ايوان ليبيا

الأثنين , 19 نوفمبر 2018
جندي يفتح النار على مأتم في الكونغو الديموقراطية ويقتل ويصيب 11 شخصاوزير الخارجية البريطاني "جيريمي هانت" يقوم بأول زيارة لإيرانبالفيديو - سفيروفيتش يقود سويسرا لنطح بلجيكا والتأهل للمربع الذهبي لدوري أوروبابالفيديو - برايس يدشن مسيرته الدولية ويقود إسبانيا للفوز وديا على البوسنةبالفيديو - فوز معنوي للنمسا على أيرلندا الشمالية.. وبيلاروسيا تؤكد الصعود في دوري أوروباساوثجيت: كين أفضل هداف في العالم.. يحسم 98% من المبارياتبرج خليفة يتزين بالعلم العماني احتفاءً بذكرى العيد الوطنيدعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجمهوري ريك سكوت يفوز بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدافينجر يتحدث عن أزمته الطويلة مع السحّاببالفيديو - جوتي يضرب فياريال بالثلاثة.. عودة لليلة لاعب ريال مدريد السابق الذهبيةفيديو - دافور شوكر.. صانع الرعب في مناطق جزاء الخصومجريمة قتل.. حارس مرمى هندوراسي يتعرض لطلق ناريترامب يقول إنه يفكر باستبدال خمسة من كبار المسئولين في إدارتهالكرملين: بدء التحضير لقمة بوتين وترامب في الأرجنتينمقتل 11 في معارك بين فصائل مدعومة من تركيا بعفرين السوريةنتنياهو: سأتولى منصب وزير الدفاع ولن نذهب إلى انتخابات مبكرةميانمار تداهم مخيما للنازحين الروهينجا وتصيب 4 أشخاص بالرصاصخيبة أمل في زيمبابوي بعد عام على سقوط موجابيخمسة قتلى بانفجار سيارة مفخخة شمال بغداد

بعد اغتيال الزعيم معمر القذافي .. فوضى في ليبيا.. ولكن من يهتم؟

- كتب   -  
بعد اغتيال الزعيم معمر القذافي .. فوضى في ليبيا.. ولكن من يهتم؟
بعد اغتيال الزعيم معمر القذافي .. فوضى في ليبيا.. ولكن من يهتم؟

أورد موقع en.news تقرير عن ليبيا، قال فيه إن هذا البلد لا يزال أرضاً بلا قانون، بسبب الميليشيات المتناحرة التي تخوض معارك في شوارع طرابلس، مضيفا أن أكثر من مليون شخص في حاجة إلى المساعدة، لكن “المتدخلين الليبراليين” الغربيين ليسوا مهتمين بالكارثة التي خلقوها.

ولفت الموقع إلى تقرير نشر على موقع بي.بي.سي نيوز تحدث عن “مئات الاشخاص يفرون من السجن في خضم الاشتباكات المميتة في طرابلس.”

وتابع لقد مات أكثر من 60 شخصًا في الصراع الحالي مع العديد من الجرحى والمئات من المواطنين العاديين النازحين، حيث بدأت أعمال الشغب الأخيرة بعد أن تقدم ما يسمى اللواء السابع مشاة باتجاه العاصمة من الجنوب وواجه ائتلاف من الميليشيات من طرابلس.

وأضاف أنه من الصعب جدًا معرفة من يقاتل ضد من، فإذا كنت تعتقد أن الوضع في سوريا معقد، فأنت لم تولي اهتماما كبيرا لليبيا، حسب الموقع.

فوضى ليبيا منذ إسقاط النظام الجماهيري

وأورد التقرير اعتراف BBC: في مقال لها بأن ليبيا واجهت فوضى مستمرة منذ أن أطاحت قوات الميليشيا المدعومة من حلف شمال الأطلسي، وبعضها من المنافسين ، بالنظام الجماهيري واغتالت الزعيم معمر القذافي، في أكتوبر 2011.”

