمنتخب ألمانيا، وقد ألقى بنفسه أمام قطار فى إحدى المحطات بمدينة هانوفر ليدهسه، ويختتم حياته ويلحق بابنته التى بموتها قبل انتحاره بعامين، تسببت له فى اكتئاب حاد.

حياة إنكه كانت بها بعض الأجزاء المأساوية، إذ فقد ابنته "لارا" من زوجته "تيريزا" لإصابتها بمرض فى القلب، ثم لجأ إلى تبنى طفلة أخرى بدلا منها عمرها ثمانية أشهر، وأصيب إنكه نفسه بفيروس غريب تسبب فى ابتعاده عن التشكيل الأساسى لمنتخب ألمانيا لصالح الحارس رينيه إدلر، فبدأت الأوهام تطارده لتوهمه بأنه سيرحل مثلما رحلت ابنته الصغيرة.

ونقلت العديد من محطات التلفزيون الألمانية المراسم التى حضرها لاعبو المنتخب والعديد من الوجوه الكروية الألمانية، مباشرة على الهواء كما وضعت خارج الملعب شاشتان عملاقتان من أجل إتاحة الفرصة للجماهير التى عجزت عن دخول الملعب لمتابعة المراسم، وأعلن حينها بيير ميرتساكير صديق إنكه المقرب أنه سيتكفل بمصاريف زوجة إنكه وابنته بالتبنى عرفانا منه لصديقه الراحل، وقد شارك ميرتساكير مع قائد المنتخب الألمانى بالاك فى حمل الورد فى القداس الذى أقيم لروبيرت إنكه.

ميوله المثلية تقوده للانتحار

ومن بين الرياضيين البارزين الذين اختاروا إنهاء حياتهم بالانتحار جوستن فاشانو، نجم كرة القدم الإنجليزى، الذى أنهى حياته وهو فى السابعة والثلاثين من عمره بعد أن أصيب بضغوط عنيفة لاتهامه فى قضية اعتداء جنسى على صبى، حيث لم يتحمل الإنجليزى فاشانو تبعات كشفه عن ميوله المثلية، وانتحر عام 1998، بعد أن اعترف بأنه مثلى الجنس، الأمر الذى قابله الجمهور بهجوم عنيف أدى لاعتزاله كرة القدم.

وكانت بداية فاشانو مبشرة بظهور نجم كبير، ففى عام 1981 أصبح هو أول لاعب صاحب بشرة سمراء ينتقل من ناد إلى آخر بقيمة صفقة مليون جنيه إسترلينى، عندما انتقل من نوريتش سيتى إلى نوتنجهام فوريست، وحصل فى عام 1980 على جائزة BBC لأفضل هدف فى الموسم، عن هدفه فى شباك ليفربول، وكان قريبا حينها من الانضمام للمنتخب الإنجليزى.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات