ايوان ليبيا

الخميس , 18 يوليو 2019
جنرال أمريكي: سنعمل بدأب للتوصل إلى حل يتيح المرور بحرية في الخليجوزير الإعلام العماني في رسالة محبة لمصر: "حين نأتي إليها فإننا نسافر من البيت إلى البيت"مسئولة بالبنتاجون: أمريكا لا تشكل تحالفا عسكريا ضد إيران في الخليجترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة فوق مضيق هرمزرابع صفقة دفاعية.. أتليتكو مدريد يضم هيرموسو من إسبانيولسكاي: إنتر حدد قيمة راتب لوكاكو وينتظر موافقة يونايتدتقارير: يوفنتوس يستهدف صفقة تبادلية للحصول على نيمارسكاي: زاها أخبر بالاس برغبته في الرحيل هذا الصيف.. أرسنال سيضغط لضمهرفع درجة الإستعداد القصوى في بنغازيالوفاق : إيقاف العلاج بالخارج بشكل كاململابسات وفاة مواطنة ليبية نتيجة خطأ طبي في مصرسفير ألمانيا يطالب بالإفراج عن سرقيوةخطط صنع الله لتزويد السوق المحلية بالغازسي.إن.إن ترك: تركيا تعبر عن "قلقها" من قرار أمريكا استبعادها من برنامج إف-35قائد الحرس الثوري: إستراتيجية إيران الدفاعية قد تصبح هجومية "إذا أخطأ الأعداء"روسيا تحث أوروبا على اتخاذ موقف أكثر وضوحا بشأن اتفاق إيران النووينتنياهو يدخل التاريخ كأطول رؤساء وزراء إسرائيل بقاء بالمنصبالنهر الصناعي: جفاف خزان القرضابيةلجان لتحديد إجراءات جلب العمالةروسيا تنفي مشاركة قواتها في القتال بشمال غرب سوريا

الدعوة إلى إعادة هيكلة الرئاسي: ما خفي كان أعظم ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الدعوة إلى إعادة هيكلة الرئاسي: ما خفي كان أعظم ... بقلم / محمد الامين
الدعوة إلى إعادة هيكلة الرئاسي: ما خفي كان أعظم ... بقلم / محمد الامين

 

الدعوة إلى إعادة هيكلة الرئاسي: ما خفي كان أعظم ... بقلم / محمد الامين

حين تسمع خبر "توقيع ثمانين نائباً من داعمي الرئاسي على بيان تشكيل حكومة وفاق جديدة" لا يمكنك إلا أن تستشعر الغضب وتلعن الزمن الأغبر الذي يجعل هؤلاء الأفاّقين يسخرون من الليبيين ويضحكون على ذقونهم!! ولا يمكنك إلا أن تحمد الله في سرّك وعلانيتك أن ما زال لديك بعض من عقلٍ ووعي لتميز الصدق من الكذب، وألا تدعَ لهؤلاء الفرصة لاستصغارك واحتقارك..

عليك أن تعلم أن هؤلاء الذين يوهمون الليبيين بالقدرة على تغيير شيء في المشهد السياسي القائم على الاستقواء والسلاح والتدخل الاجنبي. وبإمكانية نجاح أية حكومة غير مختارة من الليبيين في أي شيء على الإطلاق. وبقانونية دعوتهم ومجلسهم النيابي قد حجب اعترافه بالحكومة منذ اعلانها متوهّما بجهالته أن ذلك سيحصّنه من المحاسبة على ما تأتيه.. والحال أنه اليوم يجد نفسه مجرّدا من هذا الحق، ومن أي حقّ في تصويب مسارها أو وقف حماقاتها أو معالجة عجزها..

هؤلاء الذين يتقاضون مرتباتهم بالدولار ويستنكفون من البقاء داخل البلد.. خدم الاجندات والمخططات.. لا خير فيهم ولا قدرة لهم على عمل شيء..

هذا ما ظهر في دعوتهم.. أما ما خفي منها فهو أعظم وأخبث..

فهم يعلمون أن الخطة الأممية والتي في صدارتها الاستحقاق الانتخابي بشقيه البرلماني والرئاسي، سوف تنتهي بكنسهم من المشهد وشطب معظمهم من الحياة البرلمانية والسياسية بشكل عام بقرار شعبي لضعف حصيلتهم وضحالة مستوياتهم.. وبما أن الدعوة إلى اعادة انتاج حكومة الفرقاطة سوق تخدم الاجندات المعترضة على تنفيذ الاستحقاق النيابي، وربّما أرجأته أو نسفته بالكلّيّة، فقد استغلوا الظروف الحالية للإفصاح عن نواياهم ورفعوا مطلبا يريدون بهم الإبقاء على الوضع الراهن وتمديد صلاحية أجسام فاسدة ومتآكلة على حساب معيشة الليبيين وأمنهم ومستقبلهم..

لا تنصتوا لهؤلاء المشبوهين الكذابين..

الكذبة الأخرى، والتي بدؤوا يروجونها على استحياء هي أن "الدعوة إلى الانتخابات أواخر 2018 أجندة فرنسية!!" والحال أن الكلّ يعلم بمصدر الخطة، وهي أممية بامتياز.. وبأن الفرنسيين لم يدخلوا على الخط إلا متأخرين، بعد شهور من إعلان خطة غسان سلامة !!..

التعليقات