ونوه الى أنه لدى ليبيا حكومات متنافسة ، لكنها حتى لا تسيطر على أغلبية البلاد، حيث لا يوجد “حكم القانون” ، فقط حكم السلاح، ومن الصعب استيعاب انحدار ليبيا في البلد الذي يتمتع بأعلى رقم في مؤشر التنمية البشرية في أفريقيا كلها قبل عشر سنوات فقط ، إلى دولة فاشلة ومجزأة للغاية.

وأورد التقرير ما قالته وكالة الأمم المتحدة للمنظمة الدولية للهجرة العام الماضي بأن أسواق العبيد قد عاد إلى البلاد، لافتا أن للانهيار الاقتصادي والاجتماعي أثر مدمر على حياة الليبيين العاديين.

النظام الصحي

وذكر التقرير بنتائج المسح الذي أجرته منظمة الصحة العالمية (WHO) ووزارة الصحة عام 2017 عن توفر الخدمة وإعدادها، والذي أظهر أن 17 مستشفى من أصل 97 مستشفى مغلقة وأن أربعة مستشفيات فقط تعمل بين 75 و 80 ٪ من قدرتها، حيث تم إغلاق أكثر من 20٪ من مرافق الرعاية الصحية الأولية والباقي ليسوا “مهيئين بشكل جيد لتوفير الخدمة”.

وفي مايو 2016 ، أعربت منظمة الصحة العالمية عن “قلق بالغ” بشأن وفاة 12 طفلاً حديثي الولادة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مركز صباح الطبي في سبها ، جنوب ليبيا، حيث بينت السجلات أن ” الوفيات حدثت نتيجة العدوى البكتيرية وعدم وجود أفراد صحيين متخصصين لتوفير الرعاية الطبية”.

التعليم

وأشار التقرير الى أن النظام التعليمي هو أيضا في حالة انهيار أو قرب للانهيار، ففي عام 2016 ، تأجلت بداية السنة الدراسية بسبب “نقص الكتب وانعدام الأمن والعديد من العوامل الأخرى”.

كما لوحظ أن السنة الدراسية في ليبيا لم تكن منتظمة منذ إسقاط النظام الجماهيري، وقالت اليونيسف أن 489 مدرسة تأثرت بالنزاع وأن حوالي 26000 طالب اضطروا لتغيير المدارس بسبب الإغلاق.

أرقام مخيفة

وذكر التقرير بما قالته اليونيسف أن 378000 طفل في ليبيا يحتاجون إلى مساعدات إنسانية ، ويحتاج 268000 طفل إلى مياه نظيفة ، والصرف الصحي والنظافة الصحية ، ويحتاج 300000 طفل إلى التعليم في حالات الطوارئ بشكل عام ،و يحتاج 1.1 مليون شخص في ليبيا إلى مساعدات إنسانية.

وأضاف أنه بالنظر إلى الوضع الرهيب ، ليس من المستغرب أن يكون العديد من الليبيين قد غادروا أو يغادرون، ففي عام 2014 ، أفادت التقارير أن ما بين 600000 و 1 مليون قد هربوا إلى تونس، متابعا وإذا أضفنا لهؤلاء من توجهوا الى مصر وأماكن أخرى، فمن المرجح أن يتجاوز الرقم المليونين، مما يثير الدهشة إذا أخذنا في الاعتبار أن عدد سكان ليبيا في عام 2011 كان حوالي 6 ملايين.

الهجوم على ليبيا أسوأ من غزو العراق

وجدد التقرير التأكيد على أن الهجوم الغربي على ليبيا كان جريمة أسوأ من غزو العراق لأنه جاء في وقت لاحق، حيث لم يكن هناك أي عذر لأي أحد، ورأينا كيف تحولت عملية “تغيير النظام” لعام 2003 إلى دعم شركة مماثلة في شمال إفريقيا.

وأضاف ومع ذلك ، لم يكن لدى المسؤولين عن ما حدث عودة. رئيس وزراء المملكة المتحدة في ذلك الوقت ، ديفيد كاميرون ، ألقي عليه باللوم على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بواسطة Remainers) ، ولكن ليس على ما فعله في ليبيا بل على المزاعم التي قدمها لتبرير العمل العسكري، هذا على الرغم من تقرير لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم الذي يخلص بعد خمس سنوات إلى أن “الاقتراح القائل بأن الزعيم الراحل معمر القذافي أمر بمذبحة المدنيين في بنغازي لم يكن مدعومًا بالأدلة المتاحة”.

في سياق ذي صلة يواجه الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي محاكمة (أو دعاوى قضائية) تتعلق بثلاث تحقيقات مختلفة، تشمل قبول الأموال من الزعيم معمر القذافي للمساعدة في حملته الانتخابية، لكن لم تتم مقاضاته بعد بسبب دوره في الحرب.

أما بيرنارد-هنري ليفي، الفيلسوف الذي يعتبره البعض هو الأب الروحي الفكري للتدخل الغربي – والذي تفاخر بـ “نحن أول من يقول أن الزعيم معمر القذافي لم يعد الممثل القانوني” – يقوم بعمل رجل واحد مناهض، أصبح مثل البلاد في “إطلاق” الحروق.

وفيما يخص الولايات المتحدة وفي الدوائر “الليبرالية” في الغرب، فعلى الرغم من أن “باراك أوباما” و “هيلاري كلينتون” حظيا بالإشادة لعدم كونهما دونالد ترامب، إلا أن ما فعله الثنائي تجاه ليبيا أسوأ بكثير من أي شيء فعله ترامب حتى الآن.

وبالنسبة لوزير الداخلية البريطاني الذي تم بموجب قراره السيطرة على الرقابة على عناصر الجماعة الاسلامية الليبية المقاتلة المناهضة للنظام الجماهيري وللزعيم معمر القذافي، فقد تم إطلاق سراحه ، وهو الآن رئيس الوزراء ويحاول اتخاذ موقف أخلاقي متفوق ضد روسيا.

في المقابل فإن السياسي الذي عارض العمل الذي قام به حلف الناتو في عام 2011 ، وهو جيريمي كوربين ، يتعرض لهجوم إعلامي مستمر لأنه رسم ما هو أبعد من قرارهم، وحذر من مدى الخطأ في ذلك؟ وهذا ما ظهرت نتائجه لاحقا.

ليبيا مكسورة

وقال التقرير بالعودة إلى العنف الحالي، تفيد التقارير أنه سيتم إيقاف وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة لإنهاء القتال في جنوب طرابلس، ولكن بالنظر إلى الكيفية التي انهار بها وقف إطلاق النار السابق، لا يمكننا أن نكون متفائلين، لأن جزء من المشكلة هو أن البلاد تغمرها الأسلحة.

وأضاف أن الحقيقة المحزنة هي أن ليبيا مكسورة وربما قد لا تعود دولة واحدة مرة أخرى، فقد ارتكبت جريمة كبرى، لكن الغرب لن يفكر أبداً في ذلك، انطلاقاً من عدم التغطية الإعلامية.

وتابع القرير الحقيقة هي أن ليبيا ، كدولة حديثة وفعالة ، لم تعد موجودة، ولا أحد في النخبة يعترف بذلك، وأردف يبدو أن دوائر المؤسسة مستاءة بعض الشيء.

وأضاف لننظر إلى عدد القنوات والاهتمام الدولي الذي كُرس من أجل ما سمي “إنقاذ” ليبيا، من خلال تدخل سمي “إنساني” للناتو قبل سبع سنوات ونصف، مع عدم وجود أي آراء أو اهتمام بوضع البلاد اليوم.

فوضى.. ولكن من يهتم؟

واقترح التقرير محاولة تجربة بعض الأسماء البارزة في الحرب الإعلامية الرئيسية ضد ليبيا مضيفا سوف ترى أنهم يميلون إلى إسكاتهم بعد عام 2011 ، وتحويل انتباههم إلى الدعاية لـ “تغيير النظام” في سوريا.

وانتهى التقرير إلى أن الخلاصة الوحيدة التي يمكن للمرء أن يستخلصها هي أن اهتمام المجتمع الدولي بليبيا كان منصبا على “رؤية معمر القذافي ينقلب، بعد ذلك ، من يهتم؟”

التعليقات