ايوان ليبيا

الأثنين , 24 سبتمبر 2018
نصف مليون طفل بطرابلس في خطر مباشرالهلال الأحمر ينقذ 31 عائلة جنوب طرابلسبحجة حماية المدنيين...العملاء يستنجدون بأسيادهم ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 24 سبتمبر 2018ميليشيات مصراتة ترسل قوات الى طرابلس لمساندة ميليشيا صلاح بادىالمصرف المركزي يتسبب بالغاء رحلات الطيران الإفريقي نحو اسطنبولميسي على خطى كريستيانو رونالدو يقرر عدم حضور حفل جوائز “The Best”إيران: وقف صادرات النفط الإيرانية لن يتحققفرص عمل خلال ملتقى التوظيف ببنغازيالخليج العربي للنفط في اجتماع الجزائرالرسوم الأمريكية على واردات صينية بـ 200 مليار دولار تدخل حيز التنفيذجيرونا يوقف انتصارات برشلونة بتعادل مثير في الكامب نولواء الصمود يستخدم الهاوزر والجراد عشوائياًتشكيلات مسلحة بالمنطقة الغربية تدعو لوقف إطلاق النارسبعة الاف جريح خلال شهر بطرابلسلائحة بأسماء منتهكي القانون الإنساني لفرض عقوبات عليهمالعباني: المليشيات ورم خبيثما هو دور رجال الأعمال في إعادة إعمار سرتاستشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزةترامب يصل إلى نيويورك قبل انطلاق اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ

- كتب   -  
جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ
جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ


محمد الامين يكتب :

جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ.


صراحة غسان سلامه التي تتخذ نسقا تصاعديا هذه الأيام يفسرها الشعور بمرارة الفشل وبكثرة المثبطات في طريقه.. فقد تحدث منذ أيام عن الفوضى والميليشيات وأنانية النخبة.. وحاول استثارة هِمم الشباب الليبي ضد الواقع ببلاده.. وهاهو اليوم يمضي شوطا آخر في كشف ما يعلمه الناس أصلا، بالحديث عن استقواء بعض مكونات المشهد السياسي بالخارج..

حكاية الاستقواء في ليبيا قديمة وعمرها من عمر الازمة إن لم تكن أساسا رئيسيا لوجودها... استقووا بقوى إقليمية وبأسلحة وأموال على النظام السابق .ثم ما لبثوا أن استقووْا على بعضهم بعضا بقوى أجنبية أيضا، أسهمت في تعميق الجراح ومزيد التخريب في مقدرات البلد ووحدة الشعب وحصدت من الأرواح أعدادا مهولة.. واليوم ترى كثيرا من المكونات والنخب تتخذ من الولاء للخارج وسيلة لجلب الدعم وتقوية شوكتها في الصراع من أجل السلطة..

غسان سلامه يدعو الليبيين علانية إلى ضرورة التوقف عن الاستقواء بالأجنبي وهو لا يدرك أن الدعم الاجنبي قد بات مقوّما رئيسيا من مقومات وجود أطراف كثيرة منها من هو في السلطة ومنها من هو خارجها.. الاستقواء بالأجنبي قد بات أيضا ضروريا حتى للأجنبي نفسه لكونه يحتاج عملاء على الأرض ومكونات يراهن عليها في سباق السيطرة وكسب النفوذ السياسي والاقتصادي. هذه القوى لا تراهن على طرف واحد في غالب الأحيان بل توزّع بيضها على سِلال مختلفة كي لا تخسر الرهان وتخرج من دائرة المنافسة لو راهنت على جواد واحد..

فحكاية الاستقواء ليست بالمسألة اليسيرة أو التي يمكن الخلاص منها او شطبها من قانون اللعبة في ليبيا بمجرد دعوة بريئة او يائسة من السيد سلامه، او بهبّة أو فزعة من الليبيين، لأن القرار لم يعُد بأيديهم لوحدِهم.. الاستقواء بات عاملا أساسيا ومحدّدا في المشهد وأمرا لا يمكن تجاوزه ولا الفكاك منه، بعد أن تعددت أدواته وأشكاله بين المالي والسياسي والعسكري والإعلامي.. والله المستعان.

التعليقات