ايوان ليبيا

الأحد , 18 نوفمبر 2018
ترامب يقول إنه يفكر باستبدال خمسة من كبار المسئولين في إدارتهالكرملين: بدء التحضير لقمة بوتين وترامب في الأرجنتينمقتل 11 في معارك بين فصائل مدعومة من تركيا بعفرين السوريةنتنياهو: سأتولى منصب وزير الدفاع ولن نذهب إلى انتخابات مبكرةميانمار تداهم مخيما للنازحين الروهينجا وتصيب 4 أشخاص بالرصاصخيبة أمل في زيمبابوي بعد عام على سقوط موجابيخمسة قتلى بانفجار سيارة مفخخة شمال بغدادتفعيل مصلحة الجوازات بتاورغاءكلمة معيتيق في احتفالية ريادة الأعمال ليبيا 2018رفع سقف السحب الشخصي إلى 4 آلاف دولاراعتصام العاملين بالطيران المدنيتأهيل أفراد الشرطة في مجال حقوق الإنسانالمطالبة بإسقاط «بلدي سبها»إطلاق سراح علي أحمد العريبيمدرب السويد يطمئن مانشستر يونايتد على ليندلوف بعد إصابتهتقرير - يوفنتوس ينافس بقوة على ضم رامسيتقرير - مانشستر يونايتد يرغب في ضم نجم وسط روما الشابتقرير - لويس دانك هدف جديد لدعم دفاع مانشستر يونايتدالإفراج عن رئيس المجلس العسكري صبراتة سابقا بعد ثلاثة أيام من اعتقالهالعثورعلى غواصة أرجنتينية بعد عام من اختفائها وعلى متنها 44 جثة

تظاهرة للمعارضة في مالي احتجاجا على إعادة انتخاب كيتا

- كتب   -  
تظاهرات في مالي

تظاهر مناصرون للمعارض المالي سومايلا سيسيه، اليوم السبت، في باماكو، احتجاجاً على إعادة انتخاب الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا، التي يعتبرون أنها "غير قانونية"، بعد يومين على إعلان النتائج الرسمية التي لاتزال مؤقتة.

وتلبية لدعوة زعيم المعارضة الذي لم يحصل بحسب السلطات إلا على ثلث الأصوات في الدورة الثانية من الانتخابات التي جرت في 12 أغسطس، بلغ عدد المتظاهرين صباحاً بضع مئات مقابل بلدية العاصمة المالية، التي أمّن عشرات الشرطيين حمايتها مزودين ادوات مكافحة الشغب.

وتضاعفت صيحات المتظاهرين "إبراهيم أبو بكر كيتا سارق" قرابة الساعة العاشرة والنصف (بالتوقيت المحلي وغرينتش) عند مرور سريع لسومايلا سيسيه بينهم.

وتحرّك الموكب الذي ضمّ آلاف الأشخاص بعد الظهر، في اتجاه ساحة الاستقلال ومقر البورصة فيما واكبته قوات النظام، وسار على رأس الحشد الناشط ومقدم البرامج الإذاعية راس باث، الذي يحظى بشعبية كبيرة لدى الشباب المالي.

وقالت العضو في المكتب السياسي لحزب المعارضة الرئيسي فاطوماتا كوناتي لفرانس برس إن: "الحكم غير قانوني، هذه المرة دورنا، نحن ربحنا، نواصل مسيراتنا حتى استقالة الحكومة".

ورفض سيسيه، أمس الجمعة، بشكل قاطع النتائج الرسمية، مؤكداً أنه "فاز بهذه الانتخابات بنسبة 51,75%" من الأصوات.

وبحسب الأرقام الرسمية، حصل سيسيه وزير المال السابق البالغ -68 عاماً- على 32,83% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية مقابل 67,17% لكيتا، وأشار زعيم المعارضة إلى أنه قدم طعوناً أمام المحكمة الدستورية التي أمامها بضعة أيام قبل إعلان قرارها.

وفي ولايته الثانية التي تبدأ في الرابع من سبتمبر، سيواجه كيتا مهمة صعبة متمثلة بإحياء اتفاق السلام الذي وقع في 2015 مع التمرد السابق وغالبيته من الطوارق لكنه لم يمنع انتشار أعمال العنف من الشمال إلى وسط البلاد وصولا إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات