ايوان ليبيا

الأثنين , 19 نوفمبر 2018
بالفيديو - سفيروفيتش يقود سويسرا لنطح بلجيكا والتأهل للمربع الذهبي لدوري أوروبابالفيديو - برايس يدشن مسيرته الدولية ويقود إسبانيا للفوز وديا على البوسنةبالفيديو - فوز معنوي للنمسا على أيرلندا الشمالية.. وبيلاروسيا تؤكد الصعود في دوري أوروباساوثجيت: كين أفضل هداف في العالم.. يحسم 98% من المبارياتبرج خليفة يتزين بالعلم العماني احتفاءً بذكرى العيد الوطنيدعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجمهوري ريك سكوت يفوز بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدافينجر يتحدث عن أزمته الطويلة مع السحّاببالفيديو - جوتي يضرب فياريال بالثلاثة.. عودة لليلة لاعب ريال مدريد السابق الذهبيةفيديو - دافور شوكر.. صانع الرعب في مناطق جزاء الخصومجريمة قتل.. حارس مرمى هندوراسي يتعرض لطلق ناريترامب يقول إنه يفكر باستبدال خمسة من كبار المسئولين في إدارتهالكرملين: بدء التحضير لقمة بوتين وترامب في الأرجنتينمقتل 11 في معارك بين فصائل مدعومة من تركيا بعفرين السوريةنتنياهو: سأتولى منصب وزير الدفاع ولن نذهب إلى انتخابات مبكرةميانمار تداهم مخيما للنازحين الروهينجا وتصيب 4 أشخاص بالرصاصخيبة أمل في زيمبابوي بعد عام على سقوط موجابيخمسة قتلى بانفجار سيارة مفخخة شمال بغدادتفعيل مصلحة الجوازات بتاورغاءكلمة معيتيق في احتفالية ريادة الأعمال ليبيا 2018

«واشنطن بوست»: مصدر تهديدات تونس ليس العائدين من ليبيا

- كتب   -  
«واشنطن بوست»: مصدر تهديدات تونس ليس العائدين من ليبيا
«واشنطن بوست»: مصدر تهديدات تونس ليس العائدين من ليبيا

نشرت جريدة «واشنطن بوست» الأميركية، الأحد، وفق دبلوماسيين غربيين ومحللين إن تونس تتعرض لتهديد من داخلها، من جيل جديد من الشباب، يقوم تنظيما «داعش» و«القاعدة» الإرهابيان بتجنيدهم بعد أن كانت تخشى من عودة مقاتلين من ليبيا وسورية والعراق.

وأشار تقرير «واشنطن بوست» إلى أن تنظيمي «القاعدة» و«داعش» تمكنا من التجنيد الداخلي لشن هجمات إرهابية كان آخرها ما أسفر عن مقتل ستة من الحرس الوطني على الحدود مع الجزائر في يوليو الماضي.

وأوضح مات هيربرت، المحلل بشركة «مهارابال» التونسية للاستشارات الأمنية، أن «هذا الهجوم الإرهابي جاء من الداخل، لاسيما وأن غالبية التونسيين الذين غادروا إلى ليبيا وسورية ولم يُقتلوا هناك لم يعودوا إلى بلادهم».

وتشير الجريدة الأميركية إلى تراجع الجاذبية الأيديولوجية لتنظيمي «القاعدة» و«داعش» بكثير من مناطق تونس، بيد أن دبلوماسيين ومحللين يؤكدون أن الاضطرابات السياسية والاقتصادية والاجتماعية لفترة ما بعد الثورة لا تزال تتسبب في استياء واسع، خاصة وسط الشباب.

ودفع تقلص فرص العمل في تونس، أكثر من ثلاثة آلاف تونسي للهجرة منذ بداية العام حتى شهر أغسطس، وهو أكبر عدد من المهاجرين من أي دولة وفقًا لمنظمة الهجرة الدولية، وتسبب هذا العامل أيضًا في انضمام آخرين إلى التنظيمات الإرهابية، خاصة بالمناطق التونسية التي أهملتها الحكومة.

ونقلت «واشنطن بوست» تقديرات الأمم المتحدة للذين غادروا البلاد خلال السنوات القليلة الماضية للانضمام لتنظيمي «داعش» و«القاعدة» في ليبيا وسورية والعراق، إذ انضم 5500 تونسي على الأقل وقُتل غالبية مَن كانوا بليبيا في معارك مدينة سرت العام 2016، ومعارك بلدة بن قردان التونسية الحدودية مع ليبيا.

التعليقات