ايوان ليبيا

الخميس , 18 يوليو 2019
جنرال أمريكي: سنعمل بدأب للتوصل إلى حل يتيح المرور بحرية في الخليجوزير الإعلام العماني في رسالة محبة لمصر: "حين نأتي إليها فإننا نسافر من البيت إلى البيت"مسئولة بالبنتاجون: أمريكا لا تشكل تحالفا عسكريا ضد إيران في الخليجترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة فوق مضيق هرمزرابع صفقة دفاعية.. أتليتكو مدريد يضم هيرموسو من إسبانيولسكاي: إنتر حدد قيمة راتب لوكاكو وينتظر موافقة يونايتدتقارير: يوفنتوس يستهدف صفقة تبادلية للحصول على نيمارسكاي: زاها أخبر بالاس برغبته في الرحيل هذا الصيف.. أرسنال سيضغط لضمهرفع درجة الإستعداد القصوى في بنغازيالوفاق : إيقاف العلاج بالخارج بشكل كاململابسات وفاة مواطنة ليبية نتيجة خطأ طبي في مصرسفير ألمانيا يطالب بالإفراج عن سرقيوةخطط صنع الله لتزويد السوق المحلية بالغازسي.إن.إن ترك: تركيا تعبر عن "قلقها" من قرار أمريكا استبعادها من برنامج إف-35قائد الحرس الثوري: إستراتيجية إيران الدفاعية قد تصبح هجومية "إذا أخطأ الأعداء"روسيا تحث أوروبا على اتخاذ موقف أكثر وضوحا بشأن اتفاق إيران النووينتنياهو يدخل التاريخ كأطول رؤساء وزراء إسرائيل بقاء بالمنصبالنهر الصناعي: جفاف خزان القرضابيةلجان لتحديد إجراءات جلب العمالةروسيا تنفي مشاركة قواتها في القتال بشمال غرب سوريا

جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ

- كتب   -  
جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ
جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ


محمد الامين يكتب :

جولة أخرى من جولات صراحة غسان سلامه.. الاستقواء عامل مثبط لمساعي الحلّ، لكن لا حلّ.


صراحة غسان سلامه التي تتخذ نسقا تصاعديا هذه الأيام يفسرها الشعور بمرارة الفشل وبكثرة المثبطات في طريقه.. فقد تحدث منذ أيام عن الفوضى والميليشيات وأنانية النخبة.. وحاول استثارة هِمم الشباب الليبي ضد الواقع ببلاده.. وهاهو اليوم يمضي شوطا آخر في كشف ما يعلمه الناس أصلا، بالحديث عن استقواء بعض مكونات المشهد السياسي بالخارج..

حكاية الاستقواء في ليبيا قديمة وعمرها من عمر الازمة إن لم تكن أساسا رئيسيا لوجودها... استقووا بقوى إقليمية وبأسلحة وأموال على النظام السابق .ثم ما لبثوا أن استقووْا على بعضهم بعضا بقوى أجنبية أيضا، أسهمت في تعميق الجراح ومزيد التخريب في مقدرات البلد ووحدة الشعب وحصدت من الأرواح أعدادا مهولة.. واليوم ترى كثيرا من المكونات والنخب تتخذ من الولاء للخارج وسيلة لجلب الدعم وتقوية شوكتها في الصراع من أجل السلطة..

غسان سلامه يدعو الليبيين علانية إلى ضرورة التوقف عن الاستقواء بالأجنبي وهو لا يدرك أن الدعم الاجنبي قد بات مقوّما رئيسيا من مقومات وجود أطراف كثيرة منها من هو في السلطة ومنها من هو خارجها.. الاستقواء بالأجنبي قد بات أيضا ضروريا حتى للأجنبي نفسه لكونه يحتاج عملاء على الأرض ومكونات يراهن عليها في سباق السيطرة وكسب النفوذ السياسي والاقتصادي. هذه القوى لا تراهن على طرف واحد في غالب الأحيان بل توزّع بيضها على سِلال مختلفة كي لا تخسر الرهان وتخرج من دائرة المنافسة لو راهنت على جواد واحد..

فحكاية الاستقواء ليست بالمسألة اليسيرة أو التي يمكن الخلاص منها او شطبها من قانون اللعبة في ليبيا بمجرد دعوة بريئة او يائسة من السيد سلامه، او بهبّة أو فزعة من الليبيين، لأن القرار لم يعُد بأيديهم لوحدِهم.. الاستقواء بات عاملا أساسيا ومحدّدا في المشهد وأمرا لا يمكن تجاوزه ولا الفكاك منه، بعد أن تعددت أدواته وأشكاله بين المالي والسياسي والعسكري والإعلامي.. والله المستعان.

التعليقات