ايوان ليبيا

السبت , 23 فبراير 2019
هيمنة الغرب على العرب ... من قميص الشيوعية إلى قميص التشيع ... بقلم / محمد عمر غرس الله"فوتبول ليكس" - سيتي دفع أموالا بطريقة غير قانونية من أجل ضم سانشوفيتنام تعلن عن مجيء زعيم كوريا الشمالية إليها في زيارة رسمية "خلال أيام"بخاري يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية المؤجلة بنيجيرياترامب يرشح كيلي كرافت سفيرة لأمريكا في الأمم المتحدةسيصبح إمبراطورا في الربيع.. ولي العهد الياباني يوجه رسالة إلى شعبهأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 23 فبراير 2019تعيين رمضان البرعصي رئيسا لجهاز الاستخبارات العسكريةرويترز: لم تحدث إشتباكات داخل حقل الفيل النفطياتفاق لتأمين الحدود المشتركة مع السودان وتشاد والنيجرأسر عدد من مقاتلي العصابات التشادية في مرزقتحرك عسكري إلى مدينة العزيزيةالوضع في ليبيا على طاولة القمة العربية الأوروبيةشكوى للنائب العام ضد رئيس «مصلحة آثار الموقتة»بلجيكا تتعهد بالكشف عن ملابسات استغلال الأموال الليبية المجمدةأسباب الهجوم على مقر الحرس البلدي في بنغازيحقيقة تزوير مليون رقم وطنيمواعيد مباريات اليوم السبت 23-2-2019 والقنوات الناقلة.. عودة الإسماعيلي لدوري الأبطالإسبانيول يواصل نزيف النقاط ويفشل في الفوز على ويسكا الأخيرترامب يتوقع أن يجتمع قريبا مع الرئيس الصيني

جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ

- كتب   -  
جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ
جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ


محمد الامين يكتب :

جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ.


صراحة غسان سلامه التي تتخذ نسقا تصاعديا هذه الأيام يفسرها الشعور بمرارة الفشل وبكثرة المثبطات في طريقه.. فقد تحدث منذ أيام عن الفوضى والميليشيات وأنانية النخبة.. وحاول استثارة هِمم الشباب الليبي ضد الواقع ببلاده.. وهاهو اليوم يمضي شوطا آخر في كشف ما يعلمه الناس أصلا، بالحديث عن استقواء بعض مكونات المشهد السياسي بالخارج..

حكاية الاستقواء في ليبيا قديمة وعمرها من عمر الازمة إن لم تكن أساسا رئيسيا لوجودها... استقووا بقوى إقليمية وبأسلحة وأموال على النظام السابق .ثم ما لبثوا أن استقووْا على بعضهم بعضا بقوى أجنبية أيضا، أسهمت في تعميق الجراح ومزيد التخريب في مقدرات البلد ووحدة الشعب وحصدت من الأرواح أعدادا مهولة.. واليوم ترى كثيرا من المكونات والنخب تتخذ من الولاء للخارج وسيلة لجلب الدعم وتقوية شوكتها في الصراع من أجل السلطة..

غسان سلامه يدعو الليبيين علانية إلى ضرورة التوقف عن الاستقواء بالأجنبي وهو لا يدرك أن الدعم الاجنبي قد بات مقوّما رئيسيا من مقومات وجود أطراف كثيرة منها من هو في السلطة ومنها من هو خارجها.. الاستقواء بالأجنبي قد بات أيضا ضروريا حتى للأجنبي نفسه لكونه يحتاج عملاء على الأرض ومكونات يراهن عليها في سباق السيطرة وكسب النفوذ السياسي والاقتصادي. هذه القوى لا تراهن على طرف واحد في غالب الأحيان بل توزّع بيضها على سِلال مختلفة كي لا تخسر الرهان وتخرج من دائرة المنافسة لو راهنت على جواد واحد..

فحكاية الاستقواء ليست بالمسألة اليسيرة أو التي يمكن الخلاص منها او شطبها من قانون اللعبة في ليبيا بمجرد دعوة بريئة او يائسة من السيد سلامه، او بهبّة أو فزعة من الليبيين، لأن القرار لم يعُد بأيديهم لوحدِهم.. الاستقواء بات عاملا أساسيا ومحدّدا في المشهد وأمرا لا يمكن تجاوزه ولا الفكاك منه، بعد أن تعددت أدواته وأشكاله بين المالي والسياسي والعسكري والإعلامي.. والله المستعان.

التعليقات