ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 يوليو 2019
مينيوليه يلمح للبقاء مع ليفربولسكاي: سانت إيتيان ينتظر عرض توتنام قبل الموافقة على بيع مدافعه لـ أرسنالبلاتر يهاجم تعيين سامورا كمراقب للكاف: قرار "استعماري" ويهين لوائح فيفاماركا: ميلان يستفسر عن لوكا مودريتشانتشار أمني مكثف وإغلاق طريق آربيل بعد مقتل نائب القنصل التركيالصور الأولى للمطعم الذي تم فيه إطلاق النار على الدبلوماسيين الأتراك في أربيلأهم بنود الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان| فيديوجرافقتلى وجرحى في انفجارين استهدفا الجيش السوريانطلاق البطولة الشاطئية الدولية لكرة القدم بمدينة "نيوم" السعودية اليوم بمشاركة مصريةانطلاق أعمال مجلس "وزراء الإعلام العرب" برئاسة السعودية|صورسلطنة عمان تتوج بجائزة التميز الإعلامي العربيرايولا: دي ليخت يذكرني بـ إبراهيموفيتش.. ولاعب يوفنتوس في نفس مستواهرسميا - ستيف بروس يتولى تدريب نيوكاسلمن الدروس والعبر إلى الحسم العسكري في الأزمة الليبية ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامينالمطالبة برفع الحصار الإنساني على الأصابعةاتهامات للرئاسي بإيقاف تنفيذ مخصصات أرباب الأسربني وليد : ارتفاع أسعار صهاريج مياه الشربفوائد دهن البطن بزيت الزيتونأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 يوليو 2019

رئيس الوزراء اليوناني يعلن أن بلاده تستعيد زمام أمورها بعد "صفقة الإنقاذ"

- كتب   -  
رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس

أعلن رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، اليوم الثلاثاء، أن اليونان استعادت زمام أمورها بعد تضحيات مؤلمة خلال برنامج مساعدات مالية استمر ثماني سنوات.


وقال تسيبراس، في خطاب متلفز من جزيرة إيثاكا، إن اليونان "استعادت حق تقرير مصير ثروتها ومستقبلها بنفسها".

واختياره ذلك الموقع له دلالة رمزية مرتبطة بالمحن التي واجهها الإغريق خلال رحلة يوليسيس، بطل ملحمة هوميروس، للعودة إلى إيثاكا. وقال "اليوم يوم وفاء الدين لكنه بداية حقبة جديدة".

وأكد أن اليونان تجاوزت ملحمة "الأوديسة في العصر الحديث" خلال الأزمة، إذ طبقت تدابير تقشف بقيمة 65 مليار يورو (75 مليار دولار) وعاشت في "حالة طوارئ مستمرة".

وأنهت اليونان، أمس الإثنين، المرحلة الثالثة والأخيرة من برنامج المساعدات رسميًا، لكن الخبراء يحذرون من أن التحديات التي تواجهها البلاد لم تنته بعد.

وأقرض الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي اليونان، المثقلة بالديون، ما مجموعه 289 مليار يورو (330 مليار دولار) في ثلاثة برامج متتالية في 2010 و2012 و2015.

وقد تكون اليونان سجلت فائضًا في الميزانية باستثناء دفعات الديون، بنحو 4 بالمئة في 2016 و2017، لكن ذلك في مقابل إصلاحات ضريبية موجعة، ولا تزال يداها مكبلتين في الإنفاق على المساعدات الاجتماعية.

ووضعت اليونان تشريعات متعلقة بمعاشات تقاعد جديدة وتخفيضات ضريبية لسنتي 2019 و2020، وستبقى خاضعة لمراقبة دولية لعدة سنوات.

وقبل ثماني سنوات، وخلال إعلانه عن صفقة الإنقاذ الأولى لليونان، تحدث رئيس الحكومة آنذاك جورج باباندريو عن "أوديسا جديدة لليونانيين. لكننا الآن على طريق العودة إلى إيثاكا".

ولا يتفق علماء الآثار، وحتى قدامى المؤرخين، حول ما إذا كانت جزيرة إيثاكا الحالية هي موطن يوليسيس كما تقول ملحمة هوميروس.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